قالت منظمة العفو الدولية إن "الشرطة والجيش فتحوا النار واستخدموا القوة المفرطة لتفريق اعتصام أنصار الرئيس مرسي أربع مرات في يوليو وأغسطس 2013" معتبرة أن "مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية في 14 أغسطس 2013، كانت أحلك أيام مصر".
وأضافت أنه "منذ ذلك الحين لم يُحاسب ضابط أمن واحد على مئات الوفيات والإصابات في ذلك اليوم"، كاشفة أن "الانقلابيين ألقوا اللوم على المتظاهرين على العنف وحموا رجال الأمن من أي انتقاد".
كانت تلك فقرة في ثنايا تقرير من عشرات الفقرات التي تدين عبدالفتاح السيسي وعصابة الانقلاب عن فض رابعة العدوية ونهضة مصر متهمة لهم بارتكاب مجزرة، ويتبرأون من فعل الإجرام الدموي الذي تورط فيه الجيش إلى جوار الشرطة والبلطجية بحق الاعتصامات السلمية الديمقراطية".

 

أفلام وثائقية

منصات التواصل

– منصة "توثيق مجزرتي رابعة والنهضة":

https://www.facebook.com/Twthek

– منصة rabaastory:

https://www.facebook.com/rabaastorynet/posts/4184445628241800

– هاشتاج #في_الخامسة_والنصف:

https://www.facebook.com/hashtag/%D8%A8%D8%B9%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3%D8%A9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D9%81

– هاشتاج #كانوا_جرحى:

https://www.facebook.com/hashtag/%D9%83%D8%A7%D9%86%D9%88%D8%A7_%D8%AC%D8%B1%D8%AD%D9%89

Facebook Comments