تتجه حكومة الانقلاب إلى تعليق الدراسة في المدارس والجامعات خاصة مع تزايد أعداد المصابين وحالات الوفيات بفيروس كورونا المستجد ودخول مصر في ذروة الموجة الرابعة، بجانب ظهور تحورات جديدة للفيروس أكثر شراسة وأسرع انتشارا وعدوى، وفي نفس الوقت انهيار المنظومة الصحية وعدم قدرتها على مواجهة الوباء ومعالجة المصابين، بالإضافة إلى عدم وجود كميات من لقاحات كورونا تكفي لتطعيم المصريين وهو ما كشفت عنه وزارة الصحة بحكومة الانقلاب، حينما أعلنت أن عدد اللقاحات التي دخلت البلاد منذ ظهور الوباء وحتى الآن لم يتجاوز 73 مليون جرعة  لا تكفي 35 مليونا من المصريين .

كانت حكومة الانقلاب قد قررت منع الموظفين بالجهات الحكومية غير الحاصلين على لقاح فيروس كورونا من دخول مقار عملهم بدءا من 15 نوفمبر الجاري. لكنها منحت القطاع الخاص الحرية في تطبيق هذا القرار أو عدم تطبيقه.

 

فترة الذروة

ورغم أن حكومة الانقلاب نفت ما تردد عن صدور قرار بتعليق الدراسة ، وشددت على انتظام سير العملية التعليمية بكل من المدارس والجامعات والمعاهد على مستوى الجمهورية بشكل طبيعي، وفقا للخريطة الزمنية المقررة لكل منها خلال العام الدراسي الحالي،  مع الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية إلا أن الواقع يشير ألى أن هناك خطوات جادة نحو وقف المدارس والجامعات والاعتماد على الدراسة أون لاين وبذلك تتخلص حكومة الانقلاب من مشكلات عجز المعلمين وعدم بناء مدارس جديدة لتخفيض كثافة الفصول وعدم إنفاق أي أموال على العملية التعليمية، وهذا كله تحت شعار خادع هو الحفاظ على صحة التلاميذ والطلاب من فيروس كورونا .

يشار إلى أن مصر تعيش في فترة الذروة للموجة الرابعة لفيروس كورونا بأعداد إصابات تتخطى الـ900 إصابة، وأعلنت صحة الانقلاب أمس  تسجيل 935 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، بعد ثبوت إيجابية تحاليلها، فضلا عن 64 حالة وفاة وبذلك يبلغ إجمالي أعداد الإصابات التي سجلتها مصر منذ بداية الجائحة حتى الآن 343961 حالة إصابة، من بينهم 287682 تماثلوا الشفاء، و19499 وفيات.

 

عجز كبير

ما يؤكد أن حكومة الانقلاب سوف تضطر إلى تعليق الدراسة فشل خطتها لمنع دخول الموظف غير الحاصل على لقاح كورونا للمنشآت الحكومية في إطار ما تسميه الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وتقليل أي مخاطر محتملة جراء الإصابة بالفيروس ، بالاضافة الى رفض العدد الأكبر من المواطنين تلقى اللقاح وعدم امكانية تطبيق مثل هذه الخطة غير المنطقية حيث سارت الأمور على ما هى عليه ولم يتم معرفة الموظفين الذين حصلوا على اللقاح أو الموظفين الذين لم يحصلوا كما أن إلزام الموظف الرافض لأخذ اللقاح بتقديم تحليل pcr بسلبية إصابته بكورونا كل 72 ساعة مسألة من المستحيل تنفيذها بسبب التكلفة العالية لاجراء هذا التحليل كما أنه بالنسبة للمدارس لا تستطيع حكومة الانقلاب منع المدرسين الرافضين للتطعيم من الدخول فى ظل العجز الكبير فى أعداد المعلمين الذى تعانى منه العملية التعليمية هذا العام .

أيضا لم تستطع الجامعات منع الطلاب الذين لم يحصلوا على لقاح كورونا من الدخول لأن تنفيذ ذلك يحتاج الى جهاز رقابى يتابع هذه الاجراءات كما ان منع الرافض لتقى اللقاح من الدخول لمقر عمله، والزعم بأنه سيحسب غياب، وبعد الفترة القانونية سيعتبر منقطعا عن العمل مسألة غير قانونية وغير اخلاقية .

 

منحنى كورونا

من جانبها أكدت الدكتورة نهلة عبد الوهاب، استشاري المناعة والتغذية، رئيس قسم البكتيريا في مستشفيات جامعة القاهرة، أن أعداد الإصابات ما زالت كبيرة وتتخطى تقريبا الـ60 حالة يوميًا مشيرة الى أن هناك حالة من التذبذب والتأرجح في المنحنى الوبائي.

وأرجعت د. نهلة فى تصريحات صحفية حالة التذبذب والتأرجح في منحنى وباء كورونا الى تلقى عدد من المواطنين جرعات لقاح كورونا، فى حين يرفض العدد الأكبر تلقى اللقاح ما يؤدي إلى تأرجح معدلات الإصابة بسبب الاضطراب بين أعداد متلقي اللقاح وغير المتلقين.

وأشارت إلى أن ازدياد ونقصان حالات الإصابة بكورونا يتوقف على استهتار المواطنين وعدم التزامهم بالإجراءات الاحترازية مناشدة أصحاب الأمراض المزمنة والمناعة الضعيفة بضرورة إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة، والإقبال على تلقي جرعات اللقاح، للوصول إلى تطعيم نسبة 80% من السكان، لأنه بدون ذلك لن يتم تحجيم انتشار الفيروس.

 

التطعيمات

وطالب الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة بتطعيم أكبر عدد من المصريين خاصة طلاب المدارس والجامعات مؤكدا أن تلقى لقاح كورونا هو السلاح الأول في مواجهة هجمة الموجة الرابعة .

وقال "الحداد" فى تصريحات صحفية ان تطعيم "كورونا" قد لا يمنع إصابتك بالفيروس لكنه يمنع دخولك في مرحلة حرجة من المرض إذا أصابتك العدوى .

وأشار الى أن التطعيم يجعل المواطن عند إصابته بالفيروس يشعر وكأنه مصاب بدور أنفلونزا لا يستدعى دخوله المستشفى ولا حاجة لرعاية مركزة لأنه لن يدخل في مراحل المرض المتأخرة مثل ضيق التنفس والحاجة العاجلة للخضوع لجهاز تنفس صناعي.

Facebook Comments