عاد هشتاج #أنقذوا_حي_الشيخ_جراح لصدارة التداول بالتزامن مع هاشتاج #savesheikhjarrah مع تضييق سلطات الاحتلال على أهالي الحي الفلسطيني ومطالبتها إخلاء منزل إحدى العائلات.
وجاء تجديد الهاشتاج بعد أن هدمت سلطات الاحتلال فجر الأربعاء منزل عائلة الصالحية واعتقال أبنائها، ثم إطلاق سراحهم مجددا قبل ساعات من من مساء الخميس 20 يناير الجاري.

وقال Ahmad Al Hasan "الساعة #الثالثة فجر الأربعاء تم اقتحام منزل عائلة الصالحية وتم اعتقال جميع من فيه نساء وشيوخا وأطفالا، وعند الساعة #السادسة تقريبا باشروا بالهدم، ما في أي تغطية إعلامية و واجب كل داعم للقضية الفلسطينية النشر عن الموضوع بأسرع وقت".

https://fb.watch/aFo16bGxTV/

وقالت روناء أبو الوفا (Rawnaa Aboalwaffa)  ‏إن "لي بيتا وشرفة أشغلها كل صباح بافتتاحات أيامي، وأحيانا أملها وأتمنى لو أن عندي شرفة أكبر ‏تطل على شارع مختلف، لكني حين أغيب عنها أفتش عنها في كل الشرفات، فأقارن مواضع أطباقي وأدواتي بها، وزوايا الجلوس فيها التي تتناسب بدقة عجيبة مع موضع الشمس في الصباح".

 ‏وفي الأيام الأخيرة حين أشاهد الأخبار أخشى أن أستيقظ على صباح بلا شرفة، أجدني فيه نازلة على صديق أو قريب أفي مخيم بلا سقف حتى.
وأضافت "‏لكن شرفتي أنا آمنة، فأنا لا أعيش في دولة فصل عنصري أُطرد فيها من بيتي لأنهم لا يحبون أن يكون عددنا في مدينتنا جار مسجدنا أكثر منهم".

https://www.facebook.com/photo/?fbid=2981598652089869&set=a.1394812537435163

وكتبت آية ضياء الدين (Aya Diaa Addin Al-Kailani) "من الواضح أن العرب لن يستيقظوا من سباتهم الأبدي الذي بدأ منذ نكبة 48  اليوم فجرا اعتقلت عائلة كاملة و هدم منزلها في #حي_الشيخ_جراح في القدس، و منذ عدة أيام هدمت منشآت تجارية ، كل ما نستطيع فعله لمنع نكبة ثانية و إيقاف تهويد القدس هو ألا نصمت على الأقل و إعادة قضية #حي_الشيخ_جراح حية على السوشيل ميديا ".
وعلقت أميرة عزب (Amira Azab)، "لم يتمكنوا منهم نهارا أمام الكاميرات،  فقاموا كخفافيش الليل في الثالثة صباحا بعمق العتمة بالتعدي عليهم وإبعادهم عن البيت ثم هدموه ".
ونقلت "بالصورة، رُكام بيت عائلة صالحية بحي الشيخ جراح ، المُصيبة الأعظم الآن أن تبقى الموحدة وكل ناطق بالضاد بالإئتلاف الإجرامي هذا، بعد أحداث #النقب والقدس! ".

ومن جانبها دعت "هيئة علماء فلسطين" أبناء شعبنا في القدس والضفة الغربية والداخل المحتل لشد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك والمشاركة في جمعة "النقب الثائر" نصرة لأهلنا الثائرين في النقب المحتل، الذين يدوسون مخططات التهجير بسنابك خيلهم وعزائم رجالهم ونساءهم، ودعما وتقديرا لعائلة صالحية، التي خطت نهجا مباركا في التصدي لسياسيات التهجير وهدم المنازل في حي الشيخ جراح.

Facebook Comments