أصبح الرأي العام المصري ألعوبة في يد مدير غرفة صناعة التريند اليومي الجالس على كرسيه الوثير في أحضان مكتبه في مبني المخابرات، وهي صناعة ثقيلة بخامات محلية وتقنية عالمية تبدو كأنها اعمال سفلية، لكن في القرن ٢١ وفي ضوء ثورة الاتصالات وشبكات المعلومات الدولية، في عصر الإعلام الموازي و”السوشيال ميديا” هل مازالت “عصفورة العسكر” تحافظ على دلالتها الفارغة من أي مضمون أو محتوى؟
“لا تنشغلوا بغير القضايا المصيرية”، هكذا يهتف المراقبون والسياسيون والعقلاء مع كل قضية تُثار فتشغل الرأي العام، لكنهم قد لا يعلمون أن كل القضايا باتت مصيرية.. ففي أوقات الاضمحلال لا سبيل للنجاة إلا بأن تصير كل القضايا مهمة حتى أبسطها.

سياسة الإلهاء
لا يُكتب لدولة وقعت تحت براثن انقلاب عسكري دموي مثل مصر أن تخرج من عثرتها إلا بالمناقشات التي تخوضها المجتمعات، ولا يتعرف المواطنون على هويتهم إلا بالحديث ومقارعة الحجج، قد يرى البعض في تلك المجادلات التي يفجرها “التريند” لهيبا يؤذي.. لكن الذهب لا يُمتحن إلا بالنار.
واستغرب مغردون اختفاء الاهتمام بالقضايا المهمة والمصيرية، مثل سد النهضة والأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد، عن قوائم السوشيال ميديا، وهو ما اعتبره مغردون استمرارا لسياسة الإلهاء التي يمارسها انقلاب العسكر، عبر غزو مواقع التواصل الاجتماعي بحسابات ومنشورات منسقة، وقال ناشطون إن هذه المشاركة الرقمية والأكثر تداولا موجهة ومدفوعة.
أدوات الهيمنة للحكام الفاشيين ثابتة منذ آلاف السنين، ربما تغيرت من ناحية الشكل أو تطورت أو تحدثت، ولكنها ثابتة من ناحية الهدف والمضمون، ونستطيع أن نجملها في توصيف تفسيري وهو “فن إلهاء الشعوب عن مواجهة استبداد الديكتاتورية والفاشية وعن التفاعل الإيجابي مع المشكلات”، هو نوع من أنواع التخدير بتحويل اهتمام الجماعات من المشكلات الحياتية المصيرية إلى الانشغال بجواذب من موضوعات تهدر طاقاتهم وتحولهم لكائنات مستسلمة للأقدار الفاشية باعتبارها أفضل الأقدار.
والإعلام هو الجهاز الرئيسي الذي يدير هذه المنظومة والتي تظهر بوضوح في الدول النامية أو الدول التي فقدت إرادتها الشعبية عبر ملابسات تاريخية، ولا يمكن علاجها إلا بصدمة ثورية حضارية، ومنها مصر التي تجاوز سلاح الإلهاء الفاشي فيها من الموضوعات الجاذبة الشاغلة إلى الاحتراب الداخلي والعداء.
حتى في ظل سنوات تجرع الهزيمة بعد 5 يونيه 1967، أعلن الشعب عبر المؤسسات السياسية الرسمية التمسك بالقيادة المهزومة، وباركوا الإجراءات القمعية تجاه المعارضين، بحجة الوحدة وتجنب مصير مجهول مرعب قد يصيب الوطن ويدمره أكثر قسوة من مصير الهزيمة، وهي نظرية “قضا أخف من قضا”.
وأصبح شعار دولة الستينات “تحالف قوى الشعب العاملة” مجرد وعاء وهمي يحمل مضمونا فارغا، بينما الحقيقة أن التحالف الوحيد هو تحالف قوى الفاشية يحكم بالحديد والنار شعبا مهموما بالمجهول ومشغولا بومضات الموضوعات والقضايا التي يفرضها الإعلام التابع عليه، ومتحفز لكراهية الآخر من نفس معسكره أكثر من تحفزه لمواجهة المستبد.

واقع محزن
الإلهاء يعتمد على تحويل انتباه الرأي العام بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية، ويقول “تشومسكي” إن عنصرا أساسيا في التحكم الاجتماعي هو إلهاء انتباه العامة للقضايا والتغييرات الاجتماعية المهمة التي تحددها النخب السياسية والاقتصادية، من خلال تصدير كم كبير من الإلهاءات والمعلومات التافهة، وتتضمن تلك الإستراتيجية أيضا منع العامة من الاطلاع والمعرفة الأساسية بمجالات العلوم والاقتصاد وعلم النفس والعلوم البيولوجية.
لكن أهم ما تحدث عنه الفيلسوف الأمريكي ونعيشه الآن هو إستراتيجية التأجيل أي دفع الشعوب إلى قبول تأجيل أمور مهمة بالنسبة لها ولظروفها المعيشية وقبول قرارات مؤلمة بالنسبة لها باعتبارها قرارات ضامنة للمستقبل وعلينا التضحية بالواقع من أجل ضمان المستقبل، أو كما يحدث مثل الخوف من شبح إرهاب تظهر ملامحة كل فترة، وليس مصادفة أن الفترات التي يظهر فيها شبح الإرهاب في مصر تكون في نفس الوقت الذي يتم فيها اتخاذ قرارات مؤلمة على الشعب يضطر لقبولها تحت ضغط تجنب الأسوأ المجهول.
وليس مصادفة أيضا أن تكون هذه الحالة منصوص عليها ضمن وثيقة التحكم في الشعوب السرية والمرجح أنها صادرة من دوائر النفوذ العالمي والتي من المؤكد من بينها اللوبي الصهيوني.
يقول الناشط محمد طه: "طيب وتفتكرو احنا فاضيين لقضية سد النهضة؟ احنا فاضيين حضرتك للتريند الخايب بتاع كل يوم فبعد حرق مرتضى منضور والزمالك ومحمد رمضان ورانيا يوسف ومحمد حسين يعقوب دخلنا على الاغتصاب ده كمان طلع فيه اغتصاب زوجي ومدرسي وكمان في العمل وليلة طويلة سعادتك بجد احنا في واقع محزن".
ويقول زياد جابر: "فعلا نجحوا إنهم يطلعوا مواضيع حسين يعقوب و اغتصاب زوجي مواضيع تتوه فيها الناس وخناقات مش هتخلص عن الأمور الحياتية زي سد النهضة النيل اللي هيضيع مننا تنسوه".
ويقول تيتو جرجس: "اغتصاب زوجى إيه اللي واكل دماغ التيم ده ما تخلونا في الاغتصاب العسكري، في الاغتصاب الإثيوبي دة انتو عالم فاضية".
ويقول حساب قرموطي بلعوطي: "يوم رانيا يوسف ويوم ملبن مصر ويوم متحرش القطر ويوم بسنت شوقي والنهاردة اغتصاب زوجي المخابرات شغالة ع الراي العام".
ويقول الناشط أحمد حسن:" قضيتين هما كل همي قضية فلسطين وقضية النيل وسد النهضة. أما تقولي اغتصاب زوجي وعبد الله رشدي ورشدي اباظة والهري اللي بتهروه ليل ونهار ده.. أقولك ما أعطلكش يا حيلتها انت وهو وهي في حاجة اسمها الأولوية وبطلوا نطاعة".

Facebook Comments