هل بقي شيء من المُحرّمات الوطنية لم يفعله السفاح المنقلب عبد الفتاح السيسي بعد حتى وصل للدرجة التي يتغزل فيها رئيس جهاز المخابرات العامة عباس كامل، الذي يُعتبر حافظ أسرار قائد السفاح وذراعه القذرة، في رئيس وزراء الكيان الصهيوني؟

تأتي وجاهة السؤال بعد أن كشف الصحفي الصهيوني باراك رافيد عن كيفية رد كامل على سؤال عن ماهية الفارق بين الصهيوني نفتالي بينيت وسلفه بنيامين نتنياهو، وتغزل كامل في الصهيوني بينيت وقال إنه "يختلف عن نتنياهو الذي كانت لديه أيضا علاقات وثيقة مع السفاح السيسي".

 

ارتياح كامل..!

وكشف رافيد أن كامل فسّر الفارق بين بينيت ونتيناهو بالإشارة بيديه "السماء والأرض"، وأشار على حسابه في تويتر إلى أن كامل لم يقل ذلك بحزن بل بارتياح.

ولفت رافيد في المقابل إلى أن كامل أعرب عن عشم عصابة الانقلاب بمصر في أن تبقى حكومة الاحتلال الصهيوني مستقرة، وأبدى ثقته بقدرتها على أداء مهامها بشكل فعال، على الرغم من الاختلافات الملموسة في وجهات النظر بين عصابة الاحتلال في تل أبيب!

من جهته يقول رئيس المكتب السياسي بالمجلس الثوري المصري عمرو عادل إن "التعاون المصري الأمني والاستخباري والسياسي لم يتوقف منذ انقلاب 2013، وربما التوصيف الأفضل لما يحدث بين النظام المصري الانقلابي والصهاينة مع بعض دول الخليج هو التحالف الإستراتيجي ضد الشعوب، فقط ما كان يدور في الغرف المغلقة يحتاج أن يكون أكثر وضوحا".

وأعرب عادل عن اعتقاده بأن التطورات التي حدثت العام الماضي من المقاومة في فلسطين، والفشل الكبير الذي تعاني منه كافة الأنظمة العربية على كل الأصعدة، وخطورة ذلك على الصهاينة، يحفز من ضرورة التوحد والاندماج أكثر مع المشروع الصهيوني من النظام الانقلابي المصري.

وأضاف، ويبدو أن الصهاينة هم من يشعرون بالخطر، سواء الصهاينة المعلنون أو التابعون، فحجم التحديات، خاصة بعد انتصار نموذج المقاومة الأفغانية، يحتاج لتنسيق أكبر من النظام الانقلابي المصري مع مركز العداء للشعوب، وهم الصهاينة بمعاونة صهاينة العرب.

 

بغال وحمير..!

وفي الوقت الذي يتغزل فيه كامل في الصهاينة بارتياح وموافقة من السفاح السيسي، قال وزير الداخلية الصهيوني الحاخام أرييه درعي خلال مقابلة مع موقع "هيدابروت"  "يجب أن يزور حكام العرب بلادنا لخدمة اليهود، ولايجدر بنا أن نستقبلهم كشركائنا".

وأردف درعي أنه لن يمكن تحقيق سلام إستراتيجي بين اليهود والمسلمين، والعرب هم دوابّ موسى ويجب علينا فقط ركوبهم، للوصول إلى الوجهة النهائية، فشراء سرج جديد وعلف جيد للدابة من واجب صاحبها، ولكن يجب أن ينظر صاحبها إليها كوسيلة للركوب فحسب مكان الدابة في الإسطبل ولا أحد يذهب بها إلى غرفة استقبال بيته، إن المسلمين سيبقون عدوا لليهود ما دام القرآن كتابهم، والعرب هم أبناء هاجر أَمَة إبراهيم لذلك يجب أن يكونوا عبيدا لليهود، الشعب اليهودي هو شعب الله المختار وهو الشعب الحامل للرسالة وليس لغيره الحق في ذلك، وكل من يدعي ذلك يستحق العذاب".

يذكر أن الحاخام أرييه درعي هو زعيم حزب "الشاش" الديني المتطرف وسبق له أن أدين بتهم فساد، وسجن 22 شهرا، أما عباس كامل 61 عاما فقد تخرج من الكلية الحربية عام 1978 في سلاح المدرعات، وأكمل دورة عسكرية في الولايات المتحدة، وشغل مناصب مختلفة في المخابرات العسكرية.

وفي 2012، عينه السفاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع رئيسا لمكتبه، ليستمر التقارب بين الاثنين حتى بعد الانقلاب على الرئيس الشهيد محمد مرسي واستيلاء السفاح عبر الانقلاب على السلطة.

وفي عام 2014، أدار كامل مسرحية الانتخابات الرئاسية للسفاح السيسي، ومن ثم تم تعيين كامل في مناصب عدة بتوجيه من السفاح بينها لجنة إدارة الأزمة مع قطر، كما يقف كامل وراء اتهام الإخوان المسلمين بـالتخابر مع قطر.

Facebook Comments