النهب والسرقة تحول إلى ظاهرة تعاني منها مصر في زمن عصابة العسكر، فكل يوم يتم الإعلان عن مستريح أو أكثر في محافظات الجمهورية ، لنهب أموال الأهالي تحت مزاعم توظيفها ومنح أصحابها فائدة أعلى مما تمنحه البنوك ، وبسبب غياب شرطة وأمن الانقلاب وانشغالهما بملاحقة ومطاردة الرافضين والمعارضين لانقلاب عبدالفتاح السيسي على أول رئيس مدني منتخب في التاريخ المصري الشهيد محمد مرسي لا يستطيع الضحايا استرداد أموالهم ولا يجدون من يدافع عنهم ، وهكذا تضيع عليهم "تحويشة العمر" بل إن بعضهم باع أرضه أو باع حُلي زوجته وكل ما يملكه انخداعا بألاعيب المستريحين.

 

أسوان

 

كان أهالي مركز «إدفو» بأسوان قد فوجئوا بضياع أموالهم وتحويشة عمرهم على يد نصاب نجح في الاستيلاء على أموالهم ومدخراتهم واختفى في لمح البصر.

المستريح يدعى "مصطفى البدري" شاب لا يتعدى عمره 35 عاما حاصل على دبلوم تجارة، سافر إلى محافظة الإسكندرية وعمل في مهنة المعمار ، وسرعان ما عاد إلى مسقط رأسه وعمل على «توك توك» لكن وقعت مشاجرة كبيرة وتمت إصابته برقبته وترك العمل على «التوك توك».

بدأ العمل في تجارة المواشي بقرية البصيلة، وبدأت قصته بشراء المواشي من المزارعين بضعف الثمن، على أن يقبل المزارع استلام قيمة أمواله على دفعات تبدأ بعد 3 أسابيع، وتنتهي بعد 40 يوما، وحاول كسب ثقة الناس الذين كان يروادهم الشك فهو غير معروف بتجارته للماشية، ولكن أصبح يشتري بزيادة عن سعر السوق ويبيع سريعا ، وأصبحت عمليات البيع والشراء تتم أمام أعين الناس.

وسرعان ما توسعت تجارته، وقام بافتتاح مزرعة عجول ثم افتتح عدة فروع لها من كثرة رواج تجارته التي أصبحت تؤثر على أسواق البيع والشراء وعلى التجار الذين سارعوا إلى الذهاب إليه وإعطائه الماشية خاصتهم مع وعد باستعادة أموالهم مع الأرباح خلال 21 يوما .

خلال 60 يوما جمع مصطفى البنك ما يقارب من 200 مليون جنيه ثم امتنع عن إعطاء الناس أموالهم وفر هاربا.

 

تجارة السيارات

 

مصطفى البدري لم يكن الوحيد الذي نصب على أهالي أسوان وجمع الملايين وهرب فقد ظهر «مستريح» آخر سلك نفس الدرب في النصب على أهالي إدفو فقد بزغ اسم عبد الطاهر الحصاوي في تجارة السيارات وكان يشتري بنفس طريقة «مصطفى البنك» وجمع ملايين الجنيهات ولاذ بالفرار، وحدثت أعمال شغب وقام الأهالي بإشعال النيران في منزله وحرق سيارة تابعة لأحد أقاربه وقطع الطريق وحدثت أعمال سلب ونهب.

واضطر عدد من المواطنين إلى الاحتشاد أمام معرض سيارات ملك المستريح بمركز إدفو للمطالبة باسترداد أموالهم لقيامه بالنصب والاحتيال عليهم والاستيلاء على أموالهم ، بزعم توظيفها في تجارة السيارات بأسلوب «الوعدة» وكذا تحصله على سياراتهم لتشغيلها، وعدم قيامه بالسداد في الموعد المحدد، وقام بعض الأشخاص بإضرام النيران بمنزل كل من والده وابن خالته ، وكذا سيارة ملاكي دون لوحات وإحداث تلفيات بسيارة ربع نقل كانتا متواجدتين بجوار منزل الأول .

 

أطفيح

 

في مدينة أطفيح بالجيزة ظهر مستريح آخر جمع الملايين وفر هاربا وكان قد زعم أنه تعاقد مع إحدى شركات البترول وأن هذا التعاقد يدر أرباحا كبيرة وبالاستعانة ببعض أقاربه ومعارفه استطاع أن يجمع من أهالي بلدته وأصدقائهم مبالغ طائلة.

