في وقت تزايدت فيه الإصابات بمتحور دلتا بصورة خطيرة بين المصريين في إطار ما يُعرف بالموجة الرابعة لفيروس كورونا المستجد لا أحد يسمع صوتا لوزارة الصحة بحكومة الانقلاب باستثناء إصدار بيان يومي بأعداد الإصابات وهي أعداد مضروبة وملفقة باعتراف محمد عوض تاج الدين مستشار السيسي للشئون الصحية والوقائية والذي أكد أكثر من مرة أن أعداد المصابين تفوق الأعداد المعلنة بعشرات الأضعاف، ورغم ذلك تتجاهل صحة الانقلاب تغول فيروس كورونا وتنشغل بأمور أخرى لا قيمة لها منها التطبيل لقائد الانقلاب الدموي عبدالفتاح السيسي والإيحاء له بأن كله تمام.

في المقابل حذر الأطباء من خطورة الموجة الرابعة والانتشار السريع  للمتحور الجديد «دلتا» في مصر خصوصا بين الأطفال والسيدات الحوامل، مؤكدين أن ما يزيد من الخطورة أن هاتين الفئتين ممنوعتان من التطيعم بلقاحات كورونا.

وقال الأطباء إن "هذا الانتشار السريع سوف يستبب في كوارث كبيرة خاصة مع بدء الدراسة في المدارس والجامعات والمقرر لها 9 أكتوبر المقبل وفق ما أعلنت عنه تعليم الانقلاب".

 

متحور دلتا

من جانبه قال الدكتور إبراهيم رضا، استشاري الصدر ومدير مركز صدر بولاق الدكرور إن "معظم حالات فيروس كورونا الموجودة داخل مصر الآن هي إصابة بمتحور دلتا».

وأوضح رضا في تصريحات صحفية أن "دلتا لا يؤثر بشكل خطير على الأطفال ولكن تتمركز خطورته في سرعة انتشاره ووبالتالي يكون الأطفال حاملين للعدوى، فيؤثرون بشكل مباشر على باقي العائلة بأكملها التي يمكن أن تتكون من كبار سن وأصحاب الأمراض المزمنة وغيرهم من الحالات التي من الخطر إصابتها بهذا الفيروس".

وحذر أنه "من الممكن لـفيروس كورونا أو لمتحور دلتا أن يهاجم الرئة أو الجهاز التنفسي دون أن تظهر أعراض إلا بعد تأخر الحالة الصحية".

وشدد رضا على "ضرورة افتراض أن كل الأعراض الشبيهة لنزلات البرد من الممكن أن تصبح عدوى بفيروس كورونا أو متحور دلتا والتعامل معها بجدية والمتابعة الفورية مع الطبيب المختص".

وكشف أن "أكثر أعراض متحور دلتا، أنه يهاجم الجهاز الهضمي بشكل أكبر من الجهاز التنفسي على عكس فيروس كورونا". 

 

تحاليل وفحوصات

وقالت الدكتورة نهلة عبد الوهاب، استشاري المناعة والتغذية إنه "لا يمكننا تحديد الفئة التي يستهدفها المتحور دلتا ومن منهم الأكثر خطورة، حيث تتوقف هذه المسألة على عدة معايير مختلفة من ضمنها (العمر – الأمراض المزمنة – قوة جهاز المناعة) مؤكدة أن خطورة متحور دلتا تأتي من سرعة انتشاره خاصة بين الأطفال".

وأضافت د. نهلة في تصريحات صحفية أن "متلقي لقاح فيروس كورونا يعانون من أعراض أقل من غيرهم عند إصابتهم بمتحور دلتا، ولكن هذا المتحور  يضعف من فعالية اللقاح".  

وأشارت إلى أنه "في ظل الظروف الحالية خاصة في فترة بداية السنة الدراسية الجديدة، هناك بعض النصائح التي من الممكن أن تساعد الأمهات في محاولة وقاية الأطفال من العدوى بأكبر قدر ممكن، ومحاولة تعزيز عمل جهاز المناعة والتغذية الصحيحة، عن طريق الابتعاد تماما عن تناول الوجبات الجاهزة، والحرص على أن يكون لكل طفل أدواته الخاصة وعدم مشاركتها مع أحد، والمحفاظة على تناول كل طفل على الأقل 5 قطع من الخضروات والفاكهة يوميا، وتناول الأطفال لمنتجات الألبان بشكل مستمر".

وشددت د. نهلة على "ضرورة إجراء تحاليل وفحوصات بصورة مستمرة كل 6 أشهر للأطفال للتأكد من سلامة صحتهم العامة".

 

الخطورة على الحوامل

وحول خطورة متحور دلتا على السيدات الحوامل خاصة أنهن من الفئات التي لا تتلقى لقاح فيروس كورونا أكد الدكتور إسلام شمس رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى قها أنه "بالفعل هناك حالات متعددة لسيدات حوامل أُصبن بالفعل بمتحور دلتا".

وقال شمس في تصريحات صحفية إنه "بالنسبة لأعراض متحور دلتا لا تختلف بشكل كبير عن الإصابة بفيروس كورونا إلا في بعض الأعراض القليلة التي قد تزيد مثل، وجود مرارة مستمرة في الفم والصداع المزمن ومشاكل الجهاز الهضمي".

وأوضح أن "خطورة متحور دلتا بالنسبة للسيدات الحوامل لا تختلف عن كورونا بل إن هناك حالات عديدة يكون أقل شراسة من الإصابة بكورونا وتم بالفعل شفاء الكثير من الحالات منه أثناء حملهم في الشهور الأخيرة".

وأكد شمس أنه "لم يثبت حتى الآن وجود أي خطورة على الأجنّة في حالات إصابة الأمهات، وأنه تأتي فقط الخطورة في حال إذا كانت الأعراض شديدة ومناعة الأم ضعيفة وفي الشهور الأخيرة من حملها، لافتا إلى أنه في هذه الحالة تكون الخطورة واقعة على الأم وليس على الجنين".

ونصح "بمحاولة الوقاية من أي عدوى عن طريق تجنب الاختلاط في الأماكن المزدحمة والتعقيم المستمر واستشارة الطبيب في بداية ظهور أي أعراض والعودة للطبيب المختص".

 

السكتة الدماغية

وحول انتشار رعب الإصابة بالسكتة الدماغية نتيجة الإصابة بفيروس كورونا أو متحور «دلتا بلس» قال الدكتور السعيد عبدالهادي عميد كلية الطب جامعة المنصورة السابق إن "مضاعفات فيروس كورونا متعددة وتختلف حسب المرحلة العمرية وكذلك الصحية، مشيرا إلى أن السكتة الدماغية لا تحدث مباشرة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا أو متحور «دلتا بلس»، ولكن البداية تكون من خلال بعض الجلطات الدموية وتلف الأوعية الدموية، وفي حالات متأخرة قد تؤدي إلى تلف الأوعية وبالتالي تسبب السكتة الدماغية".

وأضاف «عبدالهادي» في تصريحات صحفية أنه "يمكن تجنب الإصابة بتلف الأوعية الدموية من خلال أخذ بعض الأدوية لتجنب الجلطات في الدم بصورة عامة وأخذ بعض الأدوية دون استشارة الطبيب المختص مثل الكورتيزون".

وطالب جميع المصريين "بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية وارتداء الكمامة وأخذ اللقاح لتجنب مضاعفات الفيروس".

Facebook Comments