"إحنا كأهالي معتقلي العقرب مش بنطالب بخروجهم، إحنا بس عايزين تتم معاملتهم معاملة آدمية ويتم فتح الزيارات"، لا يتحرك الإعلام العربي والدولي  ـ إن تحرك – ولا يتحدث الحقوقيون في الداخل والخارج عن المعتقلين في سجن العقرب إلا عندما يرتقي أحد المعتقلين شهيدا.

وقبل أيام قتل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، والبرلماني السابق حمدي حسن في محبسه بسجن العقرب في القاهرة، إثر تدهور حالته الصحية، في ظل التعنت الشديد من قبل عصابة الانقلاب في الإفراج عنه أو نقله لمستشفى خاص، وسط مباركة وتأييد صامت من المجتمع الدولي .

ومنذ الانقلاب العسكري صيف 2013، تم وضع معظم قيادات جماعة الإخوان المسلمين وعشرات المعارضين بسجن العقرب شديد الحراسة والمعروف بممارسات سلطاته القمعية، ما دفع البعض لوصفه بـجوانتنامو مصر.

وتم بناؤه بعهد حسني مبارك على يد وزير داخليته الأشهر حبيب العادلي عام 1993، من 320 زنزانة معظمها انفرادية ومؤسسة بطريقة تجعل صيفه جحيما وشتاءه زمهريرا، حسب شهادات معتقلين سابقين.

 

أكبر عملية موت بطيء

وكانت وفاة المهندس محمود صالح مختلفة، لأنها جاءت نتيجة الجوع والبرد الذي يعانيه المعتقلون داخل العقرب، حسبما أكدت أسرته.

أسر المعتقلين في العقرب، حملوا عصابة الانقلاب المسؤولية الكاملة عن حياة ذويهم، الممنوعين من الزيارة، إضافة لمنع الأغطية والملابس الثقيلة والأدوية والمستشفيات عنهم، وهو ما وصفته التقارير الحقوقية، بأنها "أكبر عملية موت بطيء يشهدها التاريخ".

هل يمكن أن تكون وفاة البرلماني حمدي حسن في محبسه بسجن العقرب سببا في إلقاء الضوء عما يحدث بالعقرب سيئ السمعة، وغيره من سجون العسكر التي تعاني من غياب الرقابة والمتابعة القانونية والقضائية أم أن عصابة الانقلاب تعتبر لوائح السجون غطاء يمكنها من القتل البطيء الذي لا يعاقب عليه القانون؟

تقول مريم ابنة الدكتور صفوت حجازي، المعتقل بسجن العقرب "بابا محكوم عليه بالإعدام مش عشان قتل أو عشان من الإخوان بابا محكوم عليه بالأعدام انتقاما منه عشان شارك في ثورة ٢٥ يناير، و كان رمزا من رموز الثورة، هينفذوا الحكم في أي لحظة لحقدهم وكرههم لأنضف حاجه حصلت في البلد وهيموتوا رموزها زي ما قتلوا كل حاجه جميله في البلد".

وغرد حساب أهل العقرب بالقول "وفاة الدكتور حمدي حسن المعتقل في #سجن_العقرب من 8 سنين توفاه الله النهارده وتم دفنه من شوية ، دكتور حمدي كان بصحة كويسة أخذ براءة وكان المفروض يخرج لكنهم حطوه في قضية ثانية ،هل دا المطلوب؟ أهالي المعتقلين يفضلوا مستنين تليفون من أمن الدولة عشان يستلموا جثث ذويهم؟".

وغرد حساب رابطة أسر معتقلي سجن العقرب، بالقول "حق كل معتقل في كل سجن عامة، وفي سجن مقطوع عنه الحياة زي العقرب إننا نكون صوتهم ومنبطلش نتكلم عنهم ونطالب بإنقاذهم من القتل البطيء اللي بيتعرضوله".

