تصدر مجددا هاشتاج #إنترنت_غير_محدود_في_مصر مواقع التواصل الاجتماعي والتغريدات على "تويتر" وتمكن من جذب اهتمام المستخدمين ومنصات الإعلام المختلفة إلى جانب دعوة لمقاطعة الإنترنت والشركات في مصر وبالأخص شركة وي (WE) الحكومية.
وطالب المغردون والناشطون بإلغاء تقييد سعات تحميل الإنترنت مع شكاوى متكررة من انتهائها قبل موعدها، فضلا عن كونها محدودة في حين كان التعاقد قبل استلام "وي" الاتصالات الأرضية على إنترنت غير محدود ومتفاوت السرعات.
وخلال الأيام الماضية انتشر الهاشتاج وكان الأكثر تداولا في مصر، مع دعوات لإلغاء نظام باقات الإنترنت العادية اللي بتطبق حاليا في مصر، واللي تمنح المستخدمين "كوتة" محددة كل شهر، وعليها يتحدد سرعة الإنترنت، حسب القدرة الخاصة بالخط الأرضي على تحمل السرعة، وبعد استعمال السعة المسموح بها بتنخفض السرعة.
وذلك وسط ادعاءات أن الاتصالات في عهد السيسي "شكل تاني" ووداعا لمقولة النت بطئ وقفزة تاريخية في سرعة الإنترنت، والجيل الرابع أخيرا في مصر، ومزاعم أننا في أول مرة محافظة رقمية في الجمهورية، وقريبا مدينة المعرفة بـ2 مليار جنيه.

لا استجابة
ومع تكرار الحملة، إشارة إلى أنه لا استجابة مرتقبة أو حقيقية من المسؤولين عن ملف الاتصالات وخاصة شركة WE المسئولة عن مد خطوط الإنترنت الأرضي في مصر، فالاتصالات باتت مدخلا للجباية وإفراغ جيوب المصريين مقابل أن وضع سرعة الإنترنت في العالم والباقات مختلفة عن الوضع الذي فيه مصر ، مضيفين أن شركة (we) هي الراعي الرسمي لسرقة الباقة وعدم استقرار الإنترنت.
وأوضحوا أن سرقة الرصيد من الباقة بات منتشرا فيفاجأ اصحاب الباقات المرتفعة بانتهائها قبل موعدها وعدم استقرار للإنترنت لدى العملاء، ولدى الشكوى يكون الرد        "ركب الكابل العمومي هيشتغل".
وأشار الناشطون إلى أن مصر تعتبر في المركز ال92 عالميا من 181 دولة في سرعة الإنترنت، وإن هناك دولا إفريقية مثل غانا في المركز ال78 وجنوب أفريقيا في ال82، ومدغشقر في ال88، ويجي يقولك الأول عالميا وأفريقيا.

المقاطعة
وأعلن الناشطون أنه اعتبارا من الجمعة 1 يوليو سيكون موعد انطلاق حملة المقاطعة من الساعة 6 للساعة10، ووضع الهواتف على وضع (طيران) والتوقف عن إجراء مكالمات أو استخدام الراوتر، أو تجديد باقة الإنترنت.
ويرجو الناشطون إلى أن الأربع ساعات تكون عظة للشركات وللدولة من أجل توفير "إنترنت غير محدود في مصر".
واعتبر الصحفي فتحي أبو حطب عبر (@fmhatab) أن  #إنترنت_غير_محدود_في_مصر يمثل مطالب التغيير الجديدة  وأنه من أقوى المطالب المجتمعية وأكثرها نضجا ووعيا، ويعلم المطالبون بتحرير الإنترنت أنها معيار مهم لجودة الحياة ووسيلة للعمل والتعليم والترفيه وهي عفريت التغيير الذي حضر ولا تستطيع أي دولة صرفه الآن".
وأشار إلى أنها "مطالب مشروعة للمستهلكين  من حق مستهلكي أي خدمة أن يطالبوا بتحسين جودتها وتوفيرها بأسعار أفضل، وأن شركات الإنترنت تحقق أرباحا كبيرة وهو ما يجعل المطالبات ب #إنترنت_غير_محدود_فى_مصر  منطقية وعادلة ".
وتابع "استغلال مستخدمي الإنترنت في مصر يجب أن يتوقف كفاية جشع واحتكار".
 

