تصدر هاشتاج #البنك_المركزي مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" وهاشتاجات مصاحبة منها؛ #المركزي_المصري بمناسبة اجتماع البنك المركزي الذي استمر حتى مغرب أمس الخميس، وتبعه رفع نسبة الاحتياطي الإلزامي للبنوك إلى 18% مقابل 14% من الودائع أقل من 3 أعوام، مع الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير عند 11.25% للإيداع و12.25% للإقراض، وسط توقع الناشطين ألا يستمر الإبقاء على تثبيت سعر الفائدة المتحقق للمرة الثالثة على التوالي من قرار من اجتماع اللجنة النقدية للبنك.
ويبدو أن قيادة البنك المركزي المصري استطلعت آراء الخبراء الحقيقيين ومنهم د. محمود وهبة المقيم بنيويورك الذي نصح عبر @MahmoudNYC -مع رفع الفيدرالي الأميركي الفائدة للمرة الخامسة- كتالي "البنك المركزي لا تخفض أو تعوّم الجنيه غدا  لتحصل على قرض صندوق النقد ، فالقرض لن يحل الأزمة  وسيعقدها ويزيد المعاناة".

 

 

#البنك_المركزي
#الجنيه_المصري
بتضييع قيمة عملة بلدك ، فأنت بهذا تضر شعبك ومحدودي الدخل، بل تمنح الفرصة لأي مستورد أجنبي صايع ليشتري منتجات بلدك الزراعية كلها بحفنة دولارات فقط،
هذا ليس استثمارا، هذا ببساطة تجويع لعامة الشعب محدودي الدخل
هل نجوّع شعبنا من أجل حفنة دولارات؟

مش عايز متابعة  @hamdyso66833332  September 22, 2022

 

 

وقال نينجا (@EgyptianNinja15) "#البنك_المركزي_المصري يعلن #تثبيت_الفايدة ،  ده معناه أنه وصل لقناعة أنه مهما رفع مفيش استثمار جاي ولا ودائع مهما رفع وإن الاقتصاد المصري سمعته جابت جاز ، ولا طائل مهما عمل وإن #الدولار هيأخد #الجنيه_المصري فوق #سطح_الواد_حمادة ، الله يلطف على #مصر من اللي جاي".
 

 

٩٠٪ من الشعب المصري لن يذهب للعاصمة الإدارية ولم يشاهد طائرة الرئاسة غير في الصور والتليفزيون ورغم ذلك سيدفع ثمنهم من قوته #البنك_المركزي

عبد الحكيم عبدالعظيم (@kemo201011) September 22, 2022

 

وأوضحت ياسمين سليم (@yasmeensleim) أن "الاحتياطي الإلزامي  هو نسبة من إجمالي ودائع العملاء بالبنوك ، سواء بالعملات المحلية أو الأجنبية بيفرضها البنك المركزي على البنوك لإيداعها عنده من غير ما يأخدوا عائدا  مقابلها".
وأن الهدف من  فرض احتياطي إلزامي على ودائع البنوك هو  "حجز جزء من الودائع عند المركزي، بما يضمن عدم تعرض البنك المودع للاحتياطي لأي مخاطر في حالة حدوث سحب جماعي من العملاء لودائعهم منه.".
والاحتياطي الإلزامي  الذي رفعه حسن عبدالله محافظ البنك المركزي هو أيضا رفع للفائدة بشكل غير مباشر ، فأوضحت أن  المركزي أحيانا بيستخدم الاحتياطي الإلزامي كإحدى أدوات السياسة النقدية  للتدخل في السوق عن طريق سحب أو زيادة السيولة علشان يأثر على معدلات التضخم، لأن كل لما زادت السيولة – الفلوس في السوق- ارتفع الطلب على السلع ، وبالتالي الأسعار تزيد يعني زيادة التضخم، والعكس".

 

 

بنك بي إن بي باريبا الفرنسي كان من ضمن بنوك الاستثمار القليلة التي توقعت تثبيت سعر الفائدة في مصر ، وأرجع ده بأن الزيادة مش هتكون مجدية لعودة استثمارات الأجانب في أدوات الدين المصرية أو خفض التضخم المرتفع في مصر
البنك بيتوقع أن المركزي المصري هيرفع الفائدة في نوفمبر الجاي

— Yasmine (@yasmeensleim) September 22, 2022

رفع أمريكي 
وعن الارتباط غير المبرر من حيث المبدأ بين الفيدرالي الأميركي والبنوك العربية ومنها مصر تناول العثمان ذلك بقوله عبر (@Lawyer_AOthman، "  .. الأمريكي مش ملزم يرفع الفائدة ، معدلات الأجور عنده عالية وتستحمل أضعاف الأسعار الحالية، هو رفع الفائدةعلشان  يخلص على عملات الدول اللي عايشة وبتأكل من كل طبق ، وبالتالي يحصل فيها اضطرابات، منها تتقتل فيها القوة الشرائية وبالتالي يتتنهي الطلب على المنتجات الصينية".
وأضاف "ومنها يزيد الطلب على الدولار والسلاح الخفيف والمتوسط في مناطق الاضطرابات ودا معناه سيادة سياسية أكثر للأمريكان تعوض فيه نقص السيادة الرهيب اللي حصل أيام ترامب لحساب روسيا والصين، كل زيادة لسعر الفائدة هو قلم للصين وهلاك للي عايشين في البالوظة".

 

الأخ أبوهشيمة بيدعو الدولة لجمع ذهب المصريات والاحتفاظ به في البنك المركزي  لزيادة الغطاء الذهبي 
اقتراح يمس حق الملكية الخاصة من عضو برلمان،كان جديرا به بدلا من تجريد المواطن من ممتلكاته، البدء بمليارات رجال الأعمال اللقيطة مجهولة المصدر والتي تمول زيجاته ونزواته الشخصية !

الكــ💪ــبير أوي أوي 〰️🔱 (@big_awy) September 22, 2022

الرفع الاضطراري

 

وتناول حساب بعنوان مالكوم إكس (@MalcomX56797032) ما يفكر به أعضاء اللجنة النقدية بالبنك المركزي التي قررت تثبيت سعر الفائدة "لما يزيد التضخم يعني بترتفع الأسعار، البنك المركزي بيرفع سعر الفايدة على الجنيه، مشيرا إلى أن ارتفاع سعر الفائدة يشجع الناس تحوّش وتحط فلوسها في البنك، واللي معاه دولار يغيره لجنيه ويحطه في البنك، فترتفع قيمة الجنيه أمام الدولار".
وأردف "الناس لما تحوش وتحط فلوسها في البنك دا بيقلل السيولة والقدرة الشرائية فبيخفض أسعار السلع ،  من ناحية تانية الناس اللي بتستلف من البنك هيزيد عليها فوايد القرض اللي عايزة تأخده، وده هيقلل من القروض وبرضه هيقلل من القدرة الشرائية ويخفض الأسعار".
وعن ذلك الوضع في مصر، نفى أن يتحقق ذلك لسببين "
1- سعر الدولار مش حقيقي، وستستمر الناس في الاحتفاظ بالدهب والدولار اللي معاها خاصة بعد رفع سعر الفايدة على الدولار.
2- ارتفاع الأسعار له أسباب تانية، منها طبع الفلوس بدون غطاء والقيود على الإستيراد، هنا ييجي التفكير في مصيبة تانية، تعويم الجنيه بشكل كامل أو جزئي".
وقال إن "تعويم الجنيه فعلا هيشجع الناس على بيع الدولار اللي معاها، وينعش الاستثمار ويقدر يفتح الاستيراد لأن المستورد هيأخذ الدولار بسعره الصح، فمفيش مشكلة عند الحكومة".
واستدرك أن "المشكلة أن المستورد لما هيأخذ الدولار بسعره الجديد هيزود الأسعار بنفس قيمة الزيادة أو أكتر طبعا، والجمارك هي كمان هتزيد لأن سعر الدولار الجمركي هو كمان هيزيد وده هيزود الأسعار أكتر، وسعر الوقود هيزيد لأن الوقود هو كمان مستورد، ودا هيرفع أسعار جميع السلع والخدمات، والناس لما هتلاقي كل حاجة زادت ومش عارفة تعيش هي كمان هترفع أسعار شغلها وخدماتها.

Facebook Comments