حذر وزير الموارد المائية والري في حكومة الانقلاب محمد عبد العاطي من أن أي نقص في المياه سيؤثر على العاملين بقطاع الزراعة، مما سيسبب مشاكل اجتماعية وعدم استقرار أمني في المنطقة ويزيد من الهجرة غير الشرعية.

وقال عبد العاطي إن "الجانب الإثيوبي يقوم بالإيحاء إلى أنه مضطر للملء باعتباره ضرورة إنشائية وبغرض توليد الكهرباء، وهو أمر مخالف للحقيقة" وأضاف أن "الجانب الإثيوبي يتعمد إصدار بيانات مغلوطة وإدارة السد بشكل منفرد، ما تسبب في حدوث أضرار على دولتي المصب" مشيرا إلى أن "الندرة المائية والتغيرات المناخية تزيد من صعوبة الوضع في إدارة المياه في مصر، وتجعلها شديدة الحساسية تجاه أي إجراءات أُحادية".

من جانبه أكد مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي كفلو هورو أن نسبة إنجاز البناء في السد بلغت 83%، موضحا أن "كمية الأمطار التي هطلت هذا العام تجاوزت التوقعات، وبذلك اكتملت بنجاح التعبئة الأولية للسد بمرحلتيها الأولى والثانية بمقدار 18.5 مليار متر مكعب".

وأشار مدير سد النهضة، في تصريحات له مؤخرا، إلى أن الاستعدادات جارية لإنتاج الطاقة الأولية من السد عبر تشغيل توربينين اثنين، بمقدار 700 ميجاوات.

وقال الدكتور محمد حافظ خبير هندسة السدود، إن "تصريحات مدير سد النهضة الإثيوبي بشأن الانتهاء من 83% من أعمال سد النهضة أمر متوقع، مضيفا أن المتتبع لتصريحات الجانب الإثيوبي يجد أن هذا معدلا بسيطا جدا مقارنة بجدول البناء الذي بدأ به بناء السد".   

وأضاف حافظ في حواره مع تليفزيون وطن، أن أعمال البناء في الجبهة الشرقية وصلت إلى منسوب 585 أما الجبهة الغربية فتصل إلى حوالي 570 مترا مكعبا كما أن حجم التركيبات المعدنية في يتراوح بين 15 إلى 25% بينما على الكتلة الشرقية فحجم الإنجاز في التركيبات الميكانيكية والكهربية تزيد عن 50% باستثناء التوربينات المنخفضة التي تمت بنسبة.

وشكك حافظ في تصريحات مدير سد النهضة قائلا "أعتقد أن حجم الإنجاز في سد النهضة أقل من ذلك وما زال أمام أديس أبابا 3 ملايين متر مكعب خرسانة حتى يصلوا إلى منسوب 645 مترا مكعبا".

وأوضح حافظ أن تصريحات مدير السد بشأن وجود 18.5 مليار متر مكعب  عارية تماما عن الصحة ، لأن سد السرج لم تصل إليه المياه بعد وكل المياه الموجودة خلف السد لا تزيد عن 8 مليارات متر مكعب تقريبا ، وهذه الكمية تكفي لتوليد كهرباء لأن التوربينات المنخفضة قادرة على توليد الكهرباء طالما تعدى منسوب المياه 565 مترا ومنسوب المياه الآن عند 574 تقريبا وهذا يعني وجود ضاغط كبير لتشغيل التوربينات المنخفضة.

وأشار حافظ إلى أن تأثير الحرب الأهلية في إثيوبيا على مفاوضات سد النهضة يتوقف على نتيجة الحرب فلو تم تقسيم إثيوبيا إلى 4 دويلات وهي التيجراي والعصف في الشرق والأمهرا في الغرب مع الأورومو وهذا متوقع بنسبة 60% ويصب في مصلحة أمريكا التي تريد السيطرة على العصف في الشرق للتحكم في باب المندب وساعتها سيقع سد النهضة في يد الأورومو وهؤلاء معظمهم عرب مسلمين من السودان وهذا يعني أن مشروع السد سيستمر وسيلتزم بالحدود الهيدروليكية التي وضعت منذ البداية بحوالي 14 مليار .

ولفت إلى أن تصريحات وزير الري في حكومة الانقلاب تأتي استمرارا لميوعة الموقف المصري في مفاوضات سد النهضة ويؤكد أن الوزير مجرد سكرتير عند السيسي.

من جانبه قال الدكتور محمد محسوب، وزير الشئون القانونية والبرلمانية الأسبق إن "ما صدر اليوم بشأن سد النهضة عن حكومة آبي أحمد المحاصر بسوء إدارته، محاولة لتحقيق أي انتصار خارجي لتعويض انكساره الداخلي، ويثبت أنه منذ البدء استخدم السد لتحقيق مجد شخصي لا مصالح أثيوبيا، فكيف يؤتمن على حقوق جيرانها؟".

وشدد محسوب في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" على أنه "لا يمكن لمصر أن تجعل حقوقها رهينة انتهازية حاكم أو تقلبات سياسية".                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         

Facebook Comments