نددت منى المصري زوجة الدكتور أحمد عبدالعاطي مدير مكتب الرئيس الشهيد محمد مرسي، باستمرار منع الزيارة عنه منذ 5 سنوات داخل سجن العقرب وعدم تمكنهم من الاطمئنان عليه أو معرفة أخباره دون مبرر، ضمن مسلسل الانتهاكات التي يتعرض لها منذ اعتقاله عقب انقلاب يوليو 2013.

وأشارت إلى أن آخر زيارة له كانت في يناير 2014 وعقب نقله لسجن العقرب وُضع قيد الحبس الانفرادي،  ممنوع من كل شيء لا يسمح له بدخول الدواء ولا الغذاء ولا المياه وممنوع من التعرض للشمس والضوء، فضلا عن منع خروجه بشكل تام من العقرب الذي أضحى مقبرة لقتله بالبطىء كما أغلب المحتجزين داخل السجن سيء الذكر .

 

 600 يوم من الحبس الاحتياطي لنيرمين حسين

كما وثقت منظمة نحن نسجل الحقوقية استمرار حبس نرمين حسين، والتي تم اعتقالها في المرة الأولى في أغسطس 2018 وتم إطلاق سراحها في مايو 2019، واعتُقلت مجددا في شهر مارس 2020 على ذمة القضية الهزلية رقم 535 لسنة 2020.

وأوضحت أن الضحية رغم صدور قرار بإخلاء سبيلها في القضية رقم 535 يوم 17 يناير 2021، إلا أنه تم تدويرها في قضية جديدة رقم 65 لسنة 2021 بزعم الانضمام لما يسمى جماعة إرهابية، ويتم تجديد حبسها على ذمة التحقيقات ضمن مسلسل الانتهاكات الذي تتعرض له.

وأشارت إلى أن والدها تُوفي أثناء فترة اعتقالها بعد أن تدهورت حالته الصحية حزنا عليها، حيث كان يعاني من مرض السرطان.

 

حجز محاكمة "الباقر" و"عبد الفتاح" و"أكسجين" للحكم 

 إلى ذلك قررت محكمة طوارئ أمن الدولة بالتجمع الخامس ، حجز قضية المحامي الحقوقي محمد الباقر والناشط السياسي علاء عبد الفتاح والمدون الصحفي محمد إبراهيم رضوان أكسجين، للحكم في جلسة 20 ديسمبر المقبل ، في  القضية رقم 1228 لسنة 2021 جنح أمن دولة طوارئ، والمنسوخة من القضية رقم 1356 لسنة 2019 أمن دولة عليا.

وتمكن علاء عبدالفتاح خلال الجلسة من التحدث إلى المحكمة موضحا الظروف القاسية لحبسه، وبوجه عام  أشار إلى أنه  هو ومحمد الباقر ما زالا ممنوعين من التمتع بحقوقهما في القراءة، وحقهما في ممارسة أي نوع من التمارين، وأثار موقفه من الحبس الانفرادي، مطالبا بإنهاء مثل هذا الوضع غير العادل.

وذكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن المحكمة أعرضت عن كل طلبات الدفاع ولم تستجب لها وقررت حجز القضية للحكم  ، وخلال الجلسة ، أصر المحامون على حقهم في الحصول على نسخة كاملة من ملف القضية، مشددين على مطلبهم لأنه ضروري لهم لتقديم دفاعهم.

 

تواصل الاعتقالات وسجن 11 من أبناء الشرقية 

وفي الشرقية تواصلت جرائم الاعتقال التعسفي حيث اعتقلت قوات الانقلاب المهندس عبدالحميد من مقر عمله  بالإسماعيلية الأحد  7 نوفمبر الجاري و اقتادته لجهة غير معلومة  ولم يُستدل علي مكانه حتى الآن. 

وأكدت أسرته المقيمة بمركز أبوكبير  عدم توصلهم لمكان احتجازه وناشدت منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليه وسرعة الإفراج عنه .

وبهذا يرتفع عدد من تم اعتقاله منذ مطلع نوفمبر الجاري بمدن ومراكز محافظة الشرقية لما يزيد عن 25 معتقلا مازال بعضهم قيد الإخفاء القسري دون سند من القانون.

فيما أصدرت محكمة جنح أمن الدولة طوارىء بلبيس  حكما بالسجن لمدة سنة وغرامة 500 جنيه بحق 11 معتقلا من أبناء مركز منيا القمح وهم:

  1. رضا عبدالرحمن حسن مهدي
  2. أيمن عبدالعزيز عبدالحليم حسن
  3. محمد عبدالمجيد إبراهيم محمود
  4. طارق حسن سند حسن
  5. محمد محمود حسن عبدالرسول
  6. جودة عبدالنبي علي يوسف
  7. السيد يوسف بيومي
  8. عبدالله محمد سعد عطية سكر
  9. أحمد محمد محمود عامر
  10. رضا محمد منصور أبو زيد
  11. كارم نايل عبدالواحد

Facebook Comments