كوارث وفضائح العام الدراسي الجديد لا تتوقف، بسبب انهيار النظام التعليمي في عهد العسكر، الذين لا يفقهون شيئا في الحياة إلا "صفا وانتباه" كل يوم أزمة وكل يوم فضيحة وفي ظل عجز المدرسين وزيادة كثافة الفصول وتقسيم اليوم الدراسي إلى فترتين بل وثلاث فترات في بعض المدارس، بزعم تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا ومنع انتشار العدوى بين التلاميذ.

وزير تعليم الانقلاب طارق شوقي لم يجد جهة يحملها مسئولية الفوضى في المدارس وتعريض التلاميذ للخطر إلا أولياء الأمور، ولذلك أصدر قرارا بمنع دخول أولياء الأمور إلا في أوقات محددة يحددها مدير كل مديرية ومدير كل إدارة تعليمية.

هذا القرار بمثابة محاولة من وزير تعليم الانقلاب لتبرئة نفسه وإخلاء ساحته من الأزمات والكوارث التي تشهدها المدارس وتحميل مسئوليتها للآخرين، دون اعتبار للمشاكل الحقيقية التي تسببت في انهيار العملية التعليمية وفي مقدمتها عدم وجود مدارس كافية وارتفاع كثافة الفصور وقلة المخصصات المالية وعجز المدرسين وسوء المناهج وغياب التقاليد والقيم الدينية والأخلاقية وعدم وجود أي خطط لترسيخها في نفوس الطلاب حتى يشبوا صالحين ونافعين لأنفسهم وأوطانهم .

في هذا التقرير نرصد بعض الأحداث والوقائع التي شهدتها المدارس خلال الأسبوعين الماضيين، والتي تكشف حجم المأساة التي يعاني منها التعليم في عهد العسكر.

 

علامة النصر

من الفضائح التي شهدها الأسبوع الأول للعام الدراسي الجديد تداول رواد السوشيال ميديا صورة لطالب بمدرسة بهتيم التجارية بنين ، وهو يقف خلف المعلم داخل الفصل ويرفع يده بعلامة النصر، حيث استنكر نشطاء التواصل مثل هذا التصرف، مؤكدين أنه سلوك غير مقبول ويجب محاسبة الطالب.

وقالوا "أين احترام المعلم وتقديره؟ قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا.. كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا".

 

انهيار السقف 

في مدرسة «الشهيد ثروت جلال»، بإدارة العجمي التعليمية في الإسكندرية، تسببت شائعة بانهيار سقف أحد الفصول ، في حالة من الرعب والفزع بين أولياء أمور الطلاب الذين اقتحموا المدرسة عنوة من أجل الإطمئنان على أبنائهم بعد انتشار الشائعة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وتسببت الشائعة التي انتشرت بين أولياء الأمور في اقتحام المدرسة خوفا على أطفالهم، حيث دخل المدرسة أكثر من ثلاثة آلاف ولي أمر، مما اضطر إدارة المدرسة إلى إخراج جميع الطلاب وتسليمهم لذويهم.

وقالت مديرية تعليم الانقلاب بالاسكندرية، إن "ما تردد بين أولياء الأمور بشأن انهيار سقف أحد الفصول في مدرسة الشهيد ثروت جلال غير صحيح، زاعمة أنها شائعة تم ترويجها في محاولة لإثارة الرعب".

كما زعمت أن هناك من يستهدفون تعطيل العملية التعليمية وبث الرعب في نفوس أولياء الأمور.

 

فوضى المدارس

فيما شهدت مدرسة عمر مكرم الابتدائية التابعة لإدارة المنتزة التعليمية بالإسكندرية، حالة من الهرج والمرج بين أولياء أمور الطلاب، عقب قيام مسؤول الأمن في المدرسة بفتح أبواب المدرسة وإخراج الطلاب في الصفوف الأولى قبل الموعد الرسمي المحدد لخروجهم بنصف ساعة.

