ترتفع حوادث الطرق في محافظات مصر بشكل لافت، وأحصت الصحف المحلية، التي لا ترصد غالبية الحوادث، ولا تهتم بالحوادث التي يموت فيها شخص أو اثنين، نحو 73 حالة وفاة إثر حادث طريق في نحو أسبوعين خلال الفترة من 4 إلى 20 نوفمبر الجاري، بين طريق الزعفرانة والفرافرة وطرق الصعيد الصحراوي والطرق الداخلية بين مراكز المدن، والتي لم تجدد منذ قرابة العقدين.
وقال تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إنه “في ٢٠١٤ أدت حوادث مصر المروعة إلى وفاة ٦٢٠٠ شخص ، وفي ٢٠٢١بعد شبكة الطرق التي دشنها السيسي صارت الوفيات ٧٦٠٠ شخص بزيادة قدرها ٢٠% بحسب بيانات حكومة السيسي وأجهزته”.

غير أن أذرع الانقلاب ومنهم إبراهيم عيسى علق على كثرة حوادث الطرق في الفترة الأخيرة، فزعم  أن مصر حققت طفرة كبيرة في تطوير الطرق، والحوادث سببها قلة وعي قائدي السيارات وليس الطريق ، القصة في البني آدم مش الطريق.

المحامية وعضو حزب الوسط نيفين ملك (@neveenmelek) قالت  “بالمناسبة في لقاء جمعني بزملاء من جميع أنحاء العالم، أخبرني أحدهم بحلمه وزوجته بزيارة مصر وبالطبع شجعته وقلت له “مصر أجمل بلاد العالم وهي أم الدنيا ، وبالتأكيد ستستمتع أنت وزوجتك بالرحلة،  وكان رده بسؤال وماذا عن حوادث الطرق ؟ سمعت من أصدقاء أنها كثيرة جدا، وهنا سكت عن الكلام”.

وبعد حادث في 20 نوفمبر بمصرع ١٢ مصريا في حادث سير مأساوي آخر بطريق الزعفرانة قرب الغردقة على البحر الأحمر.
علق الصحفي ومراسل قناة الجزيرة عبدالفتاح فايد قائلا عبر (@fayednet) “هو ثاني أسوأ حادث خلال أسبوعين بعد مصرع ٢٤ في سقوط حافلة بإحدى الترع بطريق