تصدر هاشتاج #الشعب_في_إيده_الحل موقع التواصل الاجتماعي في محاولة من النشطاء إلى تنبيه الغافلين من الشعوب العربية التي حدث فيها الانقلاب أن الطغاة يركبون ظهور الراكعين وأن من يخضع لهم يذوق الحسرات بعد الويلات من حفنة المجرمين العرب.
وبقي الحال في مصر على ما هو عليه بسبب غفلة قطاع من الشعب عن حقوقه واستمرائه الصمت كما قال مصري والدم فلسطيني عبر  @rpawerr: "لو يعلم الشعب أنه صاحب القرار .. مكنش ضاع من مصر جزيرتان.. مكنش ضاع من مصر غاز المتوسط.. مكنش ضاع من مصر حقها في النيل.. مكنش ضاع من مصر كرامتها ومكانتها.. مع المنقلب الخسيس وعصابته المجرمة .. والآن #الشعب_في_إيده_الحل ويجب أن ينتفض ضد العصابة ليسترد حقوقة".
ووافقته نور شمس @NOOR85shams فكتبت: "إللي يقدر يسقط الانقلاب المصري في أيام معدودة هو الشعب.. إللى يقدر يوأد الانقلاب التونسي في أوله هو الشعب… القوة الوحيدة التي تجعل القوى الدولية الاستعمارية تقف عند حدها، ولا تنسوا أمريكا وحلفائها مدحوا الثورة المصرية عندما خرج الملايين وتخلوا عن حليفهم مبارك".


وقال حساب "الغازي أرطغرل" @Mestarxxxmanba1  إلى المحيط العربي والإسلامي فرأى أن "وما هو الوطن العربي المنكوب إلا انقلابات عسكرية وخيانة للعهود … للأسف لقد كنا نحارب الخلافة العثمانية مع أعداء الإسلام الإنجليز حتى سقطت الخلافه، وبدأ تقسيم الوطن العربي إلى ثكنات عسكرية خائنة تقتلنا وتحمي اليهود .. والضحية هم الشرفاء ..لهم الظلم والقتل…".
وصححت له شروق المصري @jvAdJMKKp7W6nhf قائلة: "هم ليسوا حكاما بل مجموعة من العملاء زرعتهم بريطانيا بعد وعد بلفور ١٩١٧ كلهم خونة بلا استثناء".
واختصرت الهاشتاج بقولها: "لا تسأل الطغاة لماذا طغوا بل اسأل العبيد لماذا ركعوا"؟
واختصر معها عاشق الاقصى @npdelklm فعلق: "الشعب الخاضع للمستبدين . . هيفضل شايل على راسه الطين".
وحذر درش @Daaaaaarsh1 من تحويل دفة المتحكم في الحاكم إلى الجيش فكتب: "نفس الكذبة نفس سيناريو ٢٠١٣ هيحاولو يقنعوك أن الحل هو أن الجيش يحكم .. لكن الحل الحقيقي أن الشعب يحكم".

تلخيص كاريكاتير
https://twitter.com/SoKoor4/status/1419912634690949140
انحياز إعلام الانقلاب
https://twitter.com/NOOR85shams/status/1419915310065504272
خطوة متوقعة
https://twitter.com/a_m_t_12222/status/1420105959582601218
فاستخف قومه
https://twitter.com/Masrwy_official/status/1419755365957312515
 

Facebook Comments