وعند ذهاب الأهالي إلى المدرسة لاستلام أبنائهم في الموعد المحدد من قبل، فوجئوا بخروج الطلاب قبل الميعاد ولم يجدوهم.

وتسبب ضياع الأطفال في حالة هرج ومرج ودخل بعض الأهالي في شجار مع مسؤولي المدرسة، فيما دخلت بعض الأمهات في حالة بكاء شديد ودوى صراخهن ليرج أرجاء المنطقة وتعرضت بعض الأمهات لانهيارات وإغماءات.

وانتهى الحال بتحرير أولياء أمور الطلاب محضرا ضد المدرسة والقائمين عليها.

مديرية تعليم الانقلاب في الإسكندرية اكتفت بإحالة المتسببين في واقعة خروج طلاب مدرسة عمر مكرم قبل الموعد المحدد إلى الشؤون القانونية للتحقيق .

وزعم محمد سعد وكيل تعليم الانقلاب بالإسكندرية أن المشكلة تكمن في دخول أولياء الأمور والأهالي المدرسة من أجل جلوس أبنائهم في الصفوف الأولى وتم السماح لهم بدخول المدرسة وحدثت حالة من الهرج والمرج بين الأهالي.

و قال سعد في تصريحات صحفية إن "ذلك تزامن مع خروج الأطفال قبل موعدهم، لأن المدرسة فترتان، وهو ما تسبب في حالة الهرج والمرج بسبب خروج الأطفال قبل موعدهم ودخول أولياء أمور الفترة الثانية لاختيار الصفوف الأولى لأبنائهم.

 

ضرب المرضى 

فيما نشر الطفل محمود سامح، أحد محاربي السرطان، بمستشفى ٥٧٣٥٧ استغاثة على فيسبوك، أكد فيها تعرضه في الأسبوع الأول للدراسة للضرب والإهانة من مدرس زراعة بمدرسة كلية السلام التجريبية، وتذنيبه رغم سوء حالته الصحية.

وقال محمود، الطالب بالصف السادس الابتدائي إنه "غير منتظم بالدراسة بسبب إصابته بالسرطان، وعند حضوره، يوم الثلاثاء الماضي، وجه سؤالا بديهيا لمدرسه، وهو «حضرتك هتدينا إيه يا مستر؟ وذلك أثناء حديثه عبر هاتفه المحمول، مؤكدا أنه بمجرد الالتفات إليه، عاقبه بالضرب على يده وأهانه قائلا "اطلع بره عند أمك، وتساءل الطفل في منشوره، ينفع مدرس يضربني على إيدي التي فيها وير؟».

وقالت والدة محمود، في تصريحات صحفية إن "نجلها مريض سرطان، وسبق أن أجريت له عملية بتر وشايل مفصل الحوض وبيتعالج بمستشفى ٥٧٣٥٧ لعلاج سرطان الأطفال، مؤكدة أن عدد العمليات التي تم إجراؤها له وصل إلى ٥٠ عملية".

وشددت على أنها لن تتنازل عن حق ابنها، وستتخذ الإجراءات القانونية ضد المدرس، وأضافت الأم إنه بسبب تعنيف المدرس، فإن ابنها رفض الذهاب إلى المدرسة بسبب ما قام به المدرس.

 

الاعتداء على التلاميذ

كما اعتدت معلمة على طالب بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة السادات الإعدادية التابعة لإدارة غرب الفيوم التعليمية، وقام والد الطالب بتحرير شكوى ضد المعلمة ومحضر بقسم أول الفيوم، يتهمها فيه بالضرب المبرح على نجله أمام زملائه، مما أصابه بكدمات على ذراعيه وترك أثرا سلبيا على نفسية الطالب، جعله يمتنع عن الذهاب إلى المدرسة.

 

علقة موت

وشهدت منطقة عين شمس، واقعة مؤسفة، بعدما حررت أسرة الطالب «جلال. أ» في الصف الخامس الابتدائي، محضرا حمل رقم 22396 جنح عين شمس، تتهم فيه إحدى المدرسات بالتعدي بالضرب المبرح على نجلها أمام زملائه؛ لعدم إحضاره كراسة رسم كانت قد طلبتها منه.

