أعلن عدد من النشطاء والحقوقيين الدخول فى إضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة غدا الإثنين تضامنا مع إضراب السيدة علا القرضاوي وكافة المعتقلين المضربين عن الطعام للمطالبة بحقهم في الحرية ووقف الانتهاكات التي ترتكب ضدهم دون مراعاة لمعايير حقوق الإنسان. 

ودعا النشطاء، في بيان صحفي، إلى المشاركة فى إضراب تضامنى لمدة 24 ساعة دعما لحقوق سجناء الراي جميعا، وحق السيدة علا القرضاوي، المضربة عن الطعام فى زنزانتها الانفرادية بسجن النساء بالقناطر لليوم الخامس والعشرين، وحقها في أن تنال حريتها وفي السلامة الجسدية لجميع المضربين عن الطعام أثناء ممارستهم حقهم..

وأكد البيان دعم علا القرضاوي التي يزداد القلق عليها بسبب حرمانها من الزيارة للعام الرابع على التوالي؛ حيث تعيش في عزلة كاملة، ويتم التواصل الوحيد مع العالم الخارجي يوم عرضها على المحكمة للنظر في أمر تجديد حبسها، ويحدث ذلك كلل شهر ونصف. وعدم تلقيها الرعاية الطبية اللازمة في مثل تلك الحالة، نظرا لأن وجودها بلا متابعة أو رفقة بالزنزانة يعرضها للخطر، كما أن التأخر في إنقاذ الحالات المصابة بالإعياء يعرضهم جميعا للخطر.

وقال البيان: "نحيي نضال سجناء الرأي الناشط السياسي أحمد بدوي، والصحفي هشام فؤاد، والباحث أحمد سمير سنطاوي، الذين خاضوا نضالا مشروعا في إضرابهم عن الطعام لنيل حريتهم، قبل أن يقوموا بتعليقه.

وتابع: "ومن منطلق الحق الفطري المشروع فى الحرية، والتطبيق الشامل لمواد الدستور والقانون، الذي يضمن الحصول على المحاكمات العادلة، ومن أجل حرية المضربين عن الطعام، ندعو الجميع للمشاركة معنا، ودعم هذه الخطوات الضرورية لإرساء مبادىء الحرية ودولة القانون.

وطالب الموقعون على البيان سلطات الانقلاب بالإسراع في إخلاء سبيل المضربين عن الطعام، ومنحهم حقوقهم كسجناء مضربين عن الطعام، والالتزام بتطبيق مواد الدستور والقانون، وحملوهم بالمسؤلية الكاملة على سلامة السجناء، وأمنهم، وحياتهم.

 

اعتقالات جديدة بكفر الشيخ 

إلى ذلك واصلت قوات أمن الانقلاب بكفر الشيخ حملات المداهمة التي تشنها على بيوت المواطنين ومقار عملهم دون سند من القانون واعتقلت 3 مواطنين من بلطيم والقرى التابعة لها بشكل تعسفى استمرارا لنهج تكميم الأفواه وإرهاب الأهالي خاصة مع قرب الذكرى الثامنة لمذبحة رابعة العدوية، أبشع مذبحة أرتكبتها قوات الأمن في تاريخ مصر الحديث.

وأفاد شهود عيان من الأهالي أن الحملة روعت النساء والأطفال قبل أن تعتقل غانم رخا ومحمد الطحان وشخص ثالث فى مشهد بربري. 

وطالب أهالي المعتقلين الجهات المعنية بحكومة الانقلاب وكل من يهمه الأمر بالتدخل لرفع الظلم الواقع على ذويهم وسرعة الإفراج عنهم ووقف نزيف الانتهاكات لحقوق الإنسان

 

استمرار إخفاء محمد سعيد

وفي القليوبية أكدت أسرة الشاب محمد سعيد بدوي عبد المجيد راضي، 28 عاما، والمقيم بالخانكة بمحافظة القليوبية، عدم توصلهم لمكان احتجازه القسري منذ اعتقاله دون سند من القانون يوم 26 يناير 2018، خلال توقيفه بكمين أمني  أثناء عودته إلى منزله بعد انتهائه من العمل، واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن.

وتقدمت اسرته بالعديد من البلاغات إلى الجهات الرسمية المختصة لمعرفة مكان تواجده، ولكن دون جدوى، ليظل مصيره مجهولا ضمن مسلسل جرائم نظام الانقلاب ضد الإنسانية والتي لا تسقط بالتقادم.

من جانبها طالبت منظمات حقوقية، آخرها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، بالحرية للمعتقل الشاب وكافة المختفين والمعتقلين واحترام القانون ووقف انتهاكات حقوق الإنسان.

Facebook Comments