أعلن مصدر أمني أن مسئولي وزارة داخلية الانقلاب جددوا رفضهم فكرة عودة جماهير كرة القدم للمدرجات مرة أخرى، مؤكدين أنهم سيدرسون الأمر عقب الانتهاء من الانتخابات البرلمانية الانقلابية المقبلة.
كان مسئولو اتحاد الكرة قد أعلنوا، في وقت سابق، توصلهم إلى اتفاق مع داخلية الانقلاب بشأن عودة الجمهور للمدرجات مرة أخرى بداية من مباريات الدور الثاني للدوري الممتاز.
في المقابل، قال المصدر الأمني، فى تصريحات صحفية اليوم: إن داخلية الانقلاب لن تفكر في عودة الجمهور في الوقت الحالي قبل الانتهاء من الانتخابات البرلمانية التي لم يتم حسم موعد إقامتها النهائي حتى الآن، وأكد أن الجمهور لن يعود مع انطلاق مباريات الدور الثاني، كما أعلن اتحاد الكرة، في وقت سابق.
يذكر أن الأمن يرفض عودة الجماهير للمدرجات منذ مذبحة إستاد بورسعيد في فبراير 2012 والتي راح ضحيتها 72 من مشجعي النادي الأهلي ، ويجدد أمن الانقلاب رفضه عودة الجماهير كل فترة ويسمح بها فقط في المباريات الدولية الرسمية.

 

Facebook Comments