 

أسوأ السجون

ويعد سجن العقرب أسوأ السجون على مستوى العالم، وهو يقع بمجمع سجون طرة، ووفقا لشهادة الإعلامي مسعد البربري الذي اعتُقل بالعقرب عدة أشهر، فإن "السجن تم بناؤه بنظام الخرسانات الجاهزة، ما يجعله يمتص الحرارة في فصل الصيف، ويمتص البرودة في فصل الشتاء، وأن هذه الحيطان تجعل درجات الحرارة في فصل الشتاء أقل من الدرجات العادية بما يقرب 7 درجات كاملة".

وحسب البربري، فإن السجن به عيادة صغيرة وفقيرة للغاية، ولا تقدم إلا خدمات طبية ضعيفة ونادرة، ومع غلق العنابر في حدود الساعة الخامسة مساء، فإن التوصل لأي مسؤول بالسجن، حتى لو كان مجندا أمر في غاية الصعوبة.

وفي رده على التساؤل، لماذا يُصر السفاح السيسي على ممارسة القتل البطيء بحق المعتقلين بالبرد القارس؟ قال الباحث الحقوقي المصري أحمد العطار إن "فقدان العدالة وموت الإنسانية أبسط ما يقال عما يجري بسجن العقرب من إجراءات انتقامية لا تَمُتُّ للقانون ولا للإنسانية بصلة".

العطار أكد أن "الانتهاكات مستمرة للعام السابع على التوالي، مع استمرار السلطات مع سبق والإصرار والترصد على جريمة الإبادة الجماعية بحق نزلاء العقرب، في ظل غياب المساءلة والمحاسبة على ما تقوم به بشكل ممنهج ودوري وسط تأييد ودعم أجهزة الدولة التنفيذية والقضائية والنيابية لإدارة السجون".

وأشار إلى زيارة النيابة العامة، ونيابة أمن الدولة العليا، والمجلس القومي لحقوق الإنسان، وأعضاء من البرلمان للسجون مؤخرا، وإشادتهم للإعلام بما رأوه من إجراءات، مشددا على أنهم يعلمون جيدا أنها كاذبة ولا تمت للواقع بصلة ما يُعد مشاركة منهم بجرائم الإبادة الجماعية لمعتقلي العقرب".

ولكن، لماذا عقاب معتقلي العقرب بالذات؟ يعتقد الحقوقي المصري أن "العقرب أسوأ سجن مصري على الإطلاق من حيث الإجراءات والتصميم والتوحش الأمني؛ لذا قامت السلطات بعزل وحصار غالبية قيادات جماعة الإخوان المسلمين والتيار الإسلامي به، بغرض الانتقام السياسي".

وختم بالقول "في غياب دولة القانون وغياب العدالة وتواطؤ أجهزة الدولة فإن ما يحدث بالعقرب هو قتل مع سبق الإصرار والترصد".

 

نفاق دولي

وحسبما أكد تقرير أصدرته المنظمة العربية لحقوق الإنسان ومقرها المملكة المتحدة، فإن أكثر من 600 معتقل لقوا حتفهم منذ انقلاب يوليو 2013، أثناء احتجازهم نتيجة للبيئة غير المواتية والإهمال الطبي الجسيم والفشل التام في توفير الرعاية الصحية الأساسية، من بينهم أكثر من 100 شخص قُتلوا نتيجة التعذيب وسوء المعاملة في السجن.

وأكد التقرير الذي ناقشه مجموعة من الخبراء الحقوقيين الدوليين، في نوفمبر 2019، أن العديد من الآلاف الآخرين الذين يقبعون في سجون الانقلاب في خطر شديد، ووفقا لما ذكرته "هانا فيليبس" الباحثة عن الوفيات أثناء الاحتجاز في مصر، فإن نظام الرعاية الطبية داخل السجون يهمل إلى حد كبير المعايير القانونية الأساسية المنصوص عليها في القانون المحلي والدولي لمعاملة السجناء.

وأكدت فيليبس أن "هناك سياسة واضحة للإهمال الطبي تجاه السجناء السياسيين تؤدي إلى الوفيات التي يجب فهمها على أنها سياسة متعمدة للقتل البطيء".

Facebook Comments