ألغت محكمة النقض حكم الإعدام وقضت بالبراءة لأربعة من أبناء محافظة الشرقية بينهم المهندس عبداللطيف غلوش أحد رموز جماعة الإخوان المسلمين بالمحافظة. ووفقا لأحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية فإن القرار شمل 3 معتقلين من أبناء مركز أبو حماد وهم: المهندس حافظ حسينى محمد، ماهر ربيع عبدالظاهر وشقيقه محمد ربيع عبدالظاهر.
وذكر أن حكم الإعدام كان قد صدر من الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات الزقازيق بجلسة 12 يوليو 2018 بزعم الانتماء لجماعة إرهابية وقتل أمين شرطة من أبو حماد.
إلى ذلك أطلقت أسرة الشاب عمر أحمد موسى من ذوي الاحتياجات الخاصة استغاثة لكل من يهمه الأمر للكشف عن مكان احتجازه بعد اعتقاله من ميدان التحرير الجمعة الماضية بعد رفعه علم فلسطين بالميدان، تضامنا مع فلسطين. 

وذكرت أسرته في الاستغاثة التي وثقتها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان فإنه ذهب لصلاة الجمعة في مسجد عمر مكرم بالتحرير وانقطعت اخباره بعدها، وترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصيره ، بالرغم من حالته الصحية السيئة وحاجته للرعاية وتناول الأدوية.

كانت سلطات الانقلاب أفرجت، مساء الجمعة، عن الصحفية والناشطة السياسية نور الهدى زكي التي تم القبض عليها في ميدان التحرير، حيث ذهبت إلى الميدان لتشارك في وقفة تضامنية مع فلسطين، مرتدية الكوفية الفلسطينية وتم اعتقالها لساعات قبل الإفراج عنها.
كما وثقت الشبكة استغاثة عائلة “الشاعري” لحمايتها من بطش رئيس مباحث قسم ثان العامرية بالإسكندرية بعد اقتحام 14 من منازل العائلة وتكسير محتوياتها، إضافة إلى سرقة مبالغ مالية وترويع الأطفال وتهديد الأسر باعتقال أبنائها وتلفيق القضايا لهم.

وأوضحت الشبكة أن الأسرة تقطن بقرية فلسطين التابعة لحي العامرية ثان بمحافظة الإسكندرية، واقتحمت قوة أمنية بقيادة الضابط محمد مرعي، رئيس مباحث قسم ثان العامرية، عددا من بيوت العائلة وتكسير محتوياتها دون وجه حق وفقا لما ذكرته الأسرة فى شكواها حول الواقعة التي تعود إلى فجر الثامن من مايو الجاري.
وبحسب أحد أفراد عائلة الشاعري، فإنهم يعتقدون أن سبب الاقتحام قد يعود إلى مشاجرة قديمة مع عائلة أخرى جرى حلها بالصلح، ولا يعرفون يقينا دوافع الأمن للتعدي على منازل العائلة بهذا الشكل، لأنهم غير مطلوبين أمنيا، ولم تصدر ضدهم أحكام قضائية واجبة التنفيذ.
وأشارت الشبكة إلى أن عائلة الشاعري تقدمت ببلاغ إلى النيابة العامة بشأن التعديات التي تعرض لها عدد من أبنائها، ورغم ذلك لم يتم إجراء تحقيق قانوني بهذا الشأن .

https://www.facebook.com/ENHR2021/videos/528402928331710

وطالب حساب “صوت الزنزانة” بالحرية لجميع معتقلي الرأي؛ بينهم محمد المصري عضو الهيئة العليا لحزب مصر القوية، وناشط بالحملة الشعبية لمقاطعة إسرائيل ( (BDS مصر).
وأوضح أنه منذ أن تم اعتقاله من مقر عمله في 25 سبتمبر 2019، وإخفائه قسريا لمدة 20 يوما، يتم التنكيل به وتجديد حبسه في ظروف تتنافى مع معايير سلامة وصحة الإنسان ضمن مسلسل جرائم النظام الانقلابي التي لا تسقط بالتقادم.

Facebook Comments