نشرت صحيفة "ميدل إيست آي" تقريرا سلطت خلاله الضوء على توقعات المعارضة المصرية عقب فوز جو بايدن بالرئاسة في الولايات المتحدة وتداعيات ذلك على الأوضاع في الشرق الأوسط.
وحسب التقرير الذي ترجمته "الحرية والعدالة"، رحبت جماعات ونشطاء المعارضة المصرية بفوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، على أمل أن يبشر ذلك بابتعاد عن دعم دونالد ترامب لحكومة عبد الفتاح السيسي الاستبدادية.

ودعمت إدارة ترامب السيسي على الرغم من تقارير وزارة الخارجية الأمريكية التي تسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من قبل حكومته.
ويتهم السيسي، الذي استولى على السلطة في انقلاب عسكري، من قبل جماعات حقوقية دولية بالإشراف على أسوأ حملة قمع في البلاد لحقوق الإنسان في تاريخ مصر الحديث، حيث يقبع عشرات الآلاف من منتقديه في السجون وأعدموا عشرات السجناء السياسيين. ومع ذلك، أعرب ترامب مرارًا وتكرارًا عن دعمه للسيسي، بل وصف "الكيمياء" بينهما ووصفه بأنه "ديكتاتوره المفضل".
بالإضافة إلى الإعجاب الشخصي المعلن، لم يرد ترامب على دعوات جماعات حقوق الإنسان والنشطاء المصريين الأمريكيين، الذين يحثون واشنطن على وضع شروط مسبقة لحقوق الإنسان على 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر.

وعلى الرغم من تصريحات بايدن السابقة المؤيدة للحاكم المستبد المصري المخلوع حسني مبارك، ورفض وصفه بأنه ديكتاتور، إلا أنه قال خلال حملته الانتخابية في عام 2020 إن إدارته لن تدعم السيسي دون قيد أو شرط.
وفي تغريدة على تويتر في يوليو، وجه بايدن تحذيرًا شديد اللهجة إلى السيسي، قائلًا إنه في حال انتخابه رئيسًا سيكون هناك "لن يكون هناك المزيد من الشيكات على بياض "للديكتاتور المفضل" لترامب.

وفي معرض ترحيبه بالإفراج عن محمد عماشة، طالب الطب الأمريكي الذي كان مسجونا في مصر دون محاكمة لمدة 486 يوما، أصدر بايدن هجوما لاذعا على علاقة ترامب بالسيسي، قائلا إن حملة القاهرة على حقوق الإنسان لن تتجاهلها إدارته.
قبل أيام من نتائج الانتخابات الأمريكية، أفرجت سلطات الانقلاب عن مئات السجناء السياسيين وكان آخرهم أقارب المدافع المصري الأمريكي عن حقوق الإنسان محمد سلطان، الذي أعلن يوم الجمعة، قبل ساعات من توقع فوز بايدن، أنه تم الإفراج عن خمسة من أقاربه المحتجزين انتقامًا بسبب نشاطه.

وكان بايدن قد سلط الضوء على قضية سلطان في انتقاده للسيسي قبل أربعة أشهر، مما دفع إلى تحليل أن الإفراج كان علامة على "التراجع" من قبل السيسي بمجرد أن أصبح فوز بايدن أكثر احتمالًا.

بايدن مختلف
وسارعت جماعة الإخوان المسلمين، أكبر جماعة معارضة في مصر تعرضت لقمع السيسي، إلى الترحيب بنتائج الانتخابات الأمريكية، وحثت بايدن على "إعادة النظر في سياسات دعم الديكتاتوريات السابقة في جميع أنحاء العالم".
وقالت الجماعة، في بيان لها" إننا نطالب إدارة بايدن أن تتبرأ من الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الأنظمة المستبدة ضد حقوق الشعوب".

وأضافت "إننا نعتبر السياسات التي تتجاهل الخيارات الحرة للناس والتي تعزز العلاقات مع الأنظمة الاستبدادية غير ملائمة على الإطلاق، إنهم يمثلون خيارًا للوقوف على الجانب الخطأ من التاريخ".
ووصف إبراهيم منير، القائم بأعمال المرشد العام للإخوان المسلمين، تصريح بايدن بأنه إشارة إلى احتمال تغيير نهجه تجاه السيسي.
وفيما يتعلق بتصريحات بايدن السابقة المؤيدة لمبارك، قال منير إنها ربما عكست إدارة باراك أوباما بدلًا من وجهات نظر رئاسة بايدن.

وقال منير في تصريح لصحيفة "ميدل إيست آي": "بايدن مختلف عن ترامب. وأضاف "عندما تحدث عن السيسي، قال إنه لن يعطيه شيكات على بياض. دعونا ننتظر ونرى ما إذا كان سوف يفي بهذا التعهد".

من جانبه قال السياسي الليبرالي المصري وزعيم المعارضة أيمن نور إن مجموعة العمل الوطني المصرية التي يقودها، على اتصال بحملة بايدن وتلقت تطمينات بأن الإدارة الجديدة ستلم الأولوية لقضايا حقوق الإنسان في علاقاتها مع حكومة السيسي.
وأضاف "كانت تصريحات بايدن قبل الانتخابات واضحة جدا، ونأمل ونتوقع ألا تختار إدارته المصالح على المبادئ "، مضيفا "كان هناك حوار بيننا وبين بعض أعضاء حملة بايدن".
وأوضح أن "مناقشاتهم معي تشير إلى وجود استعداد جاد للدعوة إلى حقوق الإنسان في المنطقة، وليس فقط في مصر. وأعتقد أن هذا سيكون له نتيجة جيدة بشأن حقوق الإنسان في مصر والشرق الأوسط".