 

لو متعرفش الكارثة الحقيقية اللي احنا فيها ، فحابب أقولك مصر تعتبر في المركز ال92 عالمياً من 181 دولة في سرعة الانترنت، الكارثة ان دولة افريقية زي غانا في المركز ال78 سابقاك بمراحل جنوب افريقيا في ال82، مدغشقر يا مؤمن في ال88، ويجي يقولك الاول في افريقيا#انترنت_غير_محدود_فى_مصر

— KërRø (@KerRo08) June 30, 2022

 

وأضاف فارس جمال على فيسبوك "الناس اللي بتقول إن "النت لو بقا إنلمتيد ، الكل هيوزع ويفتح للشارع كله ، أحب أقولك أنا لما كنت في السعودية كان النظام أن أنت ليك عدد جيجات معينة في اليوم مثلا 60 ولو خلصتهم السرعه بتقل ل 2  ميجا ، بمعنى أنك لو فتحت للشارع زي ما بتقول ، معناه أنك مش هتستمع بالنت أصلا ".
وأضاف حساب (De S HA) على فيسبوك "ياريت كل شخص يشوف مع نفسه النت بيخلص عنده في كام يوم ويضطر أنه يقعد من غير نت لآخر الشهر أو إنه يشحن باقة إضافية علشان يكمل الشهر ، طب وأنت مع نفسك مش فلوس الباقة الإضافية  أنت محتاجها ، أنا بتكلم على حقيقة إحنا في زمن الإنترنت".
وأضاف "النهاردة في أهالي كتير غلابة، مش معاهم تمن باقات النت الخاصة بالشركات بس بيطروا أنهم يتسلفوا علشان يشحنوا باقة النت اللي كل حاجة بقت من خلالها حاليا بقي كل حاجة معتمدة على النت سواء تعليم أو تقيم ملفات وأوراق حتى في فترة الفيروس بقي الناس بتكشف من خلال الإنترنت".
وكتب منير سامي (Monier Sami) ، "الناس انتفضت والكل بيتكلم على مشاكل الباقة متوقفوش ياجماعة زي ما الراجل ده  بيقول السوشيال ميديا قوة لا يستهان بها إحنا قدها يا وحوش لحد ما الكوتة ما تنتهي  هنفلسكم".
 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=pfbid028EzaCM7HdgMELMfoyMzyGosApD1GHrPMzW3BWitbkKpepW8MyGqnhWwmbYdYBkewl&id=100014107779149

وعبر هاشتاج #هنفلسكم أشار عبدالله السيد (@abdallahsayed53) إلى أنه "في ظل أن العالم كله أصبح رقميا ومتقدما في المجال التكنولوجي اللي وجود الإنترنت الفضائي أن هنا دول أقل من مصر في الإمكانيات ومع ذلك متفوقة عليها عالميا من حيث النت وسرعة النت ، وكمان غير المحدودة المفاجاة أن الدول دي أفريقيا مدغشقر و الكاميرون و جنوب أفريقيا ".
 

 

انا مش هجدد الباقة الشهر الجاي الهو بكرة
ولا هشحن علي الموبايل #هنفلسكم
وداعاً للاحتكار و الاستغلال
لو وصلت اني مش هستخدم نت لمدة شهر هعمل كده #انترنت_غير_محدود_في_مصر

— 🎬🔥🇪🇬Firoo (@sharraa3) June 30, 2022

 

Facebook Comments