واصلت وزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب فشلها الذريع في تنظيم امتحانات الإعدادية وامتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي ، حيث تم تسريب أسئلة وإجابات امتحان مادة العلوم للشهادة الإعدادية بالفيوم عبر تطبيق «تليجرام» واشتكى الطلاب في عدد من المحافظات من صعوبة الامتحانات وغموض بعض الأسئلة بجانب انتشار ظاهرة الغش الجماعي .

فيما يواجه طلاب الصفين الأول والثاني الثانوي أزمة بسبب إلغاء المسودة والورقة البيضاء، حيث لجأ الطلاب للكتابة على أيديهم وعلى الديسكات والحوائط .

وشدد الطلاب على ضرورة التراجع عن قرار إلغاء الأوراق البيضاء داخل اللجان والسماح للطلاب بجلب ورق أبيض لاستخدامه كمسودة داخل اللجان.

في المقابل زعم طارق شوقي وزير تعليم الانقلاب أن خبراء وزارته قاموا بتصميم أسئلة الامتحانات الإلكترونية للصفين الأول والثاني الثانوي، وكذلك أسئلة امتحانات الثالث الثانوي من نوعية "اختيار من متعدد" وبشكل "لا يحتاج تطبيق خطوات على الورق لحلها" حتى في المواد العلمية.

وقال شوقي في تصريحات صحفية إن "الطلاب لن يحتاجوا إلى أوراق بيضاء للإجابة على أسئلة الامتحانات وفق تعبيره".

 

غش بالفيوم

في الفيوم تداول طلاب الصف الثالث الإعدادي، أسئلة وإجابات امتحان مادة العلوم بعدما تم تسريبه، حيث نشر الطلاب على جروبات الغش عبر تطبيق «تليجرام» صورة ورقتي الأسئلة، كما تداولوا إجابة الأسئلة الواردة في الامتحان. 

وسرب أحد الطلاب امتحان العلوم؛ حيث صور ورقة الأسئلة ورفع الصور على جروب الغش عبر «تليجرام» مُطالبا بوضع الإجابات كاملة بأسرع وقت حتى يتمكن من الحصول على الدرجة النهائية في الامتحان، فيما قام أحد الأشخاص في الجروب بوضع إجابات الامتحان ليستفيد بها الطالب وباقي الطلاب المشاركين في الجروب.

يشار إلى أن امتحانات الشهادة الإعدادية بالفيوم انطلقت يوم السبت الماضي 14 مايو، وتستمر حتى الخميس 19 مايو، وأدى الطلاب امتحانات اللغة العربية والدراسات الاجتماعية واللغة الأجنبية الثانية والتربية الرياضية خلال أول يومين، بينما أدى الطلاب اليوم امتحانات مادتي العلوم والتربية الفنية، فيما يؤدون غدا الثلاثاء امتحانات الجبر والإحصاء بالإضافة إلى التربية الدينية، وامتحان اللغة الأجنبية الأولى يوم الأربعاء المُقبل، وأخيرا امتحاني الهندسة والكمبيوتر في آخر أيام الامتحانات.

وأعلنت مديرية التربية والتعليم بمحافظة الفيوم، عن استمرار الامتحانات أيام السبت والعطلات الرسمية التي قد تعترض سير الامتحانات .

 

استغاثات بلا جدوى 

في القليوبية سادت حالة من الانهيار والبكاء أمس بين طلاب الصف الثالث الإعدادي بسبب امتحان مادة العلوم، بالإضافة إلى صعوبة النحو في امتحان مادة اللغة العربية.

واستغاث الطلاب بوزير تعليم الانقلاب ، مطالبين بمراعاة صعوبة الامتحانات خلال عملية التصحيح ومنحهم درجات الأسئلة الصعبة والغامضة كاملة .

وقال أولياء الأمور في استغاثات لهم إننا "نناشد وزارة تعليم الانقلاب بإيجاد حلول لإنقاذ مستقبل أبنائهم بسبب صعوبة امتحانات الشهادة الإعدادية".

وأكدوا أن الامتحانات فوق مستوى الطالب المتفوق ، بالإضافة إلى أنها امتحانات تعجيزية ولا يوجد لها حلول بالإضافة إلى أن الوقت غير كاف .

 

أسئلة صعبة

حول هذه الأزمة قالت عبير أحمد، مؤسسة "اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم" و"ائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة" إن "الاتحاد يتابع امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب الشهادة الإعدادية في عدد من المحافظات، بالإضافة لامتحانات الصف الثاني الثانوي".

وقالت عبير، في تصريحات صحفية، إن "امتحان اللغة الإنجليزية لطلاب الشهادة الإعدادية بمحافظة الجيزة جاء في مستوى الطالب المتوسط، بحسب الطلاب وأولياء أمورهم، لكن كانت هناك صعوبة في مستوى أسئلة امتحان مادة العلوم لطلاب الإعدادية بمحافظة القليوبية".

وأشارت إلى أن عددا كبيرا من أولياء أمور الطلاب أكدوا صعوبة الأسئلة وبعضهم قال إن بعضها من خارج المنهج.

وكشفت عبير أنه كان هناك تباين في الآراء حول مستوى امتحان الرياضة في محافظة الدقهلية وطول أسئلة الجبر في محافظة قنا، مشيرة إلى أن امتحان مادة الدراسات الاجتماعية لطلاب محافظة الفيوم جاء في مستوى الطالب المتوسط، لكن البعض اشتكى من تسريب الامتحان.

 

الورقة البيضاء

بالنسبة لامتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي يواجه الطلاب أزمة بسبب إلغاء المسودة والورقة البيضاء، وهو ما دفع الطلاب إلى الكتابة على أيديهم وعلى المقاعد والحوائط.

حول هذه الأزمة قالت شيماء علي ماهر أدمن جروب «بتعليم ولادنا نبني بلدنا» إن عدم وجود مسودات أو ورق أبيض يستخدم كمسودات يواجه بسببه الطلاب صعوبات كثيرة.

وأضافت شيماء في تصريحات صحفية أن الكثيرين من الطلاب يلجأون إلى الكتابة على أيديهم وعلى الحوائط أو على الديسكات ، وهذا أسلوب غير حضاري تسبب فيه قرار تعليم الانقلاب بحظر المسودات داخل لجان الامتحانات .

وقالت هبة علام "ولية أمر" إن "الطلاب أصبحوا يكتبون على الديسكات وعلى الحوائط وهذا تصرف خاطئ ، لكنهم ليس لديهم أي فرصة للمراجعة أو المسودة لذلك". مشيرة إلى أن إلغاء الأوراق البيضاء داخل اللجان قرار لابد من التراجع عنه والسماح للطلاب بجلب ورق أبيض داخل اللجان لاستخدامه كمسودة.

 

Facebook Comments