Members of the Palestinian Islamic Jihad movement march during a military parade in Gaza City on October 4, 2018. / AFP PHOTO / Anas BABA

كشف موقع "ميدل إيست آي" أن حركة الجهاد الإسلامي غاضبة بشدة تجاه جهاز مخابرات السيسي بسبب الدور الذي لعبته القاهرة في الساعات التي سبقت قصف إسرائيل لغزة.

وبحسب تقرير نشره الموقع، فقبل أربع ساعات من بدء إسرائيل قصف قطاع غزة يوم الجمعة، قال وسطاء مصريون لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن إسرائيل لا تبحث عن تصعيد، وسترد "بشكل إيجابي" على طلب إطلاق سراح اثنين من أعضاء الجهاد الإسلامي في فلسطين من السجن. ومن شأن اجتماع لمجلس الوزراء الإسرائيلي سيعقد يوم الأحد أن يعلن عن ذلك باعتباره انفراجة في المفاوضات، حسبما ورد في التقارير التي أبلغت بها الحركة.

وتم نقل التأكيدات إلى عضو بارز في المكتب السياسي للجهاد الإسلامي في فلسطين من قبل الوسيط المصري العميد أحمد عبد الخالق ظهر يوم الجمعة بالتوقيت المحلي، قبل أربع ساعات وعشرين دقيقة من الغارة الجوية الإسرائيلية الأولى التي ضربت قطاع غزة، وفقا لما ذكرته مصادر مقربة من الجهاد الإسلامي في فلسطين لموقع ميدل إيست آي.

في أول سرد مفصل للمفاوضات التي سبقت الهجوم الإسرائيلي الأخير على غزة، يمكن لموقع "ميدل إيست آي" أن يكشف أن هناك الآن "غضبا كبيرا" تجاه أجهزة الاستخبارات المصرية من الجهاد الإسلامي في فلسطين بسبب الدور الذي لعبته القاهرة في الساعات التي سبقت إطلاق إسرائيل أحدث حملة قصف لها.

وقال مصدر فلسطيني رفيع المستوى مقرب من الجهاد الإسلامي في فلسطين لموقع ميدل إيست آي "يعتقد [الجهاد الإسلامي في فلسطين] أنهم تعرضوا للخيانة من قبل المصريين وأنهم كانوا جزءا من اللعبة – لجعلهم يشعرون بالاسترخاء والأمان قبل وقوع الضربات الجوية مباشرة".

وأضاف "هناك الكثير من الغضب والتوتر داخل الجهاد الإسلامي بسبب دور الوساطة المصرية، لأنهم يعتبرون أن المصريين قدموا لهم معلومات وتلميحات مضللة قبل الضربات الجوية مباشرة. ونتيجة لهذه المعلومات، ارتاح الجهاد الإسلامي ولم يكن مستعدا للضربات الجوية".

وقالت مصادر مقربة من الجهاد الإسلامي في فلسطين لموقع ميدل إيست آي إن عبد الخالق أخبر خالد البطش، وهو عضو بارز في المكتب السياسي للجهاد الإسلامي في فلسطين، بشكل غير صحيح، أنه كان هناك "انفراجة" في المفاوضات غير المباشرة.

وورد أن عملاء المخابرات الإسرائيلية نقلوا الرسالة التالية إلى الجهاد الإسلامي في فلسطين من خلال المخابرات المصرية: "نريد إنهاء هذا التصعيد. أمهلونا حتى يوم الأحد ونحن نحثهم [القادة السياسيين الإسرائيليين] على الموافقة".

ما الذي أثار الاضطرابات؟

تصاعدت التوترات في أوائل الأسبوع الماضي عندما اعتقلت القوات الإسرائيلية بسام السعدي، وهو قيادي بارز في الجهاد الإسلامي في فلسطين، في الضفة الغربية المحتلة.

واعتقل السعدي في أعقاب مداهمة إسرائيلية في مدينة جنين، قتل خلالها مراهق فلسطيني.

"عندما ألقي القبض على الشيخ [السعدي]، كان هناك بعض النقاش في غزة حول ما إذا كان يجب الانتقام. كانت الطريقة التي اعتقل بها مهينة، مما أثار بعض الغضب. على الفور حاول المصريون تهدئة الوضع"، قال مصدر مطلع على المفاوضات لموقع ميدل إيست آي.

"الرجل الذي فعل ذلك كان العميد. ونقل رسائل مفادها أن الشاباك (وكالة الاستخبارات الداخلية الإسرائيلية) غير مهتم بالتصعيد".

ووفقا لمصدر مقرب من الجهاد الإسلامي في فلسطين، طلبت الحركة من المخابرات المصرية، وحصلت عليها لاحقا، تصوير تأكيدات بسلامة السعدي الجسدية. وقال مصدر الجهاد الإسلامي في فلسطين "تم اعتبار هذا علامة جيدة".

