تسبب حريق شادر أقامة صندوق “تحيا مصر” لبيع فوانيس ومستلزمات رمضان، فى خسارة بضائع لباعة متجولين قدرت بآلاف الجنيهات. واندلع الحريق صباح الثلاثاء بشادر لبيع فوانيس رمضان بميدان المنشية بجوار محكمة الحقانية وسط الإسكندرية، بسبب ماس كهربائي، ما تسبب في التهام النيران لمحتويات الشادر.

خسائر فادحة

وكشف باعة وتجار بسوق المنشية أن الشادر يقام إجباريا لبيع المنتجات في كل موسم؛ حيث يتم تدشين سوق كبير لبيع مستلزمات المدارس في نفس المكان ومناطق أخرى وإجبار تجار المنشية على المشاركة فيه مقابل تغاضي الحي عن “الفرش” الذي يبيع من خلاله الباعة الجائلون في الشارع.

وذكر مصدر خاص لـ”بوابة الحرية والعدالة” أن عشرات الباعة “الأرزقية” الذين يقومون ببيع الفوانيس سنويا فى هذا المكان، وعندما تم تدشين السوق تم إجبارهم على ترك المكان، ثم إجبارهم على دفع “أرضية” لفرش بضاعتهم، ولما وافقوا وبدأ الباعة فرش السلع التهم الحريق كل الفوانيس والعرائس التي قدرت قيمتها بنحو 600 ألف جنيه لعدد من الباعة الذين طالبوا بتعويضات من “تحيا مصر” فجاء الرد “ملناش دعوة”!

وشكا الباعة من خراب بيوتهم، معتبرين أن التخلي عنهم فى تلك الأزمة. بينما قدرت جهات رسمية خسائر  حريق السوق بنحو مليونى جنيه.

أكذوبة “أهلا رمضان”
فى سياق متصل اشتكى رواد معارض “أهلا رمضان” بالإسكندرية من ارتفاع أسعار السلع الغذائية. ووفقا لمحمود القلش، المتحدث الرسمى باسم مديرية التموين والتجارة الداخلية بحكومة الانقلاب بالإسكندرية، أن المعرض يُقدم تخفيضات على أسعار السلع بنسبة 35% مقارنة بأسعار السلع في الأسواق الخارجية، زاعما أن كافة فروع المجمعات الاستهلاكية بالمحافظة مشاركة في المعرض ويبلغ عددها حوالي 200 فرع.
فيما قال أيمن سعيد، سكرتير شعبة البقالة والعطارة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن أسعار السلع الإستراتيجية المرتبطة بموسم شهر رمضان تعد متقاربة من العام الماضي، باستثناء أسعار الزيوت والمسلي التى شهدت ارتفاعا العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بنسبة 30%.
وارتفع سعر المسلي الصناعي، الذي يعتمد على زيت النخيل إلى 42 جنيها مقابل 38 جنيها للعبوة حجم 1.7 كيلو.
وأشار سعيد إلى أن السبب فى ارتفاع أسعار الزيوت في السوق المحلي ناتج عن زيادة أسعار خام الزيوت عالميا بنحو 10 و12%، بحسب نوعه.
وتابع أن أسعار المكرونة شهدت ارتفاعا خلال العام الجاري مقارنة بالعام الماضي، بنسبة تصل 25%، بسبب ارتفاع أسعار الدقيق، ليترواح سعره بين 7 و10جنيهات للكيلو مقابل 5.5 و8 جنيهات قبل الزيادة.
وقال حازم المنوفي، نائب أول شعبة البقالة والعطارة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن أسعار الياميش شهدت استقرارا خلال العام الجاري، ليصل سعر لفة قمر الدين “المنال” 36 جنيها، وقمر الدين السوري 25 جنيها، بينما بلغ سعر قمر الدين المصري نحو 12 جنيها.
وسجل سعر “لفة المشمشية” الصغيرة نحو 82 جنيها والوسط 92 جنيها، وبلغ سعر “القراصيا الصغيرة” 62 جنيها والوسط 72 جنيها، ووصل سعر لفة التين 24 جنيها، بينما بلغ سعر الزبيب الإيراني 60 جنيها، والمصري 50 جنيها للكيلو.
وأوضح أن سعر اللوز 160جنيها والبندق 155 جنيها وعين الجمل 175 جنيها وتراوح سعر كيلو البلح الإبريمي بين 7 و11 جنيها، والبلح الأسواني بين 7 و16 جنيها، وبلح قرن الغزال بين 14 و22 جنيها للكيلو، بينما وصل سعر الكيلو جرام من البلح الشامي ما بين 9 و16 جنيها.

Facebook Comments