في ذكرى ميلاد الإمام الشهيد حسن البنا، تصدر هاشتاج #رجل_بأمة حيث جاءت ذكرى ميلاد الرجل القرآني، كما وصفه الصحفي الأمريكي روبير جاكسون، الموافق 14 أكتوبر.

ومع استدعاء كلمات الرجل الموثق بعضها في كتبه ومقالاته وما تركه من إرث، مواقفه الناصعة للأمة الإسلامية في محاولة الوقوف أمام الهجمة الصهيونية والتغريبية، من خلال تأسيسه بناء جماعة الإخوان المسلمون، ويستلهم  بفرض الجدية والالتزام في أبنائها من القرآن والسنة معايير وأصول العمل والجهاد في سبيل فكرة إعادة مجد الأمة الإسلامية الذي لامسته في صفحات التاريخ.

يقول الصاوي من مصر @rrrtyyuuiioopp يقول الإمام البنا إن (الأمة التي تحيط بها ظروف كظروفنا، وتنهض لمهمة كمهمتنا، وتواجه واجبات كتلك التي نواجهها، لا ينفعها أن تتسلى بالمسكنات، أو تتعلل بالآمال والأماني، وإنما عليها أن تعد نفسها لكفاح طويل عنيف، وصراع قوي شديد بين الحق والباطل، وبين النافع والضار).
أما رفُيّق الجَنَّة @janah_988 فيقتبس منه كلماته "أيها الأخ الصادق، إن إيمانك بهذه البيعة يُوجب عليك أداء هذه الواجبات حتى تكون لبنة قوية في البناء و منها ، أن تكون شجاعا عظيم الاحتمال ، وأفضل الشجاعة الصراحة في الحق وكتمان السر ، والاعتراف بالخطأ والإنصاف من النفس وملكها عند الغضب".


ويضيف حساب "لن نساوم" @khadijah____20 أركان البيعة "من مراتب #العمل المطلوبة من الأخ الصادق، إصلاح نفسه حتى يكون  قوي الجسم ، متين الخلق ، مثقف الفكر ، قادرا على الكسب ، سليم العقيدة ، صحيح العبادة ، مجاهدا لنفسه ، حريصا على وقته ، منظما في شؤونه ، نافعا لغيره ، وذلك واجب كل أخ على حدته".
وعن صفات هذا الأخ صاحب العقيدة  كما يقول حساب اربط الجرح وقاوم  @Fatima_____fk "مكافح في معركة لا مفاوض على مائدة ، لايراوغ كالثعلب  لايلين كالثعبان ، بل يتحفز كالأسد ويلين كالماء ويزهو كالسيف ، هكذا وصف الإمام حسن البنا رجل العقيدة".

ويكتب نور الدين @Dr__noor1 "وإني أعتقد – والتاريخ يؤيدني – أن الرجل الواحد في وسعه أن يبني أمة إن صحَّت رجولته، وفي وسعه أن يهدمها كذلك إذا توجهت هذه الرجولة إلى ناحية الهدم لا ناحية البناء".
وعن متطلبات هذه الدعوة يشير حساب القائد  @Alqaed_1 إلى مقولة أخرى 
تتمثل في عدة أمور:

– إرادة قوية لا يتطرق إليها ضعف،

– ووفاء ثابت لا يعدو عليه تلون ولا غدر،

– وتضحية عزيزة لا يحول دونها طمع ولا بخل.

– ومعرفة بالمبدأ وإيمان به وتقدير له، يعصم من الخطأ فيه والانحراف عنه والمساومة عليه والخديعة بغيره.

وتلفت ثورجية @Aisha_209_ إلى موطن الاختبار الذي دأب الإخوان على خوضه، حيث اهتم الإخوان بفلسطين في وقت كان رئيس وزراء مصر يتنصل منها ويغض الطرف عما يحدث فيها من جرائم، بل إن الإخوان كانوا أول من دخلوا الأراضي الفلسطينية واستطاعوا أن يجبروا القوات الصهيونية في حرب فلسطين على التراجع والاستنجاد بالقوى الغربية ضد الإخوان".

Facebook Comments