كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالشرقية عن "تدوير اعتقال 5 مواطنين بينهم 3 من مركز الإبراهيمية و2 من مركز أبوكبير ضمن مسلسل الانتهاكات المتواصل بحقهم منذ اعتقالهم بشكل تعسفي واستمرار نهج داخلية الانقلاب  في العبث بالقانون وعدم احترام أدنى معايير حقوق الإنسان".

وأوضح أن "نيابة الإبراهيمية قررت حبس  السيد عبدالله محمد ، مصطفى محمد أحمد سلامة ، سعيد محمد عبدالحميد عمار 15 يوما على ذمة التحقيقات باتهامات ومزاعم تم محاكمتهم فيها من قبل، وحصلوا على البراءة ومنهم من قضى سنوات من الحبس ضمن مسلسل التنكيل بمعارضي الانقلاب".

وفي أبوكبير قررت النيابة حبس محمد يونس ، محمود عطية خمسة عشر يوما علي ذمة التحقيق.

 

استمرار إخفاء سمير أبوحلاوة لأكثر من 3 سنوات

فيما دان "مركز الشهاب لحقوق الإنسان" الإخفاء القسري بحق المواطن سمير محمد أحمد أبوحلاوة  منذ اعتقاله تعسفيا من منزله بتاريخ 24 يونيو 2018 من داخل منزله بكرداسة في الجيزة دون سند من القانون.

وطالب المركز الحقوقي بالكشف الفوري عن مقر احتجازه والإفراج الفوري عنه مؤكدا عدم توصل أسرته لمكان احتجازه فرغم مرور أكثر من 3 سنوات لا يُعلم مصيره حتى الآن. 

وأعربت أسرة أبوحلاوة  عن مخاوفها وقلقها الشديد على سلامته و حرمان زوجته وأولاده الثلاثة من رعايته ضمن مسلسل الجرائم التي تصنف بأنها جرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم. وجددت مناشدتها لكل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليه وسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج عنه.

 

توثيق التنكيل بإسراء خالد منذ نحو 7 سنوات

أيضا وثقت منظمة "نحن نسجل" ما يحدث من انتهاكات بحق إسراء خالد سعيد على مدار 6 سنوات و7 أشهر و27 يوما منذ اعتقالها من داخل منزلها في يناير 2015 ببني سويف. وأوضحت أن "إسراء كانت طالبة بالفرقة الثالثة بكلية الهندسة وعقب اعتقالها تعرضت لسلسلة من الانتهاكات داخل جهاز الأمن الوطني وفي مقار الاحتجاز التابعة لمصلحة السجون".

وأشارت إلى أنه "تم إدراجها على ذمة عدة قضايا متنوعة بين المدني والعسكري ليُحكم عليها بعدة أحكام مجموعها 18 سنة، ويتواصل حبسها داخل سجن القناطر نساء".

وكان والدها خالد محمد سعيد تُوفي داخل السجن بالإهمال الطبي دون أن تلقي عليه نظرة الوداع ضمن مسلسل الانتهاكات التى تعرضت لها إسراء وأسرتها.

https://www.facebook.com/Haquhum/videos/115745453759949

 

Facebook Comments