 

الجيزة

 

«الدكتور» أحد أشهر المستريحين بمدينة الجيزة جمع الملايين من مسقط رأسه بمحافظة سوهاج ثم سافر إلى محافظة المنيا وقام بالنصب على عدة أشخاص هناك واستقر به الحال في مدينة الجيزة التي شهدت توسعا ملحوظا لنشاطه الإجرامي.

وزعم للأهالي أن شقيقه يشيد مصنعا لتصنيع السرنجات الطبية وهناك من يستثمر أمواله مع شقيقه ويتحصل على أرباح كبيرة وبالفعل أقتنع عدد كبير من المواطنين وأعطوه ما بحوزتهم من أموال، وكان يعطيهم الربح بصفة منتظمة وفي أحد الأيام زعم أن هناك شخصا آخر شريك لهم أخذ الأموال وهرب.

واكتشف الأهالي أن هذا الشخص هو المُلقب بـ "الدكتور" الذي جمع ملايين الجنيهات تخطت العشرين مليونا واختفى ولم يعثروا له على أثر .

 

المنوفية.

 

في قرية زوير بمركز قويسنا بمحافظة المنوفية، ظهر مستريح يدعى «محمد.ع»، ٤٠ عاما، عاطل، نجح في جمع أموال تتراوح من ١٦٥ مليون جنيه إلى ٢٠٠ مليون جنيه من المواطنين، وبعدما فشل في سداد أرباح المودعين عُثر عليه داخل شقته بمنطقة الزيتون في القاهرة منتحرا.

 

السويس

 

شاب زعم أنه سيوظف عددا من الشباب بأحد الشركات الخاصة بالسويس، ليستولي على ٤٠ مليون جنيه، ليلقب بـ«مستريح السويس» تحت مزاعم النصب على الشباب على أساس توظيف أموالهم في شراء الشاليهات بالعين السخنة.

 

الإسكندرية

 

استولى شخص يدعى أشرف أبوالفضل، على ١٤ مليون جينه، واتضح أنه نصاب يمارس النشاط الإجرامي على المواطنين من خلال النصب والاحتيال لتحقيق الثراء السريع ، بالاستيلاء على أكبر قيمة ممكنة من المال.

كما ظهر مستريح أخر في الإسكندرية، يدعى «رءوف. ع» ٣٨ عاما، استولى على قرابة ٥٠ مليون جنيه من المواطنين.

 

القليوبية

 

اتهم أهالي مركز ومدينة قليوب، شخصا وزوجته وشقيقه بالنصب عليهم، والاستيلاء منهم على مبالغ مالية كبيرة، بحجة توظيفها في تجارة الزيوت والخردة مقابل أرباح مالية، وفجأة اختفى المتهم الرئيسي وتوقف عن صرف الأرباح المتفق عليها، بينما ادعت زوجته وشقيقه عدم معرفة مكانه.

كما ظهر مستريح أخر كان يعمل «جواهرجي» جمع من الأهالي نحو ٣٠ مليون جنيه.

 

المنيا

 

في المنيا، ظهر مستريح كان يعمل مدرسا في إحدى مدارس المحافظة، وجمع من الأهالي أكثر من ١.٥ مليار جنيه. 

 

الشرقية

 

في محافظة الشرقية ظهر  مستريح لقب بـ«الشيخ حسني» جمع نحو مليار جنيه من ضحاياه ثم اختفى عن الأنظار ولم يستطع الأهالي استرداد أموالهم.

 

الغربية

 

في محافظة الغربية، ظهر مستريح يعمل مهندسا زراعيا، جمع نحو ٥٠٠ مليون جنيه من المواطنين.

كما ظهر مستريح أخر يدعى «بهاء. ال» جمع من ٩٠٠ أسرة بقريتي محلة حسن ومنشأة الأمراء التابعتين لمركز المحلة الكبرى ١١٠ ملايين جنيه بزعم توظيفها في عدة مشروعات مختلفة، والحصول منها على فوائد شهرية تساعدهم على المعيشة، ولكن فوجئ الأهالي بهروبه.

 

Facebook Comments