كشفت وكالة سند للرصد والتحقق الإخباري بشبكة الجزيرة عن تفاصيل إنشاء أكبر مجمع للسجون في مصر والمزمع افتتاحه قريبا.

يأتي ذلك في ظل إعلان عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان وإنشاء سجون تراعي حقوق السجناء على الطرز العالمية.

ويقع السجن بصحراء وادي النطرون على مساحة مليون و700 ألف متر مربع وجرى مسح المنطقة عبر صور الأقمار الصناعية لفترات زمنية متباعدة لرصد أي مستجدات في الإنشاءات.

وفي السياق رصد تقرير بعنوان المنفى أعدته منظمة نحن نسجل الحقوقية صورا قالت إنها "لموقع إنشاء السجن وتظهر الصور وفقا للمنظمة أ، ارتفاع أبراج الحراسة وسمك الجدران يماثل مقرات الأمن الوطني، وبينت صور أخرى أن مساحة الطابق الواحد يبلغ أكثر من 8 آلاف متر مربع كما تبين لفريق نحن نسجل أن مجمع السجون يضم أيضا مجمعا للمحاكم".

وقال الناشط الحقوقي هيثم غنيم إن "تصميم مجمع السجون الجديد على نفس طراز سجن العقرب شديد الحراسة 1 داخل مجمع سجون طره سيء السمعة، يفضح مزاعم عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب بشأن الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان".

وأضاف غنيم في حواره مع برنامج المسائية على قناة الجزيرة مباشر أن "السجن يمكنه استيعاب 34 ألف سجين كحد أدنى، وهذا رقم كبير إذا علمنا أن عدد السجناء المتهمين في قضايا سياسية وجنائية في مصر لا يتجاوز 120 ألف سجين في سجون مكدسة، متسائلا "إذا كان الانقلاب يرى أنه يوجد حالة من الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي فلماذا الحاجة إلى بناء أكبر مجمع للسجون في تاريخ مصر الحديث"؟

وأوضح أن "إعلان السيسي عن افتتاح 8 مجمعات جديدة للسجون يفتح الباب لمزيد من التخوفات حول شن سلطات الانقلاب حملات اعتقال موسعة بحق النشطاء والحقوقيين خلال الفترة المقبلة".

وأشار غنيم إلى "مساحة السجن بالملحقات التابعة له 515 فدانا يحيط به سوران خارجيان من الخرسانة المسلحة يبلغ سمكه 1.5 متر وخلف السورين توجد قطعة أرض فضاء من المتوقع زراعتها يعقبها سورين مسلحين يحيطان بمباني السجن، مضيفا أن تكلفة متر الخرسانة المسلحة وفق خبراء تبلغ 3 آلاف جنيه وإذا علمنا أن جميع مباني السجن وجدرانه الداخلية تم إنشائها من الخرسانة المسلحة فسندرك تماما أن السجن الجديد يمثل قطعة من الجحيم على غرار سجن العقرب".

ولفت إلى أن "كل مبنى من المباني الأربعة ينقسم إلى جزئين مفصولين تماما عن بعضهما، والقسم المخصص للتريض يقع داخل المبنى في جزء صغير من طرفيه العلوي والسفلي في كل مبنى ويتم السماح للسجناء فقط بالنزول إليه".

وتابع "سجن العقرب شديد الحراسة 1 تم إنشاؤه في التسعينيات بعد عودة بعثة من أمن الدولة من الولايات المتحدة ويبدو أن السجن كان مجرد تجربة لقياس مدى ملاءمته لتنفيذ سياسات وزارة الداخلية وقطاع أمن الدولة ومصلحة السجون، وبعد نجاح التجربة تم استحداثها بشكل موسع في سجن وادي النطرون الجديد عبر إنشاء 4 قطاعات بالكامل بشكل مماثل وبارتفاع 4 أدوار".

 

Facebook Comments