تشهد الأسواق موجة جديدة من ارتفاع الأسعار تشمل كل السلع والمنتجات خاصة الخضروات والفواكة واللحوم والدواجن والأسماك والأرز والسكر والزيوت، ما يجعل من الصعب على أي مواطن الحصول على احتياجاته الأساسية اليومية ويهدد ذلك بانتشار الجوع في كل أنحاء البلاد.

اللحوم ارتفع سعرها إلى حاجز الـ 150 جنيها للكيلو، وبلغ سعر كيلو البطاطس والخيار 10 جنيهات للكيلو والطماطم والبصل 8 جنيهات، والدواجن البيضاء 30 جنيها للكيلو والحمراء البلدية 50 جنيها.

كما أصاب الجنون أسعار أسماك البلطي التي اخترقت حاجز الـ 30 جنيها، وسط حالة من الاستياء سادت المواطنين، بسبب الارتفاع المستمر في الأسعار رغم ثبات الدخول وتزايد معدلات البطالة  والعاطلين عن العمل وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين.

وانتقد المواطنون تحكم التجار في الأسعار وضعف رقابة حكومة الانقلاب على أسواق الجملة والتجزئة، مما أصاب هذه الأسواق بحالة من الانفلات الجنوني في أسعار اللحوم والأسماك والدواجن والخضروات.

 

الخضروات

حول أسباب ارتفاع الأسعار قال الحاج محمد غانم تاجر خضروات بسوق العبور إن "ما يحدث في الأسواق من ارتفاع للأسعار ينتج من ضعف المعروض بعد عمليات التصدير أو ضعف الإنتاجية".

وأضاف غانم في تصريحات صحفية أن "عمولة تاجر الجملة من الفلاحين لبيع محاصيله الزراعية لا تتعدى 7%، وأن الربحية الحقيقية يستفيد منها الفلاح سواء بالزيادة أو النقصان على حسب ظروف العرض والطلب عند بيع منتجاته".

وتابع أن "كل ما نأخذه هو عمولتنا التي لا تتعدى 7% من قيمة التعاقد، لافتا إلى أن شكوى المزارعين الدائمة هي ارتفاع مستلزمات الزراعة خاصة الأسمدة والأيدي العاملة ومصادر الطاقة".

 

البطاطس والطماطم

وقال حميدو تاجر خضروات إن "ارتفاع أسعار البطاطس يرجع إلى قلة المعروض من المحصول في الأسواق الذي أخذه بعض التجار الكبار من العروة السابقة، وقاموا بتخزينه في الثلاجات لطرحه بالأسواق قبل عروة شهر أكتوبر الجديدة، وهو ما أثر على أسعارها في الأسواق والتي تتراوح من 8 إلى 10 جنيهات".

وأوضح حميدو في تصريحات صحفية أن "سعر معظم الخضروات يحدد على حسب وفرة المنتجات الزراعية بالسوق أو نقصها فمثلا الطماطم رغم أنها أصبحت تُزرع في ثلاث محافظات هي القليوبية والبحيرة والجيزة، بالإضافة للأراضي الصحراوية، ويفترض أن يؤدي هذا إلى تراجع أسعارها، لكنها ارتفعت لأكثر من 10 جنيهات للكيلو بسبب يرجع للتجار الكبار الذين يبيعون معظم المحصول لشركات الصناعات الغذائية والمصانع الكبرى ليقل المعروض في الأسواق فيرتفع سعره".

 

الدواجن

وقال حسين أبو إسلام تاجر دواجن بمنطقة شبرا إن "السماسرة يتحكمون في سعر بيع الدواجن بالمزرعة، مشيرا إلى أن سعر الدواجن البلدية بلغ 48 جنيها للكيلو والبيضاء 26 جنيها، وتباع في أسواق التجزئة بـ 50 جنيها للحمراء البلدية و30 جنيها للبيضاء".

وأضاف حسين في تصريحات صحفية أن "سعر طن الأعلاف بلغ 8 آلاف جنيه، وبعض الشركات تبيع الأعلاف فائقة الجودة بـ 8 آلاف و300 جنيه، بخلاف أسعار الأمصال والأدوية المستوردة وتنظيف العانبر، مؤكدا أن الشركات الكبرى التي تنتج الكتاكيت عمر يوم تبالغ في سعرها جدا بزعم أنها محصنة ضد الأمراض الوبائية".

 

اللحوم

وكشف محمد وهبة رئيس شعبة القصابين بالغرفة التجارية بالقاهرة أن "هناك ارتفاعا في أسعار اللحوم بمختلف أنواعها في الأسواق يتراوح بين 10 جنيهات إلى 20 جنيها للكيلو".

وأرجع وهبة في تصريحات صحفية ارتفاع أسعار اللحوم إلى "ارتفاع أسعار الأعلاف المخصصة لتثمين العجول، وضعف المطروح بالأسواق، إلى جانب زيادة سعر الأعلاف المخصصة للتثمين، لافتا إلى أن المصريين يستهلكون 1.2 مليون طن سنويا، وتزداد نسبة الأستهلاك في المناسبات خاصة كثرة الذبح في عيد الأضحى، مما يقلل المعروض في فترة ما بعد العيد فترتفع أسعار اللحوم بمختلف أنواعها".

وأوضح أن "حركة البيع والشراء بالنسبة للحوم تقل بشكل ملحوظ كل عام بعد عيد الأضحى، بسبب كثرة الذبائح مشيرا إلى أن سعر كيلو الضاني ارتفع 20 جنيها ليباع في الأسواق بـ 140 جنيها، وسعر كيلو الكندوز ارتفع ما يقرب من 10 جنيهات بالأسواق ليتراوح بين 160 و170 جنيها مقابل 150 و160 جنيها قبل عيد الأضحى".

وتوقع وهبة أن "تنخفض أسعار اللحوم تدريجيا مع بداية استقرار الأسواق وزيادة المعروض".

 

الأسماك

وأرجع أيمن محفوظ تاجر أسماك، ارتفاع أسعار الأسماك لسببين الأول: هو ارتفاع سعر الأعلاف الجيدة والثاني: قلة المعروض بالأسواق رغم زيادة عدد المزارع بالإضافة لإنتاج أسطول الصيد المصري في البحيرات الشمالية والبحر والأحمر والمتوسط".

وقال محفوظ في تصريحات صحفية إن "كل هذه الأسماك تصب في أسواق الجملة ولكن بأسعار خيالية، حيث يباع البلطي بـ 22 جنيها للكيلو للحجم الصغير والمتوسط و25 جنيها للحجم الكبير، والبوري يباع بـ 65 جنيها والجمبري يباع بـ 80 جنيها للحجم المتوسط الصغير داخل أسواق الجملة".

ولفت إلى أن "التاجر يضع لنفسه هامش ربح لا يتعدى عدة جنيهات، والمشكلة أن الأسماك تأتي من المزارع غالية الثمن لارتفاع تكاليف الإنتاج، مشيرا إلى أن سعر كيلو السمك البلطي في أسواق التجزئة يتراوح ما بين 34 و37 جنيها، كما ارتفع سعر كيلو السمك البوري 6 جنيهات، ليتراوح بين 85 إلى 90 جنيها وكذلك زادت أسعار كيلو السبيط والكاليماري 10 جنيهات، ليتراوح بين 100 و190جنيها، وكذلك ارتفع سعر كيلو الكابوريا 10 جنيهات، ليتراوح بين 80 و140 جنيها".

 

Facebook Comments