كشفت وكالة "بلومبيرج" أن وزارة المالية السعودية عينت شركة روتشيلد وشركاه للمساعدة في الإشراف على إعادة هيكلة أكبر تكتل إنشاءات في المملكة وهي مجموعة بن لادن السعودية، وفقا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وقال الأشخاص الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم إن "تعيين روتشيلد يعني أن عملية إعادة الهيكلة، التي بدأت قبل عامين عندما تعاقد بن لادن مع شركة هوليهان لوكي التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، ستتطلب وقتا إضافيا لإكمالها، وطلبوا عدم الكشف عن أسمائهم لأن المعلومات ليست علنية".

 

إمبراطورية الشر

وتعود ملكية "روتشيلد" لعائلة روتشيلد، وهي عائلة يهودية ثرية أصلها من فرانكفورت، وتعرف باسم إمبراطورية الشر، تأسست على يد ماير أمشيل روتشيلد (1744-1812) وهو يهودي كان يعمل لدى لاندغريفية هسن كاسل في مدينة فرانكفورت الحرة والإمبراطورية الرومانية المقدسة ، وأسس عمله المصرفي في القرن الثامن عشر.

على عكس معظم يهود المحاكم الذين سبقوه ، تمكن روتشيلد من تأسيس عائلة مصرفية دولية وتوريث ثروته لأبنائه الخمسة الذين أسسوا نشاطات تجارية في لندن وباريس وفرانكفورت وفيينا ونابولي.

كما كان للأسرة شبكة علاقات قوية مع الملوك ورؤساء الحكومات، فكانوا على علاقة وطيدة مع البيت الملكي البريطاني، وكذلك مع رؤساء الحكومات الإنكليزية وملوك فرنسا، وصار بعضهم عضوا في مجلس النواب الفرنسي، وهكذا في سائر الدول.

كما تشير أصابع الاتهام إلى تورط تلك العائلة في حوادث اغتيال العديد من الرؤساء والقادة حول العالم منهم الرئيس الأمريكي جون كيندي وكثير من أعضاء الكونجرس وأصحاب المصارف ، للدرجة التي مكنتهم من تقديم أكبر رشوة في التاريخ لعائلة ملكية نظير حصولهم على وعد مشئوم سمي فيما بعد بوعد "بلفور" وكل من يقف بوجه هذه العائلات يقتل دون شفقة أو رحمة.

 

تعويض الخسائر

وتحاول شركة بن لادن التعافي من سنوات من الخسائر وتقليص كومة ديون بمليارات الدولارات، وحدد هوليهان العام الماضي خارطة طريق لمقرضي الشركة لتحويل الشركة إلى بطل وطني قادر مرة أخرى على بناء المشاريع الضخمة التي تعد أساسية لخطط الإصلاح الاقتصادي الطموحة لولي العهد.

وبصفتها مساهما ومقرضا وعميلا لبن لادن، تلعب الحكومة السعودية دورا محوريا في عملية إعادة الهيكلة، وقد أقرضت بالفعل 20 مليار ريال سعودي ،5.3 مليار دولار للمساعدة في استقرار الشركة وتعهدت بمضاعفة ذلك لمساعدة الشركة على استئناف وإكمال المشاريع الحيوية في المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وفقا لعرض اطلعت عليه بلومبرج. وأضافت أنه لم يتم فرض أي فائدة أو هامش ربح وبدون هذا التمويل الحرج فإن بي.إتش.جي الشركة الأم لبن لادن ستكون معسرة".

في أوائل العام الماضي، كان مقرضو بن لادن يفكرون في التعاقد مع روتشيلد وشركاه لمساعدتهم على التنقل في عملية التحول، حسبما ذكرت بلومبيرج، وكان بنك الاستثمار الذي يتخذ من باريس مقرا له قد تنافس في السابق للفوز بولاية إعادة الهيكلة الأوسع نطاقا التي ذهبت في نهاية المطاف إلى هوليهان في عام 2020.

لعب بن لادن دورا رئيسيا في بناء معظم البنية التحتية في المملكة العربية السعودية منذ تأسيس المملكة العربية السعودية الحديثة في عام 1932، لكنها لم تلق قبولا لدى الحكومة بعد حادث رافعة في مكة المكرمة في عام 2015 وتفاقمت مشاكلها عندما حجبت الحكومة، التي واجهت انخفاض عائدات النفط، المدفوعات للشركة.

وفي الآونة الأخيرة، يدرس صندوق الثروة السعودي استثمار مئات الملايين من الدولارات في أربعة مقاولين محليين لتعزيز صناعة البناء المحلية في المملكة، واستولت الحكومة على حصة كبيرة في بن لادن في عام 2018 كجزء من تسوية وسط مزاعم بالفساد.

وحذر هوليهان مستشار بن لادن لإعادة الهيكلة في عروض للمقرضين من أن تصفية الشركة سيكون لها تأثير مدمر على قطاع البناء في السعودية والقوى العاملة الكبيرة في الشركة، وأضافت أن الموردين والبنوك والحكومة السعودية – التي تملك نحو ثلث الشركة – ستتكبد جميعها خسائر دون دعم الدائنين للخطة.

https://www.bloomberg.com/news/articles/2022-05-12/saudi-arabia-hires-rothschild-to-help-oversee-binladin-overhaul

Facebook Comments