من شدة إيمانهم بالدجال؛ صدق بهاليل السفاح عبد الفتاح السيسي، رئيس الانقلاب العسكري، كذبة النظام العسكري وآلته الإعلامية الذين يزعمون أن مصر من أقل دول العالم إصابة بعدوى فيروس "كورونا"؛ فأصيب أكثرهم بداية من الممثلة "يسرا" مرورا بالمخرجة "إيناس الدغيدي" والمذيع "وائل الإبراشي" و"إبراهيم عيسى"، إلا أن كل هؤلاء وغيرهم من دوائر الانقلاب مشمولون برعاية العسكر، وسيجدون من يرعاهم ويعالجهم على نفقة الشعب الفقير والمدين بآلاف المليارات، بينما أكثر من 95% من الشعب المصري وهم الفقراء ومن لاحظوة لهم؛ فلا أحد ينظر إليهم؛ ويتركهم نظام العسكر فريسة للعدوى؛ إما أن يسلموا أو يهلكوا؛ بينما يقف دور حكومة الانقلاب عند تزوير شهادات وفاتهم والزعم بأنهم ماتوا متأثرين بــ"التهاب رئوي حاد"؛ دون توصيف السبب الحقيقي بأنهم ماتوا متأثرين بعدوى كورونا.
«مركز السيطرة على الأوبئة» الأمريكي فضح السيسي وعصابة الانقلاب العسكري في مصر دون قصد، وأعلن مصر من الدول التي تخطى عدد المصابين فيها ٢٠ مليون، وصنف مصر باللون الأحمر الداكن، وهو ما يعني أن أكثر من ٢٠% من سكان مصر مصابون بالفيروس، وأن من بين كل خمسة مصريين واحد مصاب.
وكشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، نقلا عن "ضابط رفيع المستوى" في الجيش المصري، معلومات بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد في مصر، وبحسب الضابط الذي لم يكشف عن هويته، فإن "انتشار الوباء أوسع بكثير مما تعترف به عصابة الانقلاب.
وحش في الظلام
وسيطرت أخبار الإصابة والوفيات بفيروس كورونا على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر خلال الأيام الماضية، وسط تفاقم وانتشار واسع للموجة الثانية للفيروس، وسط تكتم رسمي وإعلامي من عصابة الانقلاب، بينما تشهد البلاد ارتفاعا كبيرا في أعداد الإصابات والوفيات على المستوى الرسمي، وعلى مستوى الأرقام التي يتحدث عنها المراقبون والأطباء من مستشفيات العزل.
وقال الطبيب (أ.س) الذي يعمل في أحد مستشفيات العزل في محافظة الدقهلية، إن وضع كورونا في مصر مأساوي وكارثي وخارج عن السيطرة. وأضاف الطبيب، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن الأرقام التي تعلنها حكومة الانقلاب غير دقيقة، وأن أعداد الإصابات الحقيقة أضعاف ذلك، وأرجع ذلك لقلة عدد المسحات التي تجريها عصابة الانقلاب.
بينما كتب الطبيب محمد حسن، على صفحته على موقع فيسبوك: "كتبلكم حاليا من داخل مبني عزل جامعة المنصورة.. الوضع سيء جدا جدا وكارثي.. خافوا على نفسكم وعلى أهاليكم والناس اللي بتحبوهم". وأضاف: "الأيام الجاية ضلمة جدا.. مفيش أماكن في العزل لأي حالات جديدة والحالات متراكمة بالمئات في الطوارئ وبالآلاف في البيوت.. وريحة الموت في كل مكان.. حافظوا ع الناس اللي بتحبوهم"، وتابع "المرض عدو وصعب وضعف ومفيش غطاء من الدولة لأي حد… حافظوا على نفسكم ".
وأعلن نادي الزمالك وفاة رئيسه المؤقت المستشار أحمد البكري، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، كما توفي رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات المستشار، لاشين إبراهيم، جراء إصابته بالفيروس. كما أعلن نادي الأهلي والزمالك تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بين صفوف اللاعبين؛ مما دفع الإتحاد المصري لتأجيل مباراة القمة بين الفريقين في 28 من ديسمبر الجاري إلى أجل غير مسمى، بالإضافة إلى إعلان الإعلامي وائل الإبراشي إصابته بالفيروس.
