وكالات
رصدت صحيفة "الجارديان" البريطانية اعتراف الرئيس الأمريكي باراك أوباما بانهيار عملية السلام في الشرق الأوسط بقيادة واشنطن، معتبرة أنها الأحدث في خط الانتكاسات الدبلوماسية.
ونقلت الجارديان ـ في تقرير على موقعها الإلكتروني أمس الجمعة ـ قول أوباما: "بعد تسعة أشهر من الضغوط من قبل الولايات المتحدة، لم يكن هناك إرادة من جانب السياسيين الإسرائيليين والفلسطينيين على السواء لاتخاذ قرارات صعبة ضرورية للتوصل إلى اتفاق ، وأنا لا أتوقع حدوث انفراجة في الأسبوع المقبل أو الشهر المقبل أو حتى خلال الأشهر الستة المقبلة".
ورأت الصحيفة أن تشاؤم أوباما، نتيجة تعليق إسرائيل مشاركتها في المحادثات الخميس على خلفية المصالحة الفلسطينية ، يتناقض مع رد الفعل الأولي لوزارة الخارجية الأمريكية التي أصرت على رؤية هذه التحركات كمجرد حلقة جديدة في سلسلة متتابعة من التقلبات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.
وقالت الصحيفة إن أوباما أصر على الاستثمار في مشروع هو نفسه يقر بفشله في ظل وصول محاولات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ـ بالضغط على كلا الجانبين للجلوس على طاولة المفاوضات ـ إلي طريق مسدود.
وأشارت الصحيفة إلى أن الإدارة الأمريكية لم تحدد ما إذا كان سيتم فرض عقوبات على الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني حال استمرارهما في مقاومة الضغوط الرامية إلى التوصل إلى تسوية.
جدير بالذكر أن تصريحات أوباما جاءت بعد توقع وفد فصائلي من منظمة التحرير الفلسطينية مكلف من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتفاقاً مع حركة حماس في غزة، يقضي بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وتشكيل حكومة توافقية في غضون 5 أسابيع. 

Facebook Comments