لم يتورع وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد شقيق ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد الشهير بشيطان العرب عن تحريض العواصم الغربية ضد حركة المقاومة  الإسلامية "حماس". وخلال تصريحات له لموقع اللجنة اليهودية الأمريكية قال وزير الخارجية الإماراتي: «من المؤسف أن تتردد بعض الدول في تصنيف كيانات، مثل حماس أو حزب الله أو الإخوان المسلمين بطريقة أوضح»، مضيفا «من المضحك أن بعض الحكومات تصنف الجناح العسكري فقط لكيان ما، على أنه إرهابي، دون الجناح السياسي، رغم عدم وجود فرق». وذهب وزير الخارجية الإمارتي إلى أبعد من ذلك عبر التدليس والافتراء  مدعيا أنه لا فرق بين حركة المقاومة الإسلامية حماس وتنظيم "داعش" رغم الفوارق الضخمة والهائلة بين الطرفين سواء على المستوى الفكري والأخلاقي والسياسي والتنظيمي.

وعبر الوزير الإماراتي عن أمله أن يساعد اتفاق التطبيع الموقع بين الإمارات وإسرائيل في إلهام دول أخرى بالمنطقة لإعادة تصوّر المستقبل. وتشهد العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب تطورات متنامية، بعد توقيع اتفاق التطبيع بين الجانبين بواشنطن، في 15 سبتمبر 2020م .

https://www.youtube.com/watch?v=liuSvfA2GR8

حماس  تدين

من جانبها، دانت  حركة حماس تصريحات وزير الخارجية الإماراتي ضد الحركة، وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في تغريدة عبر "تويتر"، إن "تحريض وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان للدول الغربية لتصنيف حركة حماس كمنظمة إرهابية؛ يتنافى مع قيم العروبة، ويتناقض مع كل المفاهيم القومية".

وتابع قاسم بأن تصريح ابن زايد "يتساوق مع الدعاية الصهيونية الفاشلة، ويصطدم مع توجهات الجمهور العربي الداعم للمقاومة في فلسطين".

 

انسحاق إماراتي في حب الصهاينة

وتبدي الإمارات أعلى صور التطرف في دعم الكيان الصهيوني والولع به وتتبنى الحكومة الإماراتية الأجندة الإسرائيلية من الألف إلى الياء، وفي بعض الأحيان يكون الإماراتيون أكثر صهيونية من الصهاينة ذاتهم.

وفي أواخر مايو 2021م، أثار سفير الإمارات لدى الاحتلال الصهيوني جدلا واسعا بعد تداول مقاطع وصور له خلال زيارته لرئيس مجلس حكماء التوراة الحاخام شالوم كوهين في منزله. وأظهرت الصور المتداولة لقاء سفير الإمارات لدى الاحتلال، محمد محمود آل خاجة مع حاخام شاس، وهو يجثو بجوار الحاخام وينحني له.

ونشر حساب "إسرائيل بالعربية" على "تويتر"، صور اللقاء معلقا: "زار اليوم سفير الإمارات لدى إسرائيل رئيس مجلس حكماء التوراة الحاخام الأكبر شالوم كوهين في منزله في أورشليم حيث تلقى منه بركة الكهنة ودار الحديث عن الاتفاقات الإبراهيمية كما تبادلا الهدايا الرمزية ودعا السفير الحاخام لافتتاح معبد الديانات الإبراهيمية الـ3 في أبو ظبي".

ونشر موقع "كان الإخباري" الإسرائيلي تقريرًا عن الزيارة، جاء فيه أن السفير الإماراتي وصف الأحداث الأخيرة بـ"الجنون" وأكد: "إننا بحاجة لحكمة واحد من أمثال الحاخام". وفي أحد المقاطع المتداولة للسفير قال إنه "صدم عندما جاء إلى إسرائيل حينما شاهد مسجدا في تل أبيب على غير ما تقدمه القنوات مثل الجزيرة".

حديث السفير ووضعية جلوسه جاثيا ومنحنيا بجوار الحاخام لأخذ "البركة" أثارت غضبا واسعا بين النشطاء، الذين وصفوه بـ"الذل والهوان والانبطاح". وأكد نشطاء أنه يجب التفرقة بين موقف الإمارات كدولة، وبين موقف الشعب الإماراتي الرافض للتطبيع المحب لفلسطين، والداعم للشعب الفلسطيني ولحقه في المقاومة. جدير بالذكر أن آل خاجة، كان قد قدم أوراق اعتماده لرئيس الاحتلال الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في مارس 2021، ليكون أول سفير إماراتي لدى الاحتلال، عقب ستة أشهر على إعلان التطبيع بين الجانبين.

وفي أعقاب فضيحة السفير الإماراتي مع الحاخام الإسرائيلي، وفي الأسبوع الأول من يونيو 2021م كشف تقرير إسرائيلي أن المنظمة الدينية اليهودية المتطرفة "صندوق تراث جبل الهيكل"، وجهت دعوة رسمية إلى السفير الإماراتي في تل أبيب محمد آل خاجة، لمشاركة أفرادها في اقتحام المسجد الأقصى، دون تحديد موعد لذلك. وأضاف التقرير الذي نشرته هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني الرسمي الإسرائيلي "كان"، أن "دعوة هذه المنظمة اليهودية جاءت ردا على حديث لرئيس مجلس حكماء التوراة في حركة شاس الدينية الحاخام شالوم كوهين، الذي أبلغ السفير ذاته في لقائهما السابق أن المسجد الأقصى ليس لليهود؛ لأن العرب يسيطرون عليه".

وتعد منظمة "صندوق تراث جبل الهيكل" جمعية مسجلة أسسها الحاخام اليهودي المتطرف "يهودا غليك" عام 2012، ومن أهدافها الرئيسة "تقوية الترابط بين الشعب الإسرائيلي والمسجد الأقصى، والتوعية بمركزيته ومحوريته في التراث الإسرائيلي، وتشجيع الصعود إليه بحسب الشريعة اليهودية".

المواقف المخزية للحكومة الإماراتية دفعت الفنان المصري تامر جمال الشهير بعطوة كنانة إلى إنتاج أغنية تحاكي أوبريت "الحلم العربي" الشهير، الذي أنتج في العام 1998 بمشاركة كوكبة من نجوم الغناء العربي. الأغنية حملت اسم "الحلم العبري"، وحازت على ملايين المشاهدات في غضون أيام قليلة من نشره.

وجاء في أغنية "الحلم العبري": "جايز صواريخ حماس تحرقنا يوم إنما، نقدر مع التطبيع نوصل لأبعد سما… دا حلمنا طول عمرنا، قبة تضمنا كلنا كلنا"، في إشارة إلى فشل القبة الحديدية الإسرائيلية في الحرب الأخيرة. وتابع: "القبة كانت بالليل حميانا لحد الصباح. صار فيها خرم كبير مش عارف أنام وارتاح".

https://www.youtube.com/watch?v=UBEY_OeAeD8

Facebook Comments