قال هشام جنينة -رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات-: إن الجهاز ﻻ يخضع إﻻ للقانون، ولن يقول إﻻ الحق، ﻻفتا إلى أن القضاء أصدر حكمًا بتصنيف اﻹخوان جماعة إرهابية، ولكنه ﻻ يرى هذا ﻷنه ضد التعميم، وﻷنه يرى أن هناك أناسًا معتدلون.

وأضاف -خﻼل حواره مع اﻹعﻼمي تونى خليفة في برنامج "أجرأ الكﻼم"، الذى يذاع على قناة القاهرة والناس- أن الرئيس د.محمد مرسى لم يكن فاسدا ماليا.

وتابع جنينة: "أنا أعلم أن بعض مقدمي برامج التوك شو صنيعة أمنية، ويستخدمون بقصد التشهير برموز الدولة وبكيانات قائمة تسعى لمواجهة الفساد .. وكلما ازدادت حملة الهجوم والشراسة كلما تأكدت أن هناك رغبة لغلق ملفات الفساد التي تفتح في اﻷجهزة الرقابية".

وأكد أن ممارسات القضاء والنيابة من أجل حماية الفاسدين، حيث انتقد حفظ النيابة العامة برئاسة المستشار هشام بركات، لعدد من القضايا التي أحالها المركزي للمحاسبات للنيابة العامة، موضحا أنه إعﻼءً لمبدأ الشفافية فإنه يلزم على النيابة العامة اﻹعﻼن عن سبب حفظها لبعض القضايا وعلى رأسها قضية الحزام اﻷخضر، وقضية الجهاز القومي لﻼتصاﻻت.

وأشار جنينة إلى أنه يكن كل احترام وتقدير للقضاء المصري لكونه مستشارًا سابقًا بمحكمة استئناف القاهرة، موضحًا أن هناك العديد من القضاة غير الراضين عن أداء نادي القضاة والمستشار أحمد الزند رئيس النادي.

ولفت جنينة إلى أن بعض القضاة يقومون بتقديم بﻼغات لجهات أمنية ضد زمﻼئهم بالقضاء لتصفية الحسابات الشخصية، متحفظًا على ذكر اﻷسماء.

وتابع: "هناك حرب تشنها جهة أمنية ضده، لشنه حربًا على مافيا الفساد"، مشددًا على أنه لن يخشى هذه الحرب، وسيواصل حربه على الفساد.

Facebook Comments