نشر موقع "ميدل إيست مونيتور" تقريرا سلط خلاله الضوء على القوانين الثلاثة الأخيرة المتعلقة بالقوات المسلحة التي أصدرها عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، مؤكدا أنها تأتي لإحكام السيطرة على المؤسسة العسكرية؛ خوفا من انقلاب قيادات الجيش عليه.

وقال التقرير الذي ترجمته "الحرية والعدالة"، إن  "السيسي شدد قبضته على المؤسسة العسكرية من خلال حزمة من المراسيم البرلمانية والحكومية، وتعود هذه العملية إلى منتصف عام 2013 عندما تولى السلطة بانقلاب عسكري ويجري تمديدها".

وكانت الجريدة الرسمية قد نشرت الخميس الماضي قانونا جديدا، رقم 134 لسنة 2021، وقّعه وختمه السيسي، يتضمن تعديلات على ثلاثة قوانين تتعلق بالقوات المسلحة.

ومن أبرز هذه التعديلات تقليص مدة ولاية رئيس الأركان العامة وقادة فروع القوات المسلحة ومساعدي وزير الدفاع إلى عامين بدلا من الأربعة أعوام الحالية ما لم يقرر السيسي تمديد خدمتهم.

وكان برلمان الانقلاب قد وافق الأسبوع الماضي على مشروع قانون قدمته الحكومة لتعديل ثلاثة قوانين تغطي شروط خدمة الضباط وترقيتهم لضباط القوات المسلحة، قيادة وسيطرة شؤون الدفاع الحكومية والقوات المسلحة، وخدمة ضباط الصف والرتب التي تحتها.

ويتمتع السيسي الآن بسلطة منح رواتب شهرية لأفراد الخدمة المتميزين وتشمل التغييرات الأخرى التدابير التأديبية التي يمكن للرئيس فرضها على أفراد القوات المسلحة، بما في ذلك التقاعد الإلزامي وفقدان الرتبة.

السيسي مرعوب من الجيش

وانتقد أسامة سليمان عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس الشعب السابق هذه الإجراءات الجديدة، وأوضح أن "السيسي يدرك تماما الخطر الذي تشكله القوات المسلحة على نظامه، خاصة في ضوء الإخفاقات المتتالية في العديد من المجالات المتعلقة بالأمن القومي، وقد تشكل القوات المسلحة تهديدا مباشرا له".

وعلى هذا النحو، قال سليمان لـ عربي 21، إن "السيسي يستخدم نهج العصا والجزرة لإدارة التهديد، فهو يمنح الامتيازات ويمكنه انتزاعها، إن تقليص مدة تولي كبار الضباط منصبه يهدف إلى حماية السيسي بعدم منحهم الفرصة لتعزيز مناصبهم وتولي مناصبهم، ما لم يوافق ويعطي موافقته".

وهذا لن يمتد إلا إلى أولئك الذين يثبتون ولائهم للنظام، كلما زاد الولاء، كلما زادت المكافآت.

وأضاف سليمان "هذه التعديلات تأتي على حساب الولاء للقوات المسلحة والجمهورية"، مضيفا "أن السيسي معروف بإعطاء الأولوية للولاء لنفسه على الكفاءة عندما يتعلق الأمر بالترقية في القوات المسلحة، فهو يريد البقاء في السلطة وتعزيز سيطرته على المؤسسة العسكرية".

رسالة للشعب

وبحسب الخبير العسكري عادل الشريف، فإن "التعديلات القانونية تبعث برسالة من السيسي إلى الجمهور مفادها أن لديه سيطرة كاملة على القوات المسلحة، الأمر الذي لا يمكن أن يخيفه".

وأشار إلى أن "القوات المسلحة خالية من الانقسامات الطائفية أو الفئوية، فوحدتهم تمكنهم من إتباع الاتجاهات الوطنية الإيجابية بسلاسة، لكن هذا لا يعني أن معارضة السيسي غير موجودة".

وتابع "هناك جماعات داخل القوات المسلحة غير راضية عن أداء المؤسسة العسكرية تحت قيادة هذا الرجل".

 

https://www.middleeastmonitor.com/20210719-sisi-reduces-the-length-of-service-of-senior-officers-in-the-armed-forces/

 

Facebook Comments