أعاد الإعلامي عبد الله الشريف نشر آخر حلقة له على الإنترنت بعد قيام موقع يوتيوب بحذفها بناء على سلسلة بلاغات قوية من ذباب الانقلاب العسكرى بحجة حقوق النشر. وكتب على حسابه بموقع" تويتر": تم حظر فيديو #السرب على يوتيوب ببلاغ مقدم من منتجي الفيلم وتقدمت باعتراض قانوني إلى الإدارة وفي انتظار القرار.
https://twitter.com/AbdullahElshrif/status/1363192489243537409

ضربة استباقية
قوة الفيديو دفعت الذراع الإعلامي محمد الباز للحديث عن الأمر، حيث زعم أن عبد الله الشريف تم استخدامه لعمل ضربة استباقية لفيلم "السرب".
وخلال تقديمه حلقة أمس من برنامج "آخر النهار" زعم "الباز" أن الضربة الاستباقية تحاول إعطاء صورة سلبية وسيئة والتشكيك في الفيلم قبل عرضه، وأن عبد الله الشريف استعان بشخص اسمه جوهر علي، حتى يقول إن الطائرات المصرية استهدفت مدنيين ولم تستهدف الدواعش.
وزعم الباز أن جوهر علي، الذي استعان به عبد الله الشريف، كان تابعا لجماعة الإخوان في ليبيا، وأحد إعلاميي مجلس شورى مجاهدي درنة، و"أدمن" صفحة اسمها "زوم درنة"، ومراسلا لقناة النبأ، إحدى إصدارات داعش، وهناك مجلة لهم بنفس الاسم، كما ظهر في صورة سيلفي التقطها له أحد عناصر داعش وهم ينفذون هجوما إرهابيا على آل الحرير، في حي شيحا الغربية في درنة يوم 25 إبريل 2015، وله صور أخرى تجمعه مع عناصر من داعش.

كشف الحقيقة 

وتحدث "الشريف" عن الفيلم الذي يقوم ببطولته عدد من الفنانين المحسوبين على الانقلاب لتحسين صورة السيسي. حيث يبدأ الفيلم بمقطع للسيسي يتوعد بالانتقام.
وسرد "الشريف" في الفيديو الحقائق التي لم يستطع النظام المصري ولا إعلامه الرد عليها. تعود الواقعة إلى مايو 2015 ،حيث أعلنت القيادة العامة للجيش المصري في بيان بأن "القوات المسلحة وجهت ضربة جوية ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا". بعد ساعات من نشر مقطع فيديو لإعدام 21 قبطيا ذبحا في ليبيا.
وقال بيان صادر عن الجيش المصري إن "القوات المسلحة قامت فجر اليوم الاثنين الموافق 16/2/2015 بتوجيه ضربة جوية مركزة ضد معسكرات ومناطق تمركز وتدريب ومخازن أسلحة وذخائر تنظيم داعش الإرهابى بالأراضى الليبية".
التلفزيون المصري وقتها نقل عن صقر الجروشي قائد القوات الجوية الليبية بطبرق قوله "الضربات الجوية المصرية أسفرت عن مقتل أربعين من تنظيم داعش". وأضاف أن "الضربات الجوية تمت بناء على طلب من ليبيا".
وما كانت الضربة إلا ضد المدنيين. حيث راح ضحيتها العديد من الأبرياء منهم أم وأطفالها الثلاث. وأيضا قامت القوات الجوية بضرب بناية فارغة كانت تستعمل لداعش من قبل كما أفاد شاهد عيان من سكان درنة.
https://www.youtube.com/watch?v=5KOr6wrsal4

Facebook Comments