تصدر هاشتاج #البنزين مع رفع أسعار المحروقات 25 قرشا للمرة العاشرة خلال عامين، وأكد القرار الذي اتخذته حكومة السيسي إن "لتر البنزين 80 وصل 7 جنيهات، و8.25 جنيهات للتر البنزين 92  و9.25 جنيهات للتر البنزين 95 وتم تثبيت سعر السولار عند 6.75 جنيهات لليتر".
ومنذ يوليو 2019 لـ أكتوبر 2021، ارتفع سعر البنزين 10 مرات منها نحو 8 مرات للارتفاع وافقت يوم جمعة وهي على الترتيب؛ الجمعة 5 يوليو 2019 والجمعة 3 أكتوبر 2019 و الجمعة 2 يناير 2020 والجمعة 10 إبريل 2020 ثم الأربعاء 8 يوليو 2020 والأربعاء 8 أكتوبر 2020 ويناير – مارس 2021 وإبريل – يونيو 2021 ويوليو – سبتمبر 2021 والجمعة 8 أكتوبر 2021.

 


وعلق الصحفي صلاح بديوي @Salah_Bediwy قائلا "رفع أسعار مواد الوقود وموجات غلاء جديدة بجميع الأسعار، وذلك هدية من ابن إسرائيل للشعب المصري ، تزامنا مع احتفالات بيوم ٦  أكتوبر".
وأضاف حساب ميم @January25Revol "لو أنت مش فاهم معنى زيادة #البنزين شوف كمان كام يوم أسعار المواصلات هتزيد و الأكل و فواتير الكهرباء و المياه هتزيد تاني، أي زيادة في أسعار المحروقات معناها زيادة في سعر المنتج، و لسه هتشوفوا مصر".


وعلق حساب كهربائي تويتر @styhex2007 "#البنزين زاد في إجازة 6 أكتوبر، بلحة بيمسي يا شعب، مش خسارة فيه طائرة الرئاسة الجديدة نصف مليار".
أما الإعلامي حسام الغمري @HossamAlGhamry فكتب ساخرا عن سياسية الإلهاء: "اوعى رفع سعر البنزين ينسيك أن الليلة ماتش #مصر وليبيا، وإن كيروش مضمش شريف وقفشة و #الزمالك ممنوع من قيد اللاعبين و موسيماني مشّى كلامه على #الأهلي ومخلاهوش يعين مدربا عاما مصريا .. أو .. أو.. المواطن الصالح هو اللي يركز في اللي حكومته عاوزاه يركز فيه غير كده.. إرهابيين عملاء مأجورين".

يشار إلى أنه رغم هذا الرفع الجديد، أشارت بيانات رسمية من حكومة الانقلاب إلى بلوغ الدين الخارجي لمصر بنهاية شهر يونيو الماضي 137.860 مليار دولار ، مقابل 123.491 مليار دولار بنفس الشهر من العام الماضي ، بزيادة 14.369 مليار دولار بنسبة نمو 11.6 % خلال العام المالي الأخير.

وذلك بخلاف أكثر من 33 مليار دولار تمثل مشتريات الأجانب من أدوات الدين من أذون وسندات خزانة محلية حتى أوائل شهر أغسطس الماضي.
ولفت الخبير الاقتصادي ممدوح الولي نقيب الصحفيين الأسبق، إلى أن "مصر استمرت في الاقتراض الخارجي خلال الشهور الأخيرة، وكان من بين تلك القروض  طرح سندات خارجية بقيمة 3 مليار دولار أواخر سبتمبر الماضي، وإقتراض بنك مصر 1 مليار دولار، وبما يشير لتخطي رقم الدين الخارجي حاليا رقم ال 140 مليار دولار".
وكان تقرير لصندوق النقد الدولي عن الاقتصاد المصري صدر في السابع من الشهر الماضي، أشار لتوقع بلوغ الدين الخارجي لمصر بنهاية العام المالي الأخير 2020/2021 المنتهي آخر الشهر الماضي 143.2 مليار دولار".
 

Facebook Comments