وثقت منظمة "نجدة لحقوق الإنسان" قرار نيابة أمن الدولة العليا بحبس المواطن فوزي عبدالحميد البالغ من العمر71 عاما ويقيم بالإسكندرية، 15 يوما على ذمة التحقيقات في القضية رقم 910 لسنة 2021
وأوضحت أن "عبدالحميد" لم يرتكب جريمة تستوجب الحبس؛ حيث ظهر منذ فترة في فيديو يشرح فيه الظروف الصعبة التي يعيش فيها هو وأسرته".
ونتيجة لانتشار الفيديو وتضامن رواد التواصل الاجتماعي معه تم اعتقاله يوم 31 يوليو2021 حيث تعرض للإخفاء القسري لمدة يومين قبل أن يظهر أمام نيابة أمن الدولة مُتهما بالانضمام إلى جماعة إرهابية وقررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات في القضية سالفة الذكر.
https://twitter.com/mohamed041977/status/1423622764997529603?s=07&fbclid=IwAR1uYqUnuYBak4hcSbk1vTfJfDmcmxOMKkVmmkJcNsqRpMq0xTEcJ-XqOag

 

تدوير "رشاد"

كما نددت بالانتهاكات التي يتعرض لها المواطن رشاد محمد كمال، رئيس لجنة المواقف بالسويس منذ اعتقاله يوم 21 سبتمبر 2019 من منزله. 
وأوضحت أنه "ورغم حصوله على قرار بإخلاء سبيله إلا أنه تم تدويره على ذمة قضية جديدة بعد تجاوزه مدة الحبس الاحتياطي، وما زال معتقلا بسجن الزقازيق العمومي في ظروف احتجاز مأساوية".
يشار إلى أن "التدوير واحدة من أبشع الجرائم التي تتم بحق المعتقلين السياسيين في السجون المصرية، حيث تقوم قوات أمن الانقلاب بعد انقضاء مدة حكم المعتقل أو إخلاء سبيله، بإخفائه قسريا لمدة من الزمن ليظهر بعدها في إحدى النيابات على ذمة قضية جديدة ملفقة لا يعلم عنها المعتقل شيئا، لتبدأ دورة معاناة جديدة للمعتقل وأهله بين النيابات والمحاكم والسجون".

 

إخفاء طالب هندسة 
وطالبت المنظمة "بالكشف عن مكان احتجاز الشاب أحمد محمد يوسف عيسى، طالب هندسة الأزهر المختفي قسريا بعد اعتقاله من قبل قوات أمن الانقلاب من سكنه الطلابي بالقرب من جامعة الأزهر يوم 15 أكتوبر 2016 واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون. 
وتؤكد أسرته المقيمة بالعجمي في الإسكندرية "عدم توصلهم لمكان احتجازه رغم التحرك على جميع المستويات دون أي تعاطي من قبل الجهات المعنية بما يزيد من مخاوفهم على سلامة حياته".
ومن نفس المحافظة وثقت المنظمة مأساة عائلة يسري وأوضحت أن "قوات الانقلاب بالإسكندرية اعتقلت بتاريخ 20/09/2014 مصطفى يسري، طالب بجامعة الأزهر وتم إيداعه للمؤسسة العقابية، وتم الإفراج عنه بعد عام بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه، ثم تم اعتقاله في تاريخ 01/07/2019 دون سند من القانون وإخفائه قسريا".
وأشارت إلى أن "شقيقه محمد يسري معتقل أيضا وصادر ضده حكم بالسجن 5 سنوات حيث يقبع في سجن برج العرب بتهمة التظاهر ضمن مسلسل الانتهاكات التي ترتكبها سلطات نظام السيسي المنقلب بحقه والقبض عليه من منزله بتهمة التظاهر وتم الحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات يقضيها في سجن برج العرب".
وفى الدقهلية تتواصل المأساة ذاتها للطالب أسامة صلاح يبلغ من العمر 18 عاما منذ اعتقاله بتاريخ 6 مايو 2017 واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن دون سند من القانون.
وتطالب أسرة أسامة الجهات المعنية وكل من يهمه الأمر برفع الظلم الواقع على نجلهم والكشف عن مكان احتجازه وسرعة الإفراج عنه ووقف الانتهاكات والجرائم التي لا تسقط بالتقادم".

Facebook Comments