وقال الدكتور "م.غ" بمستشفى النقاهة بجامعة المنصورة، إن المستشفى تستقبل يوميا من 10 -15 حالة إصابة يومية، مشيراً إلى أن المستشفى أصبحت مكتملة، لذلك تتوقف المستشفى عن استقبال حالات جديدة، ويتم الطلب من الحالات الجديدة العزل في المنزل. وأضاف أنهم يعانون من نقص في الإمدادات الطبية مثل الملابس الواقية، مشيراً إلى أن المستشفى عليها ضغط كبير.
من جانبها، أكدت نهى عاصم، مستشار وزيرة الصحة لشئون الأبحاث في تصريحات صحفية، أن مصر في قلب الموجة الثانية من كورونا، مضيفة أن هناك ما يدعو للحذر من انتشار الفيروس بشكل كبير مع تزايد أعداد الإصابات. كما صرحت هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان في حكومة الانقلاب، أن كل مواطن مسؤول عن نفسه وأسرته في مواجهة كورونا، بتطبيق الإجراءات الاحترازية، مشيرة إلى أن فصل الشتاء هو المرحلة الأكثر صعوبة في مواجهة تفشي الوباء.
بدورها، قالت الدكتورة منى مينا، نقيب الأطباء السابق: "إننا في مصر نحارب وحش كاسر في الظلام ". وأضافت في منشور على موقع فيسبوك: "نحن نغمض عيوننا حتى نتجاهل وحش كورونا.. الوحش ينهش لحمنا الحي بشراسة متزايدة يوما بعد يوم".
وفيات بالكوم

وقال "م.غ" إن المصريين يتعاملون مع الوباء بفكاهة ولا يوجد أي تطبيق لسلوكيات التباعد الاجتماعي، كما أنه لا يوجد اهتمام بارتداء الكمامات في الأماكن العامة. ولفت (أ.س) إلى أن الإجراءات الوقائية المطبقة في مصر ليست كافية، كما طالب بإغلاق المدراس والجامعات، وفرض غرامات على الأشخاص الذين لا يرتدون كمامات.

وبسبب الارتفاع الكبير في حالة كورونا، تصاعدت المطالبات بوقف الدراسة في مصر، وتصدر هاشتاج "#توقف_الدراسة_في_مصر" مواقع التواصل الاجتماعي. وطالب الناشطون بتجميد الدراسة مؤقتا، واستئنافها في وقت لاحق، خصوصا مع اقتراب موعد الامتحانات المجدولة في وقت مبكر من شهر يناير القادم. إلا أن وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، طارق شوقي، عارض هذه المطالب بشدة، وأثار غضب المصريين بتصريحه: "من يخاف على ابنه يعلمه في البيت".
ورغم أن إعداد الإصابات والوفيات اليومية في تزايد مستمر؛ ويجري الإعلان حاليا عن أعداد تزيد على ألف كل يوم؛ إلا أن الكثير من الأطباء والمراقبين يشككون في دقة أرقام عصابة الانقلاب، وخاصة بعد تسجيل أعداد إصابة كبيرة بين لاعبي كرة القدم والإعلاميين والفنانين خلال الأيام الماضية.
وقال ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الصحية بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، في تصريحات في 14 ديسمبر، إن عدد الإصابات بكورونا التي تسجلها الصحة المصرية، لا يعكس العدد الحقيقي للإصابات في البلاد. وأكد أن عددا من الدول تستخدم إستراتيجيات اختبار مختلفة لفحص إصابات كورونا، وضرب مثلا بعصابة الانقلاب بمصر التي قررت أن تركز اختباراتها على مجموعة فرعية من المواطنين خاصة المصابين بأمراض معقدة وفي حالة حرجة. وقال: "من المرجح أن المصابين بأعراض خفيفة أو متوسطة لا يجرون اختبارات PCR".
