رسميا ، قال مجلس النواب الإيطالي إن "المؤسسة الأمنية الرسمية في مصر متورطة في خطف وتعذيب وقتل الباحث جوليو ريجيني، و لجنة التحقيق التابعة للمجلس وضحت في تقريرها الصادر الأربعاء الماضي أن كل ملابسات الجريمة أصبحت معروفة، وتطالب مصر بالاعتراف وتحمل مسؤوليتها كاملة عنها".
وذهب التقرير إلى أن المسؤولية عن خطف وتعذيب وقتل جوليو ريجيني تقع مباشرة على جهاز الأمن في جمهورية مصر العربية، وعلى وجه الخصوص على عناصر الأمن الوطني، كما أظهر بدقة التحقيق الذي أجرته النيابة العامة في روما.
وتعرف المحققون على خمسة مشتبه بهم في 2018، جميعهم أعضاء في أجهزة المخابرات، وبحسب المحققين الإيطاليين فإن عملاء الاستخبارات المصرية عذبوا الطالب ريجيني لعدة أيام، بإحراقه وركله ولكمه واستخدام السلاح الأبيض والعصي قبل قتله.

ابتزاز متجدد
يرى مراقبون أنه مع موسم الركود الاقتصادي ليس فقط في مصر، بل أيضا في أوروبا، باتت جرائم السيسي وسيلة ابتزاز من الأوربيين سواء المتعقلة بمواطنيهم أم بالشعب المقهور.
فإيطاليا ابتزت نظام السيسي في مليارات الدولارات، بسبب قضية ريجيني، حتى وقّع معها اتفاقا لتصدير الأسلحة الإيطالية بنحو 11 مليار دولار، كانت ثمنا لإخفاء رأس محمود السيسي من بين الرؤوس الخمسة التي يصر كل تحقيق على الإتيان بهم.
وتستخدم روما أدواتها البرلمان والقضاء ضمن هذا المسلسل، فرغم أن القضاء الايطالي في 14 أكتوبر الماضي، قرر بمعرفة قاضي محكمة الجنايات في روما عدم جواز المضي قدما في المحاكمة ،حتى يتلقى المتهمون إشعارا بالمثول أمام المحكمة، وقال القاضي إنه "لا يمكن الافتراض أن الأربعة كانوا على علم بالإجراءات، بسبب التغطية الإعلامية المكثفة للقضية، كما حكم قاض سابق أيضا بحكم مماثل، وقالت المحكمة إنه "يتعين إبلاغ الأربعة بشكل فعال بالقضية المرفوعة ضدهم، وقررت المحكمة في هذا التاريخ 14 أكتوبر إعادة القضية إلى المحاكمة التمهيدية".

والمتهمون الضالعون في مقتله بحسب التحقيقات الإيطالية، اللواء في الأمن الوطني طارق صابر والعقيدان آثر كامل محمد إبراهيم وحسام حلمي والرائد مجدي إبراهيم عبد الشريف والمتغيبين عن جلسة محاكمتهم أمام محكمة الجنايات الثالثة بروما.

العملية سيرلي
أما فرنسا فحدث ولا حرج عن فضيحة العملية سيرلي، التي شاهدها العالم كله، التحقيق الذي أُطلق عليه تسجيلات الرعب، نشر تفاصيل بداية وجود القوات الفرنسية في مصر بحجة محاربة الإرهاب، لكنها تورطت مع السيسي في جرائم ضد الإنسانية. ضمن جرائم الديكتاتورية المصرية، منذ تواجد فرنسا عسكريا في 13 فبراير 2016، بحسب التحقيق حيث وصل فريقا فرنسيا إلى مرسى مطروح يضم عشرة ضباط سابقين للجيش الفرنسي، ستة منهم يعملون لصالح متعهدين أمنيين، مجهزين بطائرة استطلاع خفيفة “ميرلين3″، استأجرتها وزارة الدفاع الفرنسية بكلفة 1.45 مليون يورو لكل خمسة أشهر من الخدمة، بهدف تأمين 1200 كيلومتر من الشريط الحدودي الليبي المصري من اختراقات الإرهابيين، وتغطية نحو 700 ألف كيلومتر مربع بطلعات جوية استطلاعية، لرصد تحركات الجماعات الإرهابية المحتملة.
وقال التحقيق، إن "العملية كلفت المصريين نحو 40 ألف قتيل مصري في المنطقة الغربية من عينة واحة سيوة، ومرسى مطروح وغرب القاهرة وقرب الحدود مع ليبيا لعمال في شركات مصرية أو مهربين (تهريب معيشي) وليسوا إرهابيين.
ففي 6 يوليو 2017 استهدفت ثلاثة مواطنين في الواحات البحرية إثر سقوط صاروخ عليهم، يعملون في رصف الطرق، وقتل 12 شخصا في قافلة بالصحراء الغربية في سبتمبر 2015، بينهم 8 مكسيكيين و4 مصريين، بعد ضربات خاطئة للجيش المصري، قيل إنها استهدفت إرهابيين ثم تبين لاحقا أنها رحلة سفاري.

