أثارت دعاية الممثل أحمد مكي لمسلسل (الاختيار2) ، الذي يشارك فيه هذا العام بدور يزّيف واقع ما حدث في ميدان رابعة العدوية وصولا إلى فضه دمويا وحرق المسجد على يد الأجهزة الأمنية، استفزازا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي بعد أن نشر عبارة من سيناريو العمل المخابراتي قالت: "معندناش ثقافة الاختلاف.. وانت عكسي يبقي انت عدوي". 

حيث تندر المتابعون والنشطاء على العبارة باعتبار أن نظام الانقلاب العسكري الذي يدافع عنه المسلسل، هو أول من يطبق ذلك المبدأ ولا يقبل الاختلاف ويستبعد مخالفيه ويقتلهم بالرصاص. لافتين إلى أن أقل تقدير لعدد من تحبسهم سلطات الانقلاب في ليماناتها وسجونها نحو 65 ألف معتقل سياسي، بحسب المنظمة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في تقرير أخير صدر في إبريل الجاري.

وعلاوة على الدعاية الكاذبة، اشتكى كثير من المتابعين مسلسلات الشؤون المعنوية وحجم الفجور في محتوى الأعمال المقدمة في رمضان، إضافة إلى بلاهة الأعمال المعدة لغسيل أدمغة المصريين للترويج لكل المنكرات والترويج للعلمانية والتغريب والتطبيع.

ويشير الباحث أحمد مولانا إلى أن "مسلسلات النظام المصري تكشف القضايا ذات الأولوية لديه، والتي يحرص على تقديم سردية خاصة به لأحداثها".

كما حذر مراقبون من أن مستوى البلاهة وتخدير المصريين بالأكاذيب لا يقتصر على "الاختيار2" -الذي يحكي قصة من رواية السيسي وعباس كامل لفض رابعة العدوية في 2013 يريدان ترويجها. فالصحفي الفني سلامة عبدالحميد عبر حسابه @salamah قال إن "التزييف في "القاهرة كابول" أخطر من "الاختيار 2" ، مشيرا إلى أن الأخير هو توجيه من الشؤون المعنوية مفاده إن العساكر أسيادكم".

وأوضح أن "آلاف المسلمين راحو كابول للجهاد ضد الاحتلال السوفييتي بدعم دولهم، والملك سلمان كان بيجمعلهم تبرعات. يعني كانوا مجاهدين، والجهاد فريضة، مش إرهابيين ولا متشددين.".


طبيعة المرحلة 

الفنان عمرو واكد، قال عبر حسابه @amrwaked: "احد مواصفات الفن المصور هو انه مرآة المجتمع. ولما يكون المجتمع محروم من حرية الرأي والتعبير والإبداع تصبح هذه المرآة مقعرة ومحدبة ومنبعجة وغير متزنة تعكس تضاريس كاذبة لأي واقع أمامها فينفر المشاهد من كل لحظة مشوهة على الشاشة ويصبح العمل الفني ذا تأثير مضاد.. ربنا يفك أسر البلد".

وأضاف الناشط السيناوي عيد المرزوقي: "لما تقلب في تليفزيونات مصر لا تجد سوى الفنانين والفنانات في رمضان لا حدث آخر غيرهم في الإعلانات في الفواصل في البرامج في المسلسلات حتى برامج طبق اليوم وبرامج الدين ؛ عاشت مصر بلد المشخصاتيية ؛ أمة ذاهبة بسرعة الصاروخ إلى الهلاك ؛ مافي بلد في العالم ماشية كدا ولا يمكن تمشي".

أما الحقوقي أسامة رشدي @OsamaRushdi فأشار إلى موقفه من المسلسلات وقال: "لا أتابع مسلسلات المخابرات التي تزيف التاريخ المحفور في عقول ووجدان جيل كامل شاهدوا مذابح الطاغية #السيسي ومؤامراته المدونة في شهادات الشهود وكتب ووثائق نشر بعضها وسينشر الآخر تباعا كلها تفضح جريمة العصر #مذبحة_رابعة  فلاتتعبوا أنفسكم في التضليل #الاختيار_2".

خلاف سعودي مصري

من جانب آخر، كشف موقع "عربي بوست" أنه على الرغم من حالة التناغم والتوافق بين النظامين المصري والسعودي على كل المستويات، إلا أن هناك نقطة خلاف في بحر المحبة، فهناك عقبة سعودية في طريق خطة النظام المصري للسيطرة على الإعلام المصري بشكل كامل، وعلى الرغم من أن قناة "#MBC_مصر" سعودية الأصل فإنها مصرية المظهر.

موضحة أن " MBC مصر" تسبب إزعاجا لشركة "إعلام المصريين" المخابراتية، لأن القناة السعودية تحصل على جزء كبير من الإعلانات في السوق المصري، لذلك سعت شركة إعلام المصريين؛ لعدم إعطاء قنوات MBC أياً من مسلسلات نجوم الصف الأول، باستثناء مسلسل "ملوك الجدعنة".

وأضافت أن "برنامج رامز جلال" تستطيع القناة السعودية من خلاله الحصول على أكبر وأهم الحملات الإعلانية في رمضان، سواء لشركات الاتصالات أو الشركات العقارية، فهو يحقق أرباحا كبيرة جدا أكثر من أي مسلسل!

Facebook Comments