ثم طالب الجهاد الإسلامي في فلسطين بالإفراج عن كل من السعدي والأسير خليل عواودة، الذي رفض الطعام لأكثر من 150 يوما في محاولة للفت الانتباه إلى اعتقاله من قبل إسرائيل دون محاكمة أو تهمة.

وكانت المخابرات المصرية قد أبلغت الجهاد الإسلامي في فلسطين أن الشاباك "يتعامل بشكل إيجابي" مع الطلبات، وأنه حريص جدا على تخفيف التوترات. وقالوا أيضا إنهم يضغطون على مجلس الوزراء الإسرائيلي للإفراج عن الرجلين.

دور قطر الأساسي

لكن يوم الجمعة، أبلغ عبد الخالق – الذي يدير وحدة المخابرات العامة المصرية، المسؤولة عن المفاوضات بين الفصائل الفلسطينية التي تتخذ من غزة مقرا لها والمخابرات الإسرائيلية، والذي يرأس بشكل روتيني وفودا من حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين في القاهرة – البطش عن انفراجة، سيتم الإعلان عنها في اجتماع الحكومة الإسرائيلية المعتاد يوم الأحد.

ثم، بعد أربع ساعات فقط، بدأت إسرائيل بقصف قطاع غزة، مما أسفر عن مقتل تيسير الجعبري، قائد الفرقة الشمالية من سرايا القدس، الجناح العسكري للجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى جانب تسعة آخرين على الأقل، بمن فيهم طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات.

ومع انهمار الغارات الجوية على غزة لليوم الثاني، استهدف خالد منصور، القيادي في الجهاد الإسلامي في فلسطين في جنوب غزة، وقتل في غارة جوية إسرائيلية. وكان منصور مندوبا في محادثات الجهاد الإسلامي في فلسطين في القاهرة.

وقال الجيش الإسرائيلي يوم السبت إنه اعتقل ما لا يقل عن 19 عضوا في الجهاد الإسلامي في فلسطين في الضفة الغربية المحتلة. وأدت الضربات الجوية المستهدفة وسلسلة الاعتقالات إلى تمزق العلاقات بين الجهاد الإسلامي في فلسطين والمخابرات المصرية، حيث رفض زياد النخالة، رئيس الجهاد الإسلامي في فلسطين، تلقي مكالمات من المخابرات المصرية، وفقا لما ذكرته مصادر مقربة من الجهاد الإسلامي في فلسطين لموقع ميدل إيست آي.

وكان الجانبان في السابق قريبين جدا، حيث توسط الجهاد الإسلامي في فلسطين بين المخابرات المصرية وحماس.

وقد تجلى الغضب تجاه المصريين في وقت سابق من هذا الأسبوع عندما تحدث نخالة في مؤتمر صحفي في العاصمة الإيرانية طهران.

وأشاد نخالة بالدعم الذي تلقاه من إيران والعراق ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، لكنه فشل بشكل ملحوظ في ذكر الدور الذي لعبته مصر. كما شكر شبكة الجزيرة الإعلامية المملوكة لقطر على تغطيتها المستمرة للهجوم على غزة.

وورد أن مصريين احتجوا وقالوا للجهاد الإسلامي في فلسطين إنهم لا يستطيعون فهم سبب الإشادة بدور الدوحة وتجاهل جهود القاهرة لتهدئة التوترات.

خطر المزيد من العنف

وفي أعقاب وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه مصر يوم الأحد – بمساعدة من الأمم المتحدة وقطر – أبلغ الجهاد الإسلامي في فلسطين من خلال المخابرات المصرية أنه سيوقف الهجمات الصاروخية في أعقاب تعهد إسرائيل بالإفراج عن السعدي والعواودة.

ومع ذلك، تحطم هذا عندما استبعد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إطلاق سراح السعدي.

قال غانتس للقناة 12 الإسرائيلية "تم اعتقال السعدي بشكل مبرر وأنا لست على دراية بوعد بإطلاق سراح الإرهابيين".

وأضاف "لا أريد أن أعد ببساطة بأنه لن يتم إطلاق سراحهم. نحن لا نحتجز الناس في السجن من أجل لا شيء".

وفي محاولة لإصلاح العلاقات مع الجهاد الإسلامي في فلسطين في أعقاب الهجوم الإسرائيلي، وعدت مصر بإرسال "وفد كبير" إلى إسرائيل لضمان إطلاق سراح عواودة.

وفي الوقت نفسه، يهدد الجهاد الإسلامي في فلسطين باستئناف العمل العسكري، وقال مصدر مقرب من الجهاد الإسلامي في فلسطين لموقع ميدل إيست آي: "يهدد الجهاد الإسلامي في فلسطين بالعودة إلى التصعيد إذا لم يكن هناك تقدم".

وطلب موقع "ميدل إيست آي" من السفارة المصرية في لندن والجيش الإسرائيلي التعليق لكنه لم يتلق ردا حتى وقت النشر.

https://www.middleeasteye.net/news/palestine-islamic-jihad-angry-egypt-betrayal-gaza-raid

Facebook Comments