التطعيم في بلادي ضد الوباء يثير عدة تساؤلات، وأسألك هل حضرتك راض عن سيره حتى الآن؟ أم أن هناك "دربكة" تحتاج إلى تصحيح المسار.
والناس إزاء هذا الموضوع تراها عدة أقسام.. هناك من تجده متردد جدا في الحصول عليه وبصراحة خايف! وهم قطاع واسع من المصريين، والعكس من ذلك أعرف أصدقاء سافروا إلى دولة الإمارات للتطعيم هناك، فهم يريدون أن يتم تطعيمهم في أسرع وقت!!
ويدخل في دنيا العجائب أن هناك أعداد كبيرة تقدمت بطلب التطعيم ولم يرد عليهم حتى الآن بينما تجد آخرين كتبوا رغبتهم في التطعيم بعدهم بأسابيع، ولم يطل إنتظارهم، وبعدها بأيام كان قد تم تطعيمهم وبعضهم من الشباب مع أنني فهمت أن الأولوية ستكون للعواجيز والمرضى وكل حسب دوره، ولكن هذا للأسف لم يحدث!
وأرى أن التطعيم في بلادي مازال بطئ جدا جدا، وعدد من تم تطعيمهم من المصريين ضئيل للغاية مع أن هناك بلدان مجاورة ودول أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية تم تطعيم الملايين من سكانها، وهذا البطء يحتاج إلى مزيد من الإجراءات والفاعليات لتسريعه وإلا فإن عام 2021 سيكون إمتداد للعام الماضي الذي بدأت فيه تلك المصيبة وربما أسوأ منه.

Facebook Comments