أطلق "تحالف الصحافة الحرة" قائمته الشهرية "الأكثر إلحاحا" لانتهاكات حرية الصحافة في مختلف أنحاء العالم، مع التركيز على الحالات المرتبطة بوباء "كوفيد ١٩"، بحسب موقع الجزيرة الإنجليزية. وفي كل شهر، يُلفت التحالف، الذي يضم مؤسسات إخبارية ومؤسسات نشر بارزة، بما في ذلك شبكة الجزيرة الإعلامية، انتباه الجمهور إلى الحالات العشر الأكثر إلحاحاً للصحفيين الذين يتم قمع حرياتهم أو الذين يسعون إلى تحقيق العدالة.
على مر السنين، سلطت الحملة الضوء على ما حدث لجمال خاشقجي، الصحفي السعودي الذي قُتل داخل قنصلية المملكة في اسطنبول في عام 2018، وكذلك محمود حسين، الصحفي في قناة الجزيرة الذي تم احتجازه دون أي اتهامات رسمية في مصر منذ ديسمبر 2016. ويأتي محمود حسين على قائمة الحالات الأكثر إلحاحا هذا الشهر، التي تم نشرها اليوم الثلاثاء. واستشهد المكتب في تقريره بلجنة حماية الصحفيين التي وثقت 207 انتهاكات لحرية الصحافة على الصعيد العالمي.
ووفقا للتحالف، توفي ما لا يقل عن اثنين من الصحفيين، وهما ديفيد روميرو من هندوراس ومحمد منير من مصر، بعد إصابتهما بـ"كوفيد-19" أثناء احتجازهما لدى الحكومة. وأضافت أن الصحفي عظيمجون أسكاروف توفي أيضاً في سجن في قرغيزستان "بسبب ما تشتبه أسرته في أنه كان "كوفيد-19"، على الرغم من أنه حُرم من إجراء اختبار.
وجاءت القائمة الكاملة لنوفمبر كالتالي:
1 – محمود حسين، مصر، هذا الشهر، سيكمل محمود حسين أربع سنوات خلف القضبان – وهو أطول فترة احتجاز قبل المحاكمة لأي صحفي مصري ينتظر جلسة استماع. اعتقل حسين، وهو مصري يعمل في قناة الجزيرة العربية في قطر، في القاهرة في 23 ديسمبر 2016، بينما كان في إجازة مع عائلته. وكان من المقرر إطلاق سراح حسين تحت المراقبة في منتصف عام 2019، ولكن تم تمديد احتجازه مراراً وتكراراً. وقال التقرير إن الصحفي المصري محمد إبراهيم يعاني أيضا من "سياسة الباب الدوار" المتمثلة في الإبقاء عليه رهن الاحتجاز قبل المحاكمة.
2 – سولافا مجدي، مصر، يقول التقرير إن المراسلة المستقلة سولافة مجدى " عانت إهمالا طبيا متعمدا وظروف سجن غير إنسانية ، مما زاد من خطر الإصابة بـ " كوفيد – 19 " . وتم القبض على سولافة مجدي في نوفمبر 2019 بسبب تغطيتها للهجرة وحقوق الإنسان في القاهرة.
3 – محمد مسعد، إيران، أعيد اعتقال الصحفي المستقل محمد مسعد في فبراير من هذا العام وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات تقريباً بسبب تغريدته التي انتقد فيها الحكومة بسبب عدم استعدادها للاستجابة لأزمة "كوفيد-19". وقد حُكم عليه بحظر لمدة عامين على أنشطة الصحافة وعلى استخدام جميع أجهزة الاتصالات، واعتُقل مسعد لأول مرة في عام 2019 وأطلق سراحه في أوائل عام 2020.
4. أحمد ألتان، تركيا، حيث ظهر محاطا بثلاث خلايا مجاورة تظهر على أصحابها علامات إيجابية على "كوفيد 19" وفقاً لمحاميه. حُكم على ألتان، المحتجز منذ سبتمبر 2016، بالسجن مدى الحياة في 2018، وغيرت المحكمة مدة الحكم إلى 10.5 سنوات في العام بعد ذلك. (جرى احتجازه لمشاركته في انقلاب منتصف يوليو 2016م)
5- تشانغ تشان ، الصين، وقد فقد الصحفى المستقل تشانغ تشان يوم 14 مايو من هذا العام. وفى اليوم التالى قال مسئولو الأمن إن تشانغ اعتقل واحتجز بتهمة " إثارة المشاحنات وإثارة المتاعب " . وكان تشانغ قد نشر تقارير من ووهان، بما في ذلك انتقاد التدابير التي اتخذتها الحكومة لاحتواء COVID-19. وهو مضرب عن الطعام منذ ستة أشهر.
6- وان نور حياتي وان ألياز، ماليزيا، تواجه الصحفية وان نور حياتي وان ألياز الملاحقة القانونية لثلاثة تعليقات نشرتها على فيسبوك بشأن تفشي المرض في يناير، حسبما ذكر التقرير. وتصل عقوبة التهم الجنائية التي تواجهها إلى السجن لمدة أقصاها سنتان عن كل وظيفة.
7- هوبويل شين أونو، زمبابوي، تم القبض على الصحفي الحائز على جائزة هومويل شين أونو بعد تغطيته عن مزاعم الاحتيال في المشتريات من طراز COVID-19 داخل وزارة الصحة في البلاد. وبعد 45 يوماً من الاحتجاز السابق للمحاكمة، أُطلق سراح شين أونو بكفالة في سبتمبر، وأعيد اعتقاله في نوفمبر ووجهت إليه تهمة عرقلة سير العدالة بسبب تغريدة عن هيئة الادعاء الوطني. وقد رُفض الإفراج عنه بكفالة في الأصل، ثم أُفرج عنه في وقت لاحق بكفالة في 20 نوفمبر.
8 – باربرا باربوسا، البرازيل، تعرضت الصحفية باربرا باربوسا للمضايقة والتهديد من قبل مجموعة من الأفراد المجهولين في نوفمبر أثناء إعداد تقرير عن عدم الامتثال أثناء إغلاق "كوفيد-19" في المنطقة. وقالت باربوسا إنها تلقت رسائل عدائية على إنستغرام بعد الحادث، وفقا للتقرير.
9– ألكسندر بيتشوجين، روسيا، وأدين الصحفي ألكسندر بيتشوجين بتهمة "نشر معلومات كاذبة تشكل تهديدا لحياة المواطنين وصحتهم" وأمر بدفع غرامة قدرها 920 3 دولارا. وكان بيتشوجين، في منشور على قناته على تليجرام باسم سوروكين روفوست، قد انتقد الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لفشلها في اتخاذ تدابير السلامة لحماية المصلين من الإصابة بـCOVID-19.

10- غوتام نافلاخا، الهند، يواجه الناشط في مجال حقوق الإنسان وكاتب العمود في موقع نيوزكليكس الإخباري جوتام نافلاخا اتهامات تتعلق بصلات مزعومة بالمتمردين الماويين وكونه جزءًا من مؤامرة لاغتيال رئيس الوزراء ناريندرا مودي. وذكر التقرير أن نافلاخا ، وهو فى الستينات من عمره ، قال انه يخشى التعرض لفيروس كونفيد – 19 أثناء وجوده فى السجن .
https://www.aljazeera.com/news/2020/12/1/press-coalition-launches-monthly-list-of-most-urgent-cases
This month, One Free Press Coalition focuses on cases of violations against journalists amid the coronavirus pandemic.

Facebook Comments