تقول«سامية.م» والدة الطفل إن "المُعلمة طلبت من نجلها إحضار كراسة رسم، ويوم الواقعة، وأثناء التفتيش على طلباتها التي وجهتها للطلاب، سألت نجلي عن كراسة الرسم فوجدت معه كراسة (اسكتش) صغيرة، فانهالت عليه بالضرب المبرح الذي ظهر جليا على جسده، ودخل في حالة سخونة شديدة، بعدها ذهبت إلى المدرسة، لأتقدم بشكوى لإدارة المدرسة، فتعاملوا معي بأسلوب غير لائق.

وأضافت قالوا "لي اعملي اللي أنت عايزاه روحي اشكينا في الإدارة، فتوجهت لإدارة عين شمس التعليمية، وحررت شكوى، على أساس أنه هيتحقق في الموضوع، لكن لم يحدث تحقيق، مشيرة إلى أنها في الأسبوع الثاني للواقعة اتجهت لتوقيع الكشف الطبي في مستشفى مدينة نصر، على نجلها وأخبرها بإصابته بالتهابات مزمنة في العظام بسبب تأثير الضرب، ولذلك ذهبت إلى قسم الشرطة لتحرير محضر".

وتابعت "المدرسات تتعامل مع الطلاب كأنهم في سلخانة مش في مدرسة جسد الطفل لم يتحمل الاعتداء ولا الضرب المبرح بحجة التعليم".

 

مواعيد دخول

في المقابل أعلنت وزارة تعليم الانقلاب عن تحديد مواعيد لدخول أولياء الأمور المدارس، لإنهاء الأمور المتعلقة بذويهم، يتم الإعلان عنها بالمدرسة، وعبر الصفحة الرسمية للمدرسة.

وقالت تعليم الانقلاب إن "مدير المديرية مسئول عن إيجاد حلول مناسبة لتقليل الكثافة الطلابية، خاصة في المدارس التي تعمل بنظام الفترتين، ويمكن إتاحة العمل لفترة ثالثة إذا تطلب الأمر، أما بالنسبة للمدارس التي يتم العمل بها بنظام الفترة الواحدة يحق لمدير المديرية الموافقة على تشغيلها بنظام الفترتين، مع عدم المساس بعدد أيام الدراسة المقررة بالخريطة الزمنية المعتمدة".

كما قررت تعليم الانقلاب السماح بنقل معلمي الصفوف الثلاثة الأولى بين المدارس والإدارات التعليمية لسد العجز كأعضاء هيئة تدريس فقط.

 

العملية التعليمية

وزعم طارق شوقي، وزير تعليم الانقلاب  أن منع دخول أولياء الأمور إلى المدارس يحمي هيئة التدريس، ويوفر المكان المناسب للطلاب مع مدرسيهم دون تشت، منوها إلى أن الدخول في أي وقت وتعطيل سير العملية التعليمية أمر غير مقبول.

وقال شوقي في تصريحات صحفية إن "عدم الانضباط داخل المدارس، بسبب دخول أولياء الأمور وصل لمراحل صعب السكوت عليها وفق تعبيره".

كما زعم أن "تصوير الطلاب لهدف أو لغير هدف والدخول إلى المكان التعليمي خاطئ، ولو الهدف إصلاحي فالمواطن بإمكانه تقديم شكوى، أما استخدام وسائل التواصل وتكبير القصص وتكدير الرأي العام عشان مشكلة شخصية مش تمام".

وأشار إلى أن "فوضى تجمهر أولياء الأمور أدت إلى وفاة طفل بإحدى مدارس كفر الشيخ؛ بسبب الزحام للجلوس في الصف الأول، زاعما أن قرار منع تصوير الطلاب يستهدف حماية العملية التعليمية".

Facebook Comments