هولندا والسيسي
وظهرت هولندا كي تبتز نظام السيسي في ملايين الدولارات كما فعلت إيطاليا، وأعلنت قبل أيام أن ما حدث في رابعة العدوية في أغسطس 2013، مذبحة والسيسي أتى بانقلاب عسكري دموي، المثير للدهشة أن الإعلان جاء بعد نحو 8 سنوات من المجزرة.
ففي تقرير رسمي صادر عن وزارة خارجيتها، أكدت أمستردام، قتل السيسي لأكثر من ألف مدني خلال فض رابعة والنهضة وتعتبر 30 يونيو انقلابا عسكريا، رغم أن الرئيس الهولندي روتا كان بصحبة السيسي في قمة المناخ وتركه السيسي جالسا ، ليصافح أمير قطر في الصورة التي انتشرت وقتها.
وتساءل المراقبون لما كل هذا الصمت أم أن وأولويات الحكومات الغربية في الشرق الأوسط، تتحقق لها مع أنظمة استبدادية تحكم بالقوة وتستند إلى شرعية الأمن أكثر من الأنظمة الديمقراطية التي ستعمل وفق مصالح شعوبها وتطلعات ناخبيها؟.
يقول مستر روبي @MrOsman2020 "إيطاليا لعبتها معاه بحوار ريجيني وألمانيا وفرنسا وإنجلترا خدوا فلوس بالهبل واحد خاين  سهل اصطياد بكلمتين، ده يتكرم ليه من ألمانيا ومن فرنسا وليه بشكل سري في المرتين إلا لو فعلا بيعمل اللي هما عايزينه  زي ماهو قال بنفسه اللي ميرضيش ربنا هتلاقينا معاه بندعمه وبنأيده. كلبهم".

هيقتلوك ويقولوا إرهابي
وأشار ناشطون إلى أن هذه الحكومات الأوروبية التي ترفع راية الديمقراطية نفاقا، دائما ما تنحاز للمصالح على حساب القيم؛ فلا يجوز التعويل عليها في شيء بعد ذلك فهي جزء من المشكلة ولن يكونوا أبدا جزءا من الحل في ظل المعطيات الراهنة.
ولهذا طرح ناشطون التساؤل لهذه الحكومات أيمنكم أن تأتوا بدماء خمسة مصريين قتلوا ظلما في ميكروباص على الطريق الدائري بإدعاء أنهم قتلة ريجيني"؟
يقول حساب @Basmatamal21 "ودا لأنك مصري لكن ريجيني ماعرفوش يقولوا عليه إرهابي والعكس تماما قتلوا خمسة مصريين في ميكروباص واتهموهم بقتله على أنهم إرهابيون ، ودا لأنهم مصريين".
وأضاف حساب @DarijaTra "دي حصلت من كذا سنة لما إيطاليا ضغطت على مصر ، عشان يقدموا الضباط اللي عذبوا وقتلوا ريجيني ، المخابرات العبقرية قررت تعمل تمثيلية عبيطة وقتلوا خمس شباب مالهمش أي علاقة بالموضوع، وحطوا جنب الجثث جراب نضارة ريجيني بس إيطاليا ما دخلتش عليها التمثيلية الهبلة".
واستفسرت سمسمة @smsma_cat "قضية ريجيني الفاعل مجهول، طيب دم الخمسة اللي اتقتلوا في الميكروباص في رقبة مين"؟
 

Facebook Comments