بعد إخفاء قسري لعامين ظهر المعتقل خالد أحمد عبدالحميد سعد سليمان أثناء عرضه على نيابة أمن الدولة العليا وتم ترحيله لسجن العقرب 2 .
ووثقت العديد من منظمات حقوق الإنسان اعتقال "خالد" من منزله بعد اقتحامه من قبل قوات الأمن الوطني دون سند من القانون بتاريخ 5 يوليو 2019، ليتم اختطافه ومصادرة جهاز اللاب توب الخاص به ومحفظته وأوراقه الشخصية ومبلغ مالي ومصوغات ذهبية كانت بالمنزل، وانقطاع أخباره حتى ظهوره اليوم أمام النيابة،
كما تقدمت هيئة الدفاع عن السيدة علا القرضاوي بطلب للنيابة العامة لإخلاء سبيلها بعد مرور عامين كاملين على حبسها في القضية الجديدة وهو ما ينص معه القانون على إخلاء السبيل وجوبيا، لتكون إجمالي مدة حبسها ٤ سنوات حبسا احتياطيا على ذمة قضيتين مختلفتين. 
وتقبع علا يوسف القرضاوي منذ اعتقالها، وزوجها المهندس حسام خلف، في 30 يونيو 2017 داخل الحبس الانفرادي بسجن القناطر بالقضية رقم 316 لسنة 2017، حتى حصلت على قرار بإخلاء سبيلها فى 3 يوليو 2019 غير أنه لم يُنفذ وتم تدويرها على ذمة قضية جديدة حملت رقم 800 لسنة 2019، ليتواصل مسلسل تجديد حبسها والتنكيل بها داخل زنزانة انفرادية مترا في متر دون إضاءة أو تهوية وجردل مخصص لقضاء الحاجة في ظروف تمثل جريمة قتل بالبطيء وفقا لما توثقه المنظمات الحقوقية. 
ووثقت عدة منظمات دولية، أبرزها منظمة العفو الدولية، ومنظمة هيومن رايتس ووتش، الوضع المأساوي لعلا وزوجها المهندس حسام خلف، المحرومين من أبسط الاحتياجات الإنسانية، وتجاهل سلطات النظام للمطالبات بضرورة رفع الظلم الواقع عليهما والافراج عنهما واحترام حقوق الإنسان.
"أبي وحشني"

وتفاعل عدد من رواد التواصل الاجتماعي مع ما كتبته ابنة المهندس خيرت الشاطر القابع في سجون العسكر عقب انقلاب 3 يوليو 2013 منذ سنوات لا لذنب إلا أنه كما كل الأحرار رفضوا الظلم والانقلاب العسكري. 
وكتبت مريم خيرت الشاطر، عبر حسابها على فيس بوك: "أبي وحشني أوي، 7 سنوات كاملة محرومة منه، 5 سنوات بدون زيارة واحدة، 3 سنين بدون جلسات أو أي أخبار عنه، لحد امتى القوس هيقعد يعد؟".

وتابعت: "نفسي أشوفه وأحضنه وأطمن عليه، نفسي أقعد معاه وأفضفض ليه وأحكيله وأسمع منه ويقولي رأيه.. يارب أبي وحشني ، يارب اجمعني به". 

واختتمت قائلة: "اللهم لا يأتي يوم عرفة إلا وقد فرجت همومنا ويسرت أمورنا واستجبت دعاءنا يا كريم".
كما كتب عمر يوسف حفيد الشاطر "8 سنين يا ظلمة، الواحد لما قعد ١٤ يوم في العزل (معاه موبايله وبينام مرتاح على سريره وبياكل أكل عِدل) كان حاسس إنه هيتجنن من القعدة.. تخيل جدو بقاله ٨ سنين (٢٩٢٢ يوم) (منهم خمس سنين ممنوع من الزيارة) بين أربع حيطان معندوش تواصل مع العالم.. تخيل هو حاسس بإيه لما إحنا مكناش قادرين نستحمل كام يوم في العزل، بجد حسبي الله ونعم الوكيل". 

تيران وصنافير مصرية

إلى ذلك أكد الدكتور يحيي القزاز أستاذ الجيولوجيا بكلية العلوم جامعة حلوان تمسكه برأيه في أن "تيران وصنافير مصرية، جاء ذلك خلال جلسة، الاثنين، بمجلس تأديب جامعة حلوان والذي قرر حجز الدعويين رقم 2 لسنة 2018 و 1 لسنة 2020 والمقامة ضد الدكتور يحيي القزاز، بتهمتي الانتماء إلى جماعة محظورة وإهانة رئيس الجمهورية عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للحكم بجلسة 16 أغسطس المقبل للحكم".
يذكر أن التحقيقات داخل مجلس تأديب جامعة حلوان تمت في 2019 عقب إخلاء سبيله من نيابة أمن الدولة على ذمة القضية رقم 1305 لسنة 2018 حصر أمن دولة، 
وفي 20 مايو 2019 وبعد مرور 9 أشهر قيد الحبس الاحتياطي، أمرت نيابة أمن الدولة العليا بإخلاء سبيل "القزاز" على ذمة التحقيقات بتهم مشاركة جماعة محظورة وتكدير السلم والأمن العام ونشر أخبار كاذبة".
وكان قد تم اعتقال الدكتور يحيى القزاز و6 آخرين في 23 أغسطس 2018 بينهم السفير معصوم مرزوق ولُفقت لهم اتهامات بالقضية رقم 1305 لسنة 2018، حصر أمن دولة عليا؛ واستمر تجديد حبسهم أمام النيابة حتى صدر قرار إخلاء سبيلهم.

Facebook Comments