قال تقرير أعدته مؤسسة «هنلي» أن 880 مصريا (مالتي مليونير) يمتلك كل واحد منهم أكثر من 10ملايين دولار، وهناك 57 شخصا في مصر (سنتي مليونير) يمتلك كل واحد منهم أكثر من 100مليون دولار، و16,900 مليونيرا (مليون لـ 9 مليون دولار) و7 أشخاص مصريين يمتلك أكثر من مليار دولار، واحتلت بهم مصر المركز الأول على مستوى إفريقيا.
واحتلت مصر المرتبة الثانية في عدد الأثرياء بإفريقيا بثروات تقدر بنحو 307 مليارات دولار، طبقا لمؤسسة هنلي.

وتهتم مؤسسة "هنلي آند پارتنرز"  بعدد المليونيرات بالدولار والمالتي ميليونيرات والمليارديرات في مصر ودول أفريقيا.
وأشار التقرير إلى أن مجمل الثروات الخاصة في مصر 307 مليار دولار.

الأرقام دي مش كبيرة في بلد سكانه 100 مليون،  وأوضح التقرير أن نسبة المليونيرات وما فوق في مصر هي حوالي 1 من كل 5,000 مواطن، بينما جنوب أفريقيا عندها مليونير من كل 1,400 مواطن.
واحتلت جنوب إفريقيا المركز الأول في عدد الأثرياء، والتي تخطت قيمة الثروات بها 651 مليار دولار، لكن لديها 5 مليارديرات فقط.

نائب برلماني
النائب محمد الصمودي عضو لجنة الزراعة والأمن الغذائي ببرلمان السيسي، تقدم بطلب إحاطة موجه لرئيس المجلس حنفي جبالي، موجهه لرئيس البنك المركزي وذلك بشأن تقرير لأحد المؤسسات الدولية تدعي “ هنلي” والذي يفيد بوجود 17 ألف شخص يمتلك كل منهم مليون دولار فأكثر.
وقال الصمودي إن "الطلب حرص منه على تفعيل الدور المجتمعي لهذه الفئة سواء تضمنت رجال أعمال أو غيرها من الأشخاص، في ظل الظروف الاقتصادية التي تعيشها الدولة إثر جائحة كورونا والأزمة الروسية الأوكرانية ، مما يتطلب عليهم دعم الدولة في الفترة الراهنة".

وقال الباحث جمال النشار تعليقا على أرقام الثروات في مصر "يعني لو رصينا البازل العسولة ده هتلاقي حضرتك إيه بقى؟ إن 307 مليار دولار  في إيد 17,052 شخصا فقط، لاحظ أن التقرير بالدولار يطلعوا كام دول بالمصري؟ بعد التقريب ولتفادي أي جلطات من الأصفار 5.7 تريليون جنيه مصري، الرقم ده مع 17,052 إنسان من إجمالي 106 مليون نسمة، يعني 1% اللي هو مليون ونص شخص تقريبا ده يعتبر رقم بعيد جدا ، يعني يطلعوا مثلا 1.25٪ من الواحد في المية ، أنت فاهم كويس؟ ماشي".

السابع عالميا
واستعاد الباحث أيمن مهتدي عنوان لجريدة الأهرام قبل 3 سنوات يقول "اقتصاد مصر السابع عالميا ب8200 ملياردولار عام 2030" وعلق أن عنوان الأهرام يعني أن اقتصاد مصر حاليا قوامه 250 مليار دولار، يعني الناتج القومي يعادل 250 ملياراطبقا لبيانات البنك الدولي، ومعنى هذا أن ناتجنا القومي سيتضاعف 33 مرة خلال الثمانية أعوام القادمة ليصل إلى 8300 مليار عام 2030، وأننا سوف نسبق اليابان وروسيا وانجلترا وفرنسا وإسرائيل  وتركيا وكل دول أمريكا اللاتينية وكذلك دول الخليج البترولية".
وأوضح أن الخبر يعني بالسخرية المصرية "أن نبوءة الأخ طارق عامر محافظ البنك المركزي وصديقه سعادة اللواء فاروق المقرحي سوف تتحقق، وأن الدولار سيكون ب4 جنيهات".
واعتبر أن الرخاء الذي تعيشه القلة لا ينفي أن بشاير هذا  الرخاء اليوم بعد وصول سعر الدولار ل ١٩ جنيها وطبق البيض تخطى ٨٠ جنيها وكيلو اللحمة ٢٠٠ جنيه وباقي السلع حدث ولا حرج  والقادم أفضل".
وساخرا توجه للمصريين برسالة "عزيزي المواطن  اقرأ وشاهد أعلام بلدك حبيبتك مصر وابتسم في ثقة  وانظر للمستقبل بعين المليونير المتفائل  و سيبك بقى من بطاقة التموين ، وأزمة توفير السلع الأساسية لأسرتك وفضيحة تسريب امتحانات الثانوية العامة ولا تهتم بجريمة القاضي قاتل زوجته ومن أين أتى بكل هذه الثروة وهو في النهاية موظف في الدولة ولا الهدف من بناء مسجد في العاصمة الإدارية بسعة ١٣٧ ألف مصل بتكلفة تقارب المليار جنيه في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلد ولا أى من مشاكل البلد الحالية لأنها بمثابة سحابة صيف".

Facebook Comments