وقال طبيب ثالث لموقع الحرة، يعمل في مستشفى الطوارئ بالدقهلية، إن أعداد الإصابة بالفيروس كبيرة جدا وفي زيادة، مشيرا إلى أن المستشفى تستقبل في ساعات عمله فقط نحو 70 أو 80 مصابا بالفيروس، بالإضافة إلى المرضى الذي يتم استقبالهم في العيادات الخارجية أو يتم رفضهم. وأشار الطبيب (أ.س) أن المستشفيات لا تجري عددا كبيرا من المسحات، بل تعتمد على الأشعة والتحاليل للتعرف على كورونا، وهذا غير دقيق في تشخيص المرض. وأكد أن متوسط عدد الحالات التي تستقبلها المستشفى 5 حالات، وهؤلاء لا يتم إجراء لهم مسحات، ولكن يتم قبولهم في المستشفى كحالات مشتبه فيها، بناء على الأعراض والأشعة مثل نقص الأكسجين، ولا يتم عمل مسحات لهم.

قتل متعمد للمصريين
وبحسب موقع "world meter" تجري عصابة الانقلاب بمصر 9686 تحليل لكل مليون مواطن، وهي النسبة الأقل بين جميع دول العالم. وقالت مينا "الكثير من الأطباء يصرخ محاولا تنبيه الناس للانتشار الواسع للموجة الثانية، بينما لا نجد إجراءات احترازية تذكر.. ولا حتى رصد جاد للعدوى لتنبيه الناس لحقيقة الوضع".
وأضاف الدكتور "م.غ": "اعتقد أن الأرقام التي تعلنها الدولة أقل بكثير من الأرقام الحقيقة بسبب وجود مشكلة في الإحصاء"، وتابع: "أعداد الوفيات منخفضة في مصر مقارنة بأوروبا بسبب انخفاض متوسط الأعمار بين الشعب المصري".
وأثناء زيارة السفاح السيسي، إلى فرنسا دعا السياح إلى زيارة مصر، وقال زاعما: "بطمن أصدقائنا الفرنسيين إصابات كورونا في مقاصدنا السياحية تكاد تكون منعدمة"، وأضاف "المعدلات معقولة قياسا بالحالة الموجودة في العالم كله، وبتطمن كل أصدقائنا في المقاصد السياحية، معندناش مشكلة في كورونا".
وخلال الشهور الماضية، عملت عصابة الانقلاب على التكتم على تفاصيل أخبار الإصابات والوفيات بالوباء، كما ألقت القبض على عدد من الأطباء الذين تحدثوا عن تردي الأوضاع في المستشفيات، ونقص الإمدادات الطبية، في الوقت التي بدأت فيه الحكومة في إرسال مساعدات لعدد من دول العالم.
وفي الأسبوع الماضي، نددت منظمة هيومن رايتس ووتش باستمرار حبس الأطباء الذيين تحدثوا عن أوضاع كورونا في مصر على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبت البنك الدولي بوقف مساعداته لمصر حتى يتم حل هذه القضية.
ومن المقرر أن يمول البنك نظام الرعاية الصحية في مصر بنحو 50 مليون دولار "لكنه لم يتحدث علنا عن ستة أطباء وصيادلة على الأقل ما زالوا في السجن، على ما يبدو لمجرد انتقادهم استجابة السلطات لفيروس كورونا، في انتهاك لسياسة البنك المناهضة للانتقام"، بحسب المنظمة الحقوقية.
وأضاف بيان المنظمة: "كما لم تتشاور الحكومة مع المجلس المنتخب لنقابة أطباء مصر، الجمعية الطبية الرئيسية في البلاد، والتي استهدفتها السلطات بشكل متزايد باعتبارها إحدى آخر مجموعات المهنيين الصحيين المستقلة في مصر".
وبحسب نقابة الأطباء المصرية، فقد بلغ عدد الأطباء والممرضين الذين توفوا أثناء محاربة وباء كوفيد- 19 نحو 248 حالة. وأشار الدكتور "أ.س" إلى نقص الإمدادات الطبية في بعض المستشفيات، بالإضافة إلى نقص في عدد الأطباء والتمريض، الذي يلجأ أغلبهم للحصول على إجازة بسبب ضعف المقابل المادي وعدم توافر إجراءات الحماية.
وأوضح أنه يعمل في مستشفى تستقبل مرضى كورونا، ومعرض للخطر، ويتقاضى راتب شهري قدره 3500 جنية فقط (220 دولارا)، وفي حالة الإصابة بالفيروس يحصل على تعويض 20 ألف جنية (1275 دولارا)، وفي حالة الوفاة تحصل أسرته على تعويض 100 ألف جنية (6380 دولارا).

Facebook Comments