بايدن ليس مؤيدًا لمبارك
وفي حين أُطلق سراح نور في مارس 2005 وسُمح له بالقيام بحملة انتخابية، فقد احتُجز مرة أخرى في أعقاب الانتخابات واحتُجز لأكثر من ثلاث سنوات خلال محاكمة أدينت على نطاق واسع باعتبارها ذات دوافع سياسية.
وأدان الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس علنًا احتجازه، لكن بايدن كان يدعو شخصيًا إلى إطلاق سراحه.

وعلاوة على ذلك، قال نور لـ MEE إن عضو مجلس الشيوخ آنذاك بايدن التقى بزوجته السابقة بعد احتجازه في عام 2005 وأعرب عن تضامنه.
وأضاف "بصفته عضوا في مجلس الشيوخ، كان قلقا جدا على حالتي الصحية"، "ثم في ظل رئاسة أوباما، كان يتابع شخصيا حالتي وظروفي الصحية في السجن، وضغط على حكومة مبارك للإفراج عني، وهذا يدل على أنه لم يكن مؤيدًا لمبارك كما كان متصورًا، لأنه كان يدافع عن حقوق منافس مبارك الانتخابي". وتابع: "ربما تظهر الأيام المقبلة ما تعنيه إدارة بايدن بالنسبة للعلاقات مع مصر".

وحثت مجموعة العمل الوطني المصرية بايدن على إثارة قضايا حقوق الإنسان مع مصر، لاسيما قضية السجناء السياسيين المحتجزين منذ استيلاء السيسي على السلطة في 2014.
وقالت الوكالة يوم السبت "نذكر الرئيس المنتخب بأن النظام المصري يسجن أكثر من 60 ألف سجين سياسي، يعانون من أسوأ ظروف حقوق الإنسان منذ سنوات، بالإضافة إلى ممارسات روتينية أخرى من قبل النظام مثل إعدام المئات والقتل خارج نطاق القضاء والاختفاء القسري للنشطاء".

وندعو الإدارة الجديدة إلى إثارة كل هذه الملفات مع النظام في مصر، لأن ذلك سيكون الاختبار الحقيقي لمدى جدية الأجندة الأمريكية الجديدة في دعم حقوق الإنسان، وهو ما أكده الرئيس المنتخب عدة مرات خلال حملته الانتخابية".

عدم الاتساق يضر بحقوق الإنسان
ووفقًا لداليا فهمي، الأستاذة المشاركة في العلوم السياسية في جامعة لونغ آيلاند في نيويورك، فإن تعهد بايدن بتغيير مسار احتضان ترامب للقادة الاستبداديين قد يكون إشارة إلى النظام في مصر والمملكة العربية السعودية بأن إدارة أمريكية جديدة غير مستعدة لمواصلة منحهم تصريحًا بشأن حقوق الإنسان.
وأضافت انه يشير أيضا إلى الأشخاص الذين يعيشون فى ظل هذه التطلعات بان تطلعاتهم الديمقراطية قد تحظى بدعم دولى ، مشيرة إلى أن نتائج انتخابات الكونجرس ومجلس الشيوخ تهم أيضا السياسة الخارجية الأمريكية .

وأوضحت أنه "على مدى سنوات، أدان أعضاء ديمقراطيون في الكونجرس كلًا من مصر والمملكة العربية السعودية بسبب انتهاكاتهما لحقوق الإنسان. وإذا فاز الديمقراطيون في مجلس الشيوخ أيضًا، فإن على القادة الاستبداديين في الشرق الأوسط أن يكونوا متوترين للغاية".
وتابعت: "على مدى عقود، كانت مصر والمملكة العربية السعودية تعتبران من ركائز الاستقرار في المنطقة اليوم هم ليسوا كذلك، وهي مصادر لعدم الاستقرار، وإذا أرادوا العودة إلى هذا الموقف، فسيضطرون إلى إعادة النظر في أجنداتهم في مجال السياسة الداخلية والخارجية. وقد تكون انتخابات بايدن منعطفًا حاسمًا بالنسبة لهم للقيام بذلك".
وفي الوقت نفسه، قالت هيومن رايتس ووتش، التي وثقت انتهاكات الحكومات المصرية المتعاقبة، إن على إدارة بايدن "أن تضع مصلحة الشعب بدلا من الحكام في الاعتبارات".

وقال عمرو مجدي، باحث منظمة رصد حقوق الإنسان في مصر، لـ MEE: "نريد أن نرى معايير لحقوق الإنسان والمساءلة عن الانتهاكات قبل الاتفاق على مبيعات الأسلحة للحكومات الاستبدادية".
وأضاف "كمنظمة لحقوق الإنسان، لقد سلطنا الضوء على سجل ترامب الرهيب في تحويل الأنظار إلى انتهاكات حقوق الإنسان".

وحث مجدي الإدارة الجديدة على أن تكون "أكثر اتساقا" فيما يتعلق بالتعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.
وفي حين دعا ترامب إلى انتهاكات إيران وفنزويلا، على سبيل المثال، قال مجدي إنه يجب الاهتمام بالانتهاكات في أماكن أخرى.
وقال مجدي: "في حين أن الحكومة الأمريكية قد لا تكون مسؤولة عن مثل هذه الانتهاكات، إلا أن موقفها كان ضارًا جدًا بقضية حقوق الإنسان"، مضيفا "أظهر عدم اتساق ترامب أن إدارة أقوى حكومة في العالم لم تهتم بحقوق الإنسان بل بتعزيز أجندة سياسية".

https://www.middleeasteye.net/news/egypt-us-elections-biden-different-sisi-opposition

Facebook Comments