مع بداية العام الدراسي، وقع العديد من الكوارث على عدة مستويات لكن أبرزها سقوط سور مدرسة على تلاميذ مدرسة بالمعتمدية – كرداسة بالجيزة، وهو ما أسفر عن وفاة طالبة وإصابة عدد من زملائها، بالإضافة إلى الزحام الذي ساد في عدد كبير من الفصول في ظل عدم بناء فصول أو مدارس جديدة؛ لدرجة وصول عدد تلاميذ فصل واحد بإحدى المدارس إلى 119 تلميذا!

وهي الصدمات التي أضيفت إلى ارتفاع المصروفات والكتب الخارجية والأدوات المدرسية وفرض الزي الموحد الذي كلف الأسر بمصاريف إضافية. 

سور المعتمدية 
توفيت طالبة بمدرسة المعتمدية الإعدادية للبنات بكرداسة محافظة الجيزة بعد سقوط جزء من سور السلم في أول أيام الدراسة، حيث لقيت الطالبة "ملك محمد محمد" مصرعها نتيجة سقوط درابزين سلم المدرسة صباح اليوم عليها؛ ما أسفر عن وفاتها في الحال وإصابة 13 من زملائها وزميلاتها.
وحظيت الحادثة باهتمام الرأي العام بعدما قرر "النائب العام" بالتحقيق في واقعة انهيار سور المدرسة.
وقال الحقوقي هيثم أبو خليل: "بداية العام الدراسي على سرير في مستشفى نتيجة الإهمال والفساد والغباء.. صور طالبات مدرسة المعتمدية الإعدادية المصابات بالمستشفى وإعلامهم القذر يقول إصابات طفيفة..‼️.. بثمن الطائرة الرئاسية الجديدة كان يمكن عمل صيانة لآلاف المدراس‼️".
وأضاف عبر (@haythamabokhal1) ، "صيانة للمدارس يا ظلمة بدل شراء طائرة رئاسية وعمل قصور رئاسية .. ممكن مدارس محترمة علشان مصر برضه مش لازم قصور ..‼️".

 

119 طالبا بالفصل
ورغم نفي وزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب ما تم تداوله بشكل موسع على منصات التواصل الاجتماعي عن وجود 119 طالب داخل أحد الفصول، وزعمها أنه تم تقليل كثافة الفصول الي الحد الأدنى من 65 الي 75 طالبا، ما اثبت أن كثافة قبل التداول كانت 119 وبعد التداول (الفضيحة) بات 75 طالبا وطالبة في حد لا يمكن تحمله أيضا.
وكان وزير تعليم الانقلاب السابق طارق شوقي اعترف بمشكلة كثافة الفصول وأشار إلى أن حل المشكلة يتكلف 100 مليار جنيه؛ إلا أن السيسي قرر على الفور تخصيص 370 مليارا لقطار (العين السخنة-العلمين) الذي يخدم فئة قليلة جدا من الشعب عوضا عن مشكلة زحام الفصول التي تمس كل بيت في مصر.
وتعتبر كثافة عدد الطلاب في الفصول الدراسية، إلى جانب المباني المدرسية، وآلية جدوى تطبيق الفصول الدراسية الثلاثة، واختبار القدرات والتحصيلي للمرحلة الثانوية، والرخصة المهنية للمعلمين، والاختبارات الدولية وآلية تطبيقها في المدارس، من أبرز الملفات التي كانت تنتظر تدخلا سريعا وخطة من وزير التعليم، بحسب المراقبين.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة بها قائمة تخطي عدد التلاميذ بها بأحد الفصول بمدرسة الشهيد عبدالله عيسوي التابعة لإدارة الخانكة التعليمية بمحافظة القليوبية، عدد 119 طالبًا وطالبة بفصل واحد بالمدرسة، وهو ما أثار حفيظتهم حول الكثافة العالية.
وفي تصريحات حديثة، قال وزير التعليم بحكومة السيسي رضا حجازي، إن "النقص في الفصول الدراسية يتجاوز حاليا 300 ألف فصل دراسي في كل أنحاء البلاد"، وفقًا لـ"إندبندنت عربية".

حرائق متزامنة
واندلع حريق عصر الأحد بأكاديمية السادات بالمعادي، وتمكنت قوات الحماية المدنية من السيطرة على حريق نشب داخل أكاديمية السادات للعلوم الإدارية، بالمعادي أسفر عن خسائر بالمبنى الجديد الملحق بالأكاديمية.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا ومقاطع فيديو لـ لحظة اندلاع الحريق، أظهرت ارتفاع ألسنة اللهب من داخل أحد المباني الخاصة بجامعة السادات، وتصاعد الأدخنة بكثافة.

ومن جهة أخرى نشب حريق بأحد المخازن التابعة لجامعة مصر، بسبب احتراق التكييفات نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح.

وعلى الفور انتقلت قوة من وحدة الحماية المدنية بالجيزة، وتبين اشتعال النيران في أحد المخازن، وجرى الدفع بسيارات الإطفاء إلى موقع الحادث، وفرض كردون أمني حول منطقة اندلاع النيران.

 

طفح مجاري مدرسة
وتداول النشطاء صورا لغرق فناء المدرسة الاعدادية بدمياط، بمياه الصرف، وسط استياء كبير بين أهالي طلاب مدرسة مدرسة الشوايحه الإعدادية بنين، بسبب تسرب مياه الصرف الصحي في فناء المدرسة في أول أيام العام الدراسي، متهمين المسؤولين بالتقاعس
وغاب أغلب الطلاب بعد أن تداول غرق المدرسة وعدم الاستعداد للعام الجديد بسبب توقف طلمبة الرفع بالمحطة رقم 3.
تأخر الكتب
وتأخر المدارس في تسليم الكتب بعد إشاعة ربطها مع دفع المصروفات التي تخطت ال250 جنيه لطلاب الابتدائي وقال مراقبون إن العام الدراسي الجديد هو الاختبار الأول للدكتور رضا حجازي، مؤملين أن تحل مشاكلهم في تسليم الكتب لأبنائهم وأيضًا مساعدتهم في تقسيط المصروفات الدراسية؛ لأنها تمثل عبئا كبيرًا عليهم خاصة بعد زيادتها إلى حوالي 600 جنيه للتلميذ الواحد، فما بالك بمن له ثلاثة أو أربعة تلاميذ في المراحل التعليمية المختلفة.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أن عدد أيام الدراسة خلال الفصل الدراسي الأول 98 يوما وذلك بعد حذف أيام الإجازات الرسمية، وينتهي العام الدراسي بالفصل الأول في يوم 26 يناير، وتبدأ إجازة منتصف العام من يوم السبت الموافق 28 من يناير 2023 حتى يوم الخميس الموافق 9 فبراير 2023، وفقًا لـ"مصراوي".

كما يشمل الفصل الدراسي الثاني 96 يوما ليكون موعد الانتهاء منه هو 1 يونيو لعام 2023، وتكون مواعيد امتحانات نهاية العام 2023، لصفوف النقل والشهادة الإعدادية يوم السبت 3 يونيو، أما الثانوية العامة في يوم 10 يونيو والدبلومات الفنية يوم 8 يوليو.

Facebook Comments