تصدر هاشتاج #وجودك_هو_الطوارئ موقع "تويتر" بإفادة مختصرة وهي أن المصريين يعرفون جيدا أن مصر باتت عزبة يحكمها العسكري الضعيف من كل جوانب إلا بقهر أبناء مصر واستضعافهم واستحلال الرافضين له والمعارضين على قدم واحدة، سواء بقانون أو بغيره بقضاء عسكري كان أم مدني بإعلام سامسونج بظل غياب استقلال المؤسسات جميعها.
وقال "مصرى حر"، @12zMohamed "طيب بعد مابلحة اعترف أنه فاشل وأن مصر مفيهاش تعليم ولا صحة ولا أي حاجة إيه أخبار مؤيدين العرص وإعلام أم ترتر مع الإنجازات اللي صدعونا بيها".
وكتبت فؤادة  @aldahashna "هو إحنا بقينا أضحوكة العالم وملطشة الدول كده إزاي تونس والجزائر وليبيا والسودان ولبنان وكل ما شعب يثور يقولك مش عايزين نبقى زي مصر  وشعب مصر الوحيد اللي ساكت علي بلاه وإهانته وفقره.. #أضحوكة_العالم".

وعلق شَرِيْفُ بَنِيْ سَعْدْ @SH_AL_SA "هل ألغى السيسي حالة الطوارئ  في مصر ، وسلمها ليد البرهان ليفعّلها في السودان وكأنها شعلة الأولمبياد عند العسكر الانقلاب ثم إعلان الطوارئ  أي إرهاب هذا ؟؟؟".
وأضاف درش @Daaaaaarsh1 "أنت لغيت قانون الطوارئ ليه.. _عشان الناس تتكلم براحتها .. و أنت هتخلي الناس تتكلم براحتها، أومال أنا عامل مجمع السجون ليه"؟

وأشار حساب ضد الظلم @Yaarrbb4444 إلى أنه "كان السيسي يحتاج للكذب كي يستميل الناس بالوعود ثم ترك الكذب لأنه روض الشعب بالقمع كل أدوات المنافقين والطغاة استخدمها في مراحل مختلفة قد يبدو غبيا، ولكنه ينفذ مخططه بإتقان، مواجهته تقتضي تخطيطا أعلى وذكاء أشد لا عفوية وعشوائية ".

وأضاف بتغريدة تالية: "إن لم تصدق فاسأل ثرى رابعة واسأل تراب سيناء واسأل جدران المعتقل سيجيبونك الإجابة الوافية الكافية فأنكر ماشئت وكذب كما تحب ".
وكتبت شروق المصري @jvmmHKm9YhCnILc عن واحدة من مآسي عسكر الطوارئ "#وجودك_هو_الطوارئ طرح ديون مصر للبيع في بورصة يوروكلير الأوربية بداية من 19نوفمبر، وجاءت اللحظة التي كنا نخاف منها. بيع الديون بالأصول واستقبلو الاحتلال بقلب رحب يامصريين، وافتكرو من زمن فات ديون إسماعيل باشا جابت الاحتلال لمصر.. مصر بتتباع وإحنا نايمين".

ومختصرا علق محمد @Mohamed59816008: "#وجودك_هو_الطوارئ..  افهم يا فيلسوف الحمير .. طول ما أنت موجود يبقى الوضع على ما هو عليه..  لكن تقولي لغيت قانون الطوارئ ..  دي تبقى اشتغالة منك".
ولكن إسلام المصري @EslamElmasre20 يستشهد بقول عالم الاجتماع المسلم الشهير ليضع خطا تحت مؤيدي الانقلاب "يقول ابن خلدون .. لو خيروني بين زوال الطغاة أو زوال العبيد لاخترت بلا تردد زوال العبيد، لأنهم من يصنعون الطغاة ولا يبنون الأوطان".

 

https://twitter.com/zahretelamal16/status/1453204829292089349

https://twitter.com/1959Galal/status/1453268971646590992
https://twitter.com/bakar_egypt/status/1453269431161921536

https://twitter.com/aboomer61149546/status/1453269548342419460

https://twitter.com/king201772/status/1453250094887747594

https://twitter.com/0rDXH3U4BmVhztK/status/1453247787198410752

https://twitter.com/1959Galal/status/1453247172590325764

 

Facebook Comments