مساء الثلاثاء 13 يوليو 2021م، أعاد د.عصام حجي، الأستاذ والأكاديمي بوكالة ناسا الأمريكية، نشر بحث علمي للدكتور جاري بولكوفيتش بعنوان: "نزاع المياه على نهر النيل يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة"،  فقال حجي ردا على مهاجة إعلام الأذرع لبحثه "بعد ما أثير من هرج و مرج من سب و قذف في وسائل الإعلام المحلية في برامج التوك شو على نتائج بحثنا المنشور في مجلة العلوم البيئية البريطانية العريقة عن الآثار الخطيرة لسد النهضة على العجز المائي في مصر، جامعة كاليفورنيا تصدر بيانا رسميا اليوم يدعم بحثنا، و يبعث برسالة لمن قالوا في إعلامنا إن الجامعة لا تقف صفا واحدا مع نتائج البحث أن رأيهم المؤسف يمثلهم وحدهم".

وأضاف أن "جامعة كاليفورنيا بكل فروعها هي من أكثر الجامعات الأمريكية والعالمية تطورا في مجالات علوم المياه حيث تعيش جنوب ولاية كاليفورنيا شح كبير في المياه؛ ولذلك بها من خبراء المياه الدوليين ما يكفي لمعرفة قيمة البحث وصحته، وكما أشارت الجامعة أن البحث ممول تمويلا داخليا بمبلغ 80 ألف دولار بمنحة التميز العلمي للجامعة".

وأشار إلى أنه "بعد مراجعة البحث داخليا والنظر في طلبات أرسلت من مواطنين مقربين من السفارة  في الولايات المتحدة لسحب البحث، قررت الجامعة إصدار هذا البيان اليوم و نشر البحث في صفحتها الأولى".

وقال بحث عصام حجي إن "سد النهضة سيزيد العجز المائي المتفاقم أصلا في مصر، وأنه إذا لم يتم تدارك الأمور، متوسط العجز المائي الذي ستعرفه مصر  سيرتفع مما يقارب 18 مليار متر مكعب إلى 31 مليار متر مكعب؛ مهددا بتراجع الرقعة الزراعية من 30 الى 72 ٪  في حالة استمر سيناريو الملء وعدم قدرة مصر على سد هذا العجز.

وحذر بحث جامعة كاليفورنيا من أن العجز سيتسبب – إن لم يعالج- في وصول معدلات البطالة من 14 إلى 25٪ و سوف يتسبب في خسائر القطاع الزراعي تصل إلى 51 مليار دولار وانخفاض ناتج الفرد بنسبة 8٪ في أعوام الملء القصيرة. كما يوضح البحث ماهي فاعلية الحلول المقترحة و إمكانية تطبيقها.

نهر النزاع

وقال البحث إن "الملء السريع لسد عملاق في مقيدات نهر النيل – أكبر ممر مائي في العالم، يدعم ملايين الأشخاص – يمكن أن يقلل من إمدادات المياه إلى مصر في مصر بأكثر من الثلث". وأضاف أن "العجز المائي في هذا الحجم، إذا كان غير متطابق، يمكن أن يزعزع استقرار جزء متقلب سياسيا من العالم عن طريق تقليل الأراضي الصالحة للزراعة في مصر بنسبة تصل إلى 72٪.  والمشاريع الدراسية التي ستصل الخسائر الاقتصادية للزراعة إلى 51 مليار دولار. سيدفع خسائر الناتج المحلي الإجمالي للبطالة إلى 24٪.

وأكد البحث أن "متوسط ​​الخسائر من جميع سيناريوهات التعبئة المعلنة، يمكن أن يؤدي هذا النقص في المياه تقريبا إلى ضعف العجز في إمدادات المياه في مصر، وسوف يكون لها عواقب وخيمة على اقتصاد مصر والتوظيف والهجرة والإمدادات الغذائية".

شريان حياة

وقال البحث المنشور على موقع الجامعة إن حوالي 280 مليون شخص في 11 دولة في الحوض يعتمدون على الممر المائي – وهو مصدر أساسي للري لأكثر من 5000 عام. تعتمد مصر على النيل لأكثر من 90٪ من مياهها. يمكن أن يزيد عدد سكان المنطقة بنسبة 25٪ منذ 30 عاما، مما يزداد الطلب في وقت تتوقع فيه مصر أن تكون أقل من المياه من النيل. حقوق المياه على طول النيل كانت في نزاع منذ عام 1959؛ اليوم، يهدد الصراع بالتصعيد إلى حرب.

وأشارت إلى أن دراسة جامعة جنوب كاليفورنيا فحصت سيناريوهات ملء السد وتأثير نقص المياه على مصر. استنادا إلى استراتيجيات ملء قصيرة الأجل بلغت ثلاث إلى خمس سنوات، والتي تفضلها إثيوبيا في الوقت الحاضر، يمكن أن يضاعف  عجز المياه في مصر تقريبا؛ 83٪ من فقدان المياه الإضافية سيكون بسبب تدفق تقييد السد والتبخر و 17٪ ضاعوا بسبب التسرب إلى الصخور والرمل.

https://news.usc.edu/188414/nile-river-water-dispute-filling-dam-egypt-ethiopia-usc-study/?fbclid=IwAR17ZkY6_1ZI9fG3JK2oAGjs4SrsSjn4JbAL198CJwzNDGvccQm_Ox0eo2k

Facebook Comments