أثار رفض اتحاد نقابات المهن الطبية برئاسة الدكتور حسين خيري نقيب الأطباء لعقد جمعية عمومية طارئة انتقادات من جانب الأطباء والصيادلة، معربين عن أسفهم لهذا الموقف غير المبرر من جانب الاتحاد

وقال الأطباء إن  "الجمعية ليست موجهة ضد أحد ، وإنما تهدف إلى وقف صفقة الشراكة بين الاتحاد وشركة داف لحين عرض تفاصيل الصفقة وكل الدراسات حولها على الجمعية العمومية".    

وكشف الأطباء أن المبلغ الذي كان مطلوبا في البداية للشراكة بنسبة 24% هو 50 مليون جنيه من صندوق المعاشات، واتضح لاحقا أن إجمالي رأس مال الشركة 23 مليون جنيه ، أي أقل من نصف المساهمة المطلوبة من الاتحاد بما يشكك في إهدار أموال صندوق المعاشات.    

وحذروا من أن مجلس الاتحاد له سوابق تورط خلالها في صفقات بها شبهة إهدار مال عام، مثل شراء شقق مصيفية بالإسكندرية بـ21 مليون جنيه في عمارة بها الكثير من المخالفات الفنية، ودفع مبلغ 38 مليونا  في مبنى إداري بالعاصمة الإدارية مجاملة للسيسي ، والمبنى بعد سنة كاملة من دفع المبلغ كاش، مازال مجرد أرض فضاء .    

وشدد الأطباء على ضرورة أن يستجيب مجلس الاتحاد لعقد الجمعية ويتراجع عن إتمام صفقة ثارت حولها اعتراضات وشبهات كثيرة، وقالوا كفى إهدارا لأموال صندوق المعاشات .    

كان عدد من أعضاء اتحاد نقابات المهن الطبية قد تقدموا بتوقيعات لسكرتارية مجلس الاتحاد للمطالبة بعقد جمعية طارئة في أكتوبر المقبل .

وأكد الأعضاء أن التوقيعات تخطت النصاب القانوني المطلوب للاستثمار الآمن في أموال الاتحاد والتضامن مع نقابة الصيادلة للمطالبة برفع الحراسة عنها.    

 

اتحاد المهن الطبية

في المقابل أعلن اتحاد نقابات المهن الطبية رفضه لطلب عقد جمعية عمومية طارئة ، بزعم عدم اكتمال النصاب المطلوب قانونا لعقد الجمعية العمومية من الأعضاء المسددين للاشتراك .

وأكد الاتحاد في بيان له أنه بذلك يصبح الطلب المقدم غير مستوف للشروط المطلوبة لصحة الجمعية العمومية.  

وفي نفس الوقت أعلن الدعوة لعقد جمعية عمومية عادية، وقال الاتحاد إنه "تم الدعوة لعقد اجتماع جمعية عمومية يوم السبت الموافق 3 ديسمبر 2022".  

وقال الدكتور يوسف حمزة الأمين العام لاتحاد نقابات المهن الطبية، إن "مجلس الاتحاد قرر الدعوة لعقد جمعية عمومية لأعضاء الاتحاد من نقابات الأطباء البشريين، أطباء الأسنان، الصيادلة، الأطباء البيطريين، يوم السبت 3 ديسمبر 2022".

وأكد حمزة في تصريحات صحفية أنه تم مراجعة الطلب الـذي تقدم به عدد من أعضاء الجمعية العمومية لاتحاد نقابـات المهـن الطبيـة لعـقـد جمعية عمومية غير عاديـة للاتحاد، طبقا للقـانون رقـم13 لسـنة 1983 الخـاص بإنشـاء اتحاد نقابات المهن الطبية، مشيرا إلى أنه تبين عدم استيفاء الطلـب المقـدم للشـروط المطلوبـة قانونـا لصحـة عقد الجمعية العمومية غير العادية.

 

مراجعة الكشـوف

وأوضح أن الاتحاد راجع الموقعيـن عـلـى الكشـوف مـن كـل نـقابـة والمسـددين للاشتراكات، واتضح ما يلي:

1- عـدد أعضـاء نقابـة الأطبـاء البشـريين المـدرج أســماؤهم بالكشـوف المسـلمة 296 عضـوا والموقعيـن علـى الكشـوف 187 عضـوا منهـم 167 عضـوا مـسـددين للاشـتراك ، ليصبـح إجمالـي الأسـماء الصحيحـة الذيـن يـحـق لـهـم طـلـب عـقـد جمعيـة عموميـة غيـر عاديـة 167 عضـوا، ولابـد مـن قـيـام كل عضـو بـسـداد اشــتراك أخـر سـنة – طبقـا للقانون عام 2021 – ليكون له حق حضور الجمعية العمومية.

2- عـدد أعضـاء نقابـة الأطبـاء البيطرييـن المـدرج أسـمـاؤهم بالكشـوف المسلمة 244 عضـوا والموقعيـن عـلـى الـكشـوف 226 عضـوا منهــم 193 عضـوا مسـددين الاشـــتراك ، ليصبـح إجمالـي الأسـمـاء الصحيحـة الـذيـن يـحـق لـهـم طـلـب عـقـد جمعيـة عموميـة غـيـر عادية 193 عضوا.

3- عــدد أعـضـاء نقابـة أطبـاء الأســــنـان المــدرج أســـــماؤهم بالكشــوف المسلمة 183 عضـوا، والموقعيـن عـلـى الكشـوف 77 عضـوا منهـم 58 عضـوا مـسـدديـن الاشـــتراك ، ليصبـح إجمالـي الأسماء الصحيحة الذين يحق لهم المطالبة بعقد جمعية عمومية غير عادية 58 عضوا.

4- عــدد أعضـاء نقابـة الصيادلـة المـدرج أســـــماؤهم بالكشــوف المسلمة 308 أعضاء والموقعيـن عـلـى الكشـوف 63 عضـوا منهـم 40 عضـوا مـسـددين للاشتراك ، ليصبـح إجمالـي الأسماء الصحيحة الذين يحق لهم طلب عقد جمعية عمومية غير عادية 40 عضوا.

وأشار حمزة إلى أن إجمالـي الأعـداد المذكـــورة فـــي الطـلـب المســلم يبلـغ 1010 عضـو إلا أنـه بالحصر تبين أن صحته 1031 عضوا، مما يعني عـدم اكتمــال النصــاب المطلـوب قـانـونـا وقـدره 75 عضـوا فـي كـل من نقابتي أطباء الأسنان، ونقابة الصيادلة.

 

حجج شكلية

في المقابل انتقدت الدكتورة منى مينا، وكيلة نقابة الأطباء السابقة، رفض اتحاد نقابات المهن الطبية عقد جمعية عمومية طارئة ، مشيرة إلى أن نفس المجلس الذي بحث عن حجج شكلية لرفض عقد الجمعية الطارئة يدعو للجمعية العادية إلى معادها في مايو وبقالنا شهور بنطالب بها وهم مطنشين.  

وقالت د. منى مينا في تصريحات صحفية  "تفتكروا ليه الدعوة للجمعية؟ إلا لو كانت الجمعية كما طالب بها أكثر من 1000 طبيب وصيدلي لها بنود محددة يبدو أن هناك رغبة في تجنبها". 

وتساءلت ، هل هناك رغبة في التأجيل لشهر ديسمبر أي التأجيل ثلاثة شهور كاملة لصب الماء البارد على حماس الزملاء الراغبين في حماية فلوس معاشاتهم؟ . 

وأضافت د. منى مينا ، العجب العجاب هو اختيارهم ليوم سبت ليكون موعد عقد الجمعية العمومية العادية، علما بأن الجمعيات تكون دائما يوم جمعة لتسهيل حضور الأطباء والصيادلة، المرتبطين بعملهم يوم السبت، فهل المقصود هو تحديد موعد يعجز الأعضاء عن الحضور فيه؟. 

 

أموال المعاشات

وتابعت ، وصلنا رد الاتحاد، وتم استبعاد أعداد كبيرة من توقيعات الزملاء في نقابتي الصيادلة وأطباء الأسنان لأن الزملاء اللذين كتبوا أسماءهم بأيديهم لم يوقعوا في الهامش الأخير، رغم وجود كل بياناتهم، ورغم وجود تليفوناتهم لو هناك أي شك أو قلق ما كان العضو كتب اسمه بيده فعلا.  

وأعربت د. منى مينا عن اندهاشها من أن مجلس الاتحاد بعد أكثر من عامين من عدم عقد الجمعية العمومية العادية يلتمس هذه الحجة الشكلية، لعدم إجابة طلب أكثر من 1000 عضو لعقد الجمعية العمومية لهدف مفروض أنه هدف غير خلافي، وهو إقرار قواعد مستقرة وملزمة للاستثمار الآمن لأموال صندوق المعاشات .  

وأوضحت أن تلافي هذه الحجة الشكلية، هو شيء بسيط جدا، وسيتم تلافي أي حجج مهما كانت، والعدد البسيط الذي اعتبروه ناقصا سيتم استكماله سريعا، لأننا لن نتنازل عن عقد جمعية عمومية تضمن إيقاف نزيف الملايين من صندوق معاشاتنا>

Facebook Comments