اعترف وزير المالية بحكومة السفيه عبدالفتاح السيسي د.محمد معيط في تصريحات تلفزيونية بوصول مصر إلى حافة الجوع وأن تأثير الأزمة الحالية الاقتصادية أكبر ب3 أضعاف الأزمة وقت كورونا وقال "أخشى أن نصل لمرحلة موت الناس من الجوع لعدم قدرتهم الحصول على الاحتياجات الغذائية، ويجب أن نطلق صرخة عالمية قبل أن نصل لتلك المرحلة ونشعر بالندم".
وحذر معيط من أنه حال استمرت الأزمة الحالية ، ربما تتطور إلى مجاعات ينتج عنها ضحايا نتيجة لعدم القدرة على توفير الطعام والشراب، مطالبا الدول بالعمل على حل الأوضاع الحالية قبل فوات الآوان.

وأضاف في تصريحات لوكالة "بلومبرج" الأمريكية على هامش مؤتمر بالدولة أن "أكثر من 90% من استثمارات الأجانب في أدوات الدين المحلية خرجت من مصر في الأشهر القليلة الماضية".
 

وزير المالية المصري محمد معيط يحدد في لقاء مع "بلومبرغ" العوامل التي ستؤدي إلى الركود الاقتصادي #اقتصاد_الشرق pic.twitter.com/pBZmGJL2qS

— Asharq Business اقتصاد الشرق (@AsharqBusiness) June 22, 2022

 

 

غير أن د.محمود وهبة الخبير الاقتصادي أكد أن معيط كاذب بما يتعلق بالتصريح الثاني وهو هروب الاستثمارات وعبر فيسبوك قال وهبة "قلت لا تستخدم المال الساخن فهو لعب بالنار ، فقيل أنت جاهل فكيف تعرف اقتصاد مصر وأنت لا تعيش بها؟ واعترفوا الآن أن 90% منه هرب وترك حريقا ، ومعيط لا زال يخدع ويسمى القروض استثمارات".
واعتبر وهبة أن سياسات حكومة السيسي المالية هي التي تقف وراء حالة الإفقار والجوع الذي يتعرض له المصريون ، ومن ذلك رفع أسعار الفائدة المرتقب اعتبرا من الخميس 23 يونيو الجاري.
وكتب وهبة "لا جدوى من رفع البنك المركزي سعر الفائدة فلن تنجح في استعادة المال الساخن الذي هرب ولن يعود لفترة طويلة ، ولن تخفض التضخم فهو في مصر يرجع لضعف الطلب وانخفاض القدرة الشرائية لدى المواطنين ، وجزء من التضخم مستورد بارتفاع أسعار الطاقة عموما وواردات مصر والغذاء خصوصا ، ورفع الفائدة سيتحمله الشعب  كفى إفقارا للشعب".
وكان "معيط" اعترف أيضا ربما لتأهيل الشعب على القادم الأسوأ أن "كل ارتفاع في سعر الفائدة على أدوات الدين بنسبة 1% ينعكس على الموازنة بزيادة تكلفة الفوائد على الدين بقيمة 30 مليار جنيه ، وبالتالي من المؤكد أن رفع أسعار الفائدة بالبنك المركزي بنسبة 3% خلال الشهور الماضية سينعكس سلبا على الموازنة".
اعترافات "معيط" لا تتوزاى وكذبه في نقطة أن الإصلاح الاقتصادي ساعد على وجود مساحة تمكن الحكومة من التعامل مع هذه الضغوط".

 

 

معيط وزير المالية بيقول ان الاستثمارات الاجنية ٩٠% خرجت من مصر وانا خايف الناس تموت من الجوع لنقص السلع الغذائية قريب والسندات الخضراء دي مالهاش اي لزمة واحنا محتاجين دعم خليجي لإنقاذ الوضع والبلد مفيهوش دولار وده بيأكد كلام عماد اديب أن الناس هتاهجر من البلد هجرة جماعية .😖

— mohamed zïzò 🇵🇸🇪🇬⭐⭐ (@zrzra) June 21, 2022

 

واعتمادا على اعتراف معيط  واعترافات أخرى وواقع لا يقبل الاعتراض على فشل الانقلاب في تحقيق ما يريد، رفض نواب بمجلس الأمة الكويتي توجيه مزيد من الاستثمارات إلى مصر، وانتقد التواب وزير المالية عبد الوهاب الرشيد على تصريح له بضخ مزيد من الاستثمارات الكويتية في مصر.

 

 

وطالب النائب بدر الحميدي بـ”توجيه استثمارات الكويت إلى الداخل”، رافضا تصريح وزير المالية بشأن زيادة استثمارات الكويت داخل مصر ، وإن جميع الاستثمارات في مصر فاشلة، ولم تأت بثمار".

وتوقع خبراء اقتصاديون تعرض الاقتصاد المصري لمزيد من الضربات بعد رفع أسعار الفائدة الأمريكية، كما توقعوا المزيد من انخفاض قيمة العملة، وارتفاع أسعار الفائدة، وارتفاع الديون الخارجية ، فيما تكافح الدولة التأثيرات السلبية على أسعار القمح بسبب الحرب الأوكرانية.

 

 

قال وزير المالية محمد معيط:"لسنا في حالة ركود بالفعل رغم أن البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وغيرهما من المؤسسات العالمية خفضت توقعاتها للنمو العالمي.وقال في مقابلة مع بلومبرج بالدوحة"لكن إذا استمر الاتجاه الحالي وشهد المزيد من التصاعد،أعتقد أننا حتما سنتجه نحو الركود"

— ahmed123bayoumi (@ahmed123bayoumi) June 22, 2022

 

مؤشرات الجوع
ومن جانب آخر، أشار تقرير أوضاع الأمن الغذائي العربي لعام 2020 الصادر عن المنظمة العربية للتنمية الزراعية ، إلى أن ظاهرة الجوع ونقص التغذية تزايدت في العديد من الدول العربية، التي شهدت حالات من عدم الاستقرار والظروف الطبيعية غير الملائمة وانتشار الجفاف وزيادة التصحر.
وقال الخبير الاقتصادي د.عبدالحافظ الصاوي في مقال نشرته الجزيرة نت بعنوان "ما وضع الأمن الغذائي في العالم العربي؟ وما أكثر الدول المهددة بالجوع ، أن العامل الأهم هو غياب الإرادة السياسية في تحقيق هدف أكبر نسبة من الاكتفاء الذاتي زراعيا وغذائيا، كما أن الفساد ومافيا استيراد هذه السلع يعوقان أي مخططات للإصلاح".
وأضاف أن "استمرار تراجع نسب الاكتفاء الذاتي زراعيا وغذائيا بالدول العربية يتفاقم عاما بعد عام ، وهناك حالة من التسليم بالأمر الواقع كأنه أمر محتوم رغم تجارب دول أخرى نجحت في زيادة إنتاجها الزراعي والغذائي بشكل ملحوظ ، مثل الهند والصين".
وعلى تويتر قال مازن (@mazen00711) معلقا على تصريحات وزير المالية محمد معيط «أخشى أن نصل لمرحلة موت الناس من الجوع لعدم قدرتهم الحصول على الاحتياجات الغذائية ، ١٥٠ مليار دولار هبات واستثمارات وودائع من أنظمة الخليج وزيهم قروض من المنظمات المانحة ، ثم يأتي وزير المالية ويقلك الناس هتموت من الجوع".
 

 

 

Facebook Comments