تفاعل الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع إعلان حكومة السيسي إنشاء مدينة ترفيهية بمليارات الجنيهات في إصرار من السفيه على الاستمرار في سفاهته على الرغم من الأزمة الاقتصادية الحادة التي تمر بها مصر، وعلى الرغم من مشكلة الديون التي ينبغي على القاهرة سدادها قبل موعدها.
وأعلنت شركة العاصمة الإدارية عن طرح مدينة ترفيهية متكاملة بمساحة 155 فدانا، وبتكلفة 50 مليار جنيه (2.5 مليار دولار).
وقال طارق المهدوي على فيسبوك "مدينة ترفيهية بتكلفة 2.5 مليار دولار يعني 50 مليار جنيه مصري، أنا مش ضد الترفيه لكن كده إنفاق سفيه لإنه ضد أولويات بلدي".
أما علي توفيق على فيسبوك فكتب "المدينة الترفيهية الأضخم في أفريقيا بالعاصمة الإدارية بتكلفة 2.5 مليار دولار، في أزمة اقتصادية ومالية هي الأسوأ في تاريخنا المعاصر، من حقنا أن نعرف
١-كيف سيتم تمويلها ؟
٢- كم من الشعب المصري  سيقدرون على الترفيه فيها ؟
٣- كم سيتكلف زيارة يوم واحد  لأسرة مصرية من ال 106 مليون ، بخلاف المليون الأثرياء ؟
٤- أين هذه المدينة الترفيهية من أولويات نص عليها الدستور من التعليم والصحة والبحث العلمي؟

وتقع المدينة الترفيهية بتقاطع الطريق الدائري الإقليمي مع طريق العين السخنة جنوب العاصمة الإدارية، وتبعد 50 كيلو مترا عن مدينة ومنتجعات الجلالة الساحلية، وتبعد 80 كيلو مترا عن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وتبعد نحو 30 كيلو مترا عن القاهرة.

وعلى تويتر كتب (باش كاتب تويتر) بحساب (@kymoo1o)، "مدينة ترفيهية وبنشحت من طوب الأرض".
وغردت زوزو "وقال عاملين مدينة ترفيهية ياخويا جوه وبره فرشتلك وأنت مايل وإيه يعدلك، #عمرنا_اللي_ضيعتوه".
وأضافت عبر (@zozoMAlqrywy) "عاوز يعمل مدينة ترفيهية هو إحنا عارفين نعيش علشان نترفه إلهي تتفضح فضيحة اللحمة في السوق يامايل".

 

ده مرار طافح
بيشحت علشان مدينه ترفيهيه والشعب يكون مات من الجوع
بيهيأ الارض لاخواله لاحتلالها وبها كل المرافق من دم الشعب

شعاع الحريه🌟🥀🌿იმედის სხივი🌷 (@Lolly_Mr242mr) September 28, 2022

تغيير مفهوم الترفيه!

ويعد المشروع تاسع مشاريع شركة بيراميدز المصرية بالعاصمة الجديدة تسعى من خلالها الشركة تغيير مفهوم عالم الترفيه بمصر من خلال تجمع "متحف للضوء – متحف للشمع – متحف الأوهام للخداع البصري – متحف الفضاء – متحف الحيوانات المحلية – مسرح مفتوح – مسرح هولوجرام لحفلات الهولوجرام – منطقة العالم الافتراضي – ساحة لعروض الضوء – إكواريوم – قاعة تزحلق على الجليد – منطقة انعدام الجاذبية – منطقة تسلق – منطقة سباقات السيارات – مجمع للسينمات – نافورة راقصة – مطاعم معلقة – ماجيك لاند ملاهي للأطفال – نادي صحي – سوق متعدد الثقافات ، و ذلك بخلاف عشرات المطاعم و البازارات و الكافيهات و دور الأزياء المصرية و العالمية".
 

 

#مش_دافعين
في ظل ما انت قاعد مش عارف تدبر مصاريف او تسدد ديونك او تسدد فواتيرك #السيسي بيبني مدينة ترفيهية بس مش عشانة عشان #مصر
وتحيا ماسر 6 مرات
الوطنية للفقراء
الوطن للاغنياء
الصب في مصلحة الشعب
والمدينة الترفيهة في #العاصمة_الإدارية للنظام ومؤيدينة

— MIDO (@A7medUnited) September 28, 2022

 

محاولات التغطية على فشل "الإدارية"
ورأى مراقبون أن السيسي طرح إنشاء المدينة الترفيهية وعلى الرغم من الحالة التي تعاني منها مصر، وهروب رؤوس الأموال الأجنبية، وتعرض البلد للإفلاس وفقا للتقارير الدولية، والمعاناة من أزمة تضخم حادة، للهروب من فشل افتتاح مؤجل منذ سنوات للعاصمة الإدارية الجديدة والتي كلفت ميزانية مصر حتى الآن أكثر من 60 مليار دولار، والأنكى من ذلك أنه يقيم مدينة ترفيهية عالمية تكلف ميزانية مصر 2.5 مليار دولار!
وقال موقع المونيتور إن  "حكومة السيسي تعاني حاليا من ندرة الاحتياطيات الأجنبية، وأدى تراجع مصادر العملة الصعبة، بما بذلك تدفق السياح الروسي والأوكراني وخروج الاستثمار الأجنبي بأدوات الدين المصرية، مما دفع الحكومة للتفكير بتأجيل افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة وبعض المشروعات الأخرى.
وفي أغسطس الماضي استقال رئيس شركة العاصمة ونائبة العسكريين اللواء أحمد زكي عابدين والعقيد محمد عبداللطيف، حيث قال مصدر مطلع على ملف العاصمة الإدارية بوزارة الإسكان، إن "استقالة رئيس العاصمة الإدارية ، اللواء أحمد زكي عابدين، وراءها مجموعة من القرارات الخاطئة، شملت أحياء كاملة، ومولات تجارية ضخمة، وتسبب في خسائر مالية كبيرة".
ووصفت مجلة ’’الإيكونوميست’’ العاصمة الإدارية في مصر ب’’فيل في الصحراء’’ وقالت إن "الأشخاص الذين من المفترض أن يعيشوا هناك قد لا يكونون قادرين على تحمل تكلفتها".
 https://economist.com/middle-east-and-africa/2019/01/26/egypt-prepares-to-open-its-grand-new-capital

 

Facebook Comments