أصدرت محكمة جنح بلبيس، قبل أيام، حكما بالسجن لمدة سنة وغرامة 500 جنيه على 14 معتقلا من أبناء مركز بلبيس على خلفية اتهامات ذات طابع سياسي.

والصادر بحقهم الحكم هم إسلام عبدالعليم حسين حفني، أشرف محروس عباس بنداري، عمرو أشرف محمد مرسي، محمد مصطفى فؤاد، محمد صابر عبدالعزيز محمد، رضا محمد أبو حسين هادي، محمد محمود إبراهيم خليل، محمد طلعت عبدالله محمد ، محمد عبدالله حسن السيد ، أمير حسام إسماعيل ، محمد رجب أحمد علي، عمرو لطفي عبدالهادي إبراهيم، محمود توفيق عيسى عزام، محمد عطية محمدي.

وحجزت المحكمة ذاتها جلسة 6 ديسمبر الجاري للحكم بحق 24 معتقلا من أبناء بلبيس كان قد تم اعتقالهم بشكل تعسفي خلال حملات الاعتقال التي تشهدها أغلب مدن ومراكز محافظة الشرقية.

إلى ذلك اعتقلت قوات الانقلاب بالشرقية 3 مواطنين بينهم محمد شاكر السيد من مقر عمله بأحد مصانع العاشر من رمضان، و أحمد عبدالمعطي أحمد النجدي من أحد أكمنة العاشر، وتم اقتيادهما لجهة مجهولة لنحو أسبوع قبل أن يتم عرضهما على النيابة لتقرر حبسهما ١٥ يوما على ذمة التحقيقات بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية وحيازة منشورات ليتم إيداعهما قسم ثان العاشر من رمضان.

وكانت قوات الانقلاب قد اعتقلت من بلبيس مؤخرا الطالب عبدالله أيمن السيد عبدالحميد من قرية “غيتة” بعد اعتقال والده منذ أسبوعين.

فيما تم تدوير اعتقال 21 مواطنا بينهم 4 مواطنين بعد ترحيلهم من العاشر من رمضان إلى مراكز محل ميلادهم بينهم من أبوحماد  علاء عبد الفتاح الغول وسعيد إسماعيل الرماح، ومن الإبراهيمية سامي عبدالعزيز إبراهيم، ومن بلبيس أحمد السيد عبدالحميد. بالإضافة إلى 13 معتقلا من مركز أبوحماد بينهم أحمد وحيد عبدالحليم، أبو بكر عبدالعزيز زيدان، ثروت أحمد إبراهيم سيد أحمد، علاء الدين محمد محمد، أشرف ربيع عبدالظاهر، زكي سند نجم، محمود واصف حسين، أسامة محمد شعبان، محمود سويلم شنان، السيد أحمد الدمرداش، محمود جمعه إبراهيم، خيري فتح الله عبدالحميد، محمد رضا عبده”.

إضافة لمحمد أبو هاشم أحمد من الإبراهيمية ومنصور صلاح الدين الهادي المحامي وفاروق حسين سليم هيكل ومحمد حسين سليم هيكل من الزقازيق.

ضابط المباحث بسجن الزقازيق يواصل الانتهاكات ضد المعتقلين

أكد عدد من أهالي المعتقلين بسجن الزقازيق العمومي استمرار الانتهاكات التي يرتكبها ضابط مباحث السجن أسامة العطار ومعاونوه “شريف” و”محمود” وعدد من المخبرين، دون مراعاة للقانون وأدنى معايير حقوق الإنسان ودون محاسبة من أي جهة ما يمثل خطرا وتهديدا لسلامة ذويهم.

وناشد الأهالي الجهات المعنية التحرك والتدخل، لوقف ما يحدث من انتهاكات تم رصدها وتوثيقها من قبل العديد من منظمات حقوق الإنسان.

بينها وضع عدد من المعتقلين في زنازين التأديب لرفضهم الانتهاكات التي يتعرضون لها ما بين الضرب بعد خلع الملابس ومحاولة إجبارهم على قضاء الحاجة أمام بعضهم وأمام المخبرين فضلا عن تفتيش الزنازين بصورة يومية وتجريدها من احتياجاتهم الشخصية ومنع دخول الدواء اللازم لأصحاب الأمراض والطعام إلا بكمية لا تكفي إلا لفرد واحد بوجبة واحدة فقط .

 

مطالب بالإفراج عن لؤية صبري بعد تدهور صحتها بسجن القناطر

من ناحيتها طالبت منظمة “حواء” بالحرية للمعتقلة “لؤية صبري الشحات” التي تقبع في السجن منذ اعتقالها يوم 24 يونيو ٢٠١٩ من منزلها ويتم التنكيل بها ضمن مسلسل الانتهاكات التي ينتهجها نظام السيسي ضد المرأة المصرية.

وأوضحت أن الضحية بعدما حصلت على إخلاء سبيل بتدابير احترازية على ذمة القضية رقم ٩٣٠ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة عليا في فبراير الماضي أعيد تدويرها على ذمة قضية جديدة رقم ١٠٥٤ لسنة ٢٠٢٠ بدلا من إخلاء سبيلها. 

وأشارت المنظمة إلى تدهور الحالة الصحية لـ”لؤية “داخل محبسها بسجن القناطر حيث تعاني من ارتجاع في المريء ورغم ذلك تتعنت إدارة السجن في الإفراج عنها  في ظل ظروف احتجاز لا تتناسب وحالتها الصحية.

 

Facebook Comments