3 سنوات من الإخفاء القسري مضت وترفض سلطات الانقلاب في مصر الكشف عن مصير إيهاب إبراهيم محمود علي، منذ اعتقاله في 13 مارس 2018 وانقطاع أي تواصل مع أسرته منذ ذلك الحين. وجددت حملة #أوقفوا_الاختفاء_القسري المطالبة برفع الظلم الواقع عليه والكشف عن مكان احتجازه ووقف الجريمة المتواصلة للعام الثالث ضمن فصول مأساة تنسحب لأسر الضحايا ضمن جرائم الانقلاب. 

كما تخفي قوات الانقلاب جمال حسن أحمد عبداللطيف قسريا منذ 24 يناير الماضي بعد اعتقاله من منزله واقتياده إلى جهة مجهولة ولم يستدل على مكان احتجازه حتى الآن.
يذكر أن "جمال" برلماني سابق؛ حيث مثل أبناء أبشواي ويوسف الصديق بالفيوم تحت قبة مجلس الشعب 2012.
كان "أرشيف القهر لعام 2020" الذي أصدره مركز "النديم لحماية ضحايا التعذيب" رصد 559 حالة إخفاء قسري بينها 266 حالة خلال عام 2020 و160 منذ عام 2019 و56 منذ عام 2018 و31 منذ عام 2017 و11 منذ عام 2016 و5 منذ عام 2015 و8 منذ عام 2014 و20 حالة إخفاء منذ عام 2013، وحالة واحدة منذ عام 2011، وحالة غير مذكور سنة إخفائها فضلا عن 365 حالة عنف للدولة. وأكد التقرير أنه لم يخل شهر على مدار العام الماضى من الانتهاكات والجرائم كما لم تسلم أية محافظة من وقوع هذه الانتهاكات.
ظهور الشيخ "حفني"
وكشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية عن ظهور المعتقل الشيخ حفني إمام حفني بالنيابة وحبسه 15 يوما علي ذمة التحقيقات بزعم الانتماء لجماعة محظورة وحيازة منشورات. موضحا أن الضحية كان قد تم اعتقاله بشكل تعسفي دون سند من القانون الأربعاء 10 مارس الجاري من مقر عمله بإدارة أوقاف القرين.

3 سجون جديدة!
ووثق عدد من منظمات حقوق الانسان قرار وزير الداخلية بحكومة الانقلاب بإنشاء 3 سجون مركزية ليرتفع عدد السجون في مصر إلى أكثر من 70 سجنا. ويحمل القرار رقم 378 لسنة 2021، والسجون هي سجن قسم شرطة بلبيس المركزي، سجن قسم شرطة ثالث العاشر من رمضان المركزي، سجن قسم قوات أمن العاشر من رمضان المركزي.  وجاء إنشاء السجون الثلاثة بعد مرور نحو شهر من قرار إنشاء سجنين مركزيين بالفيوم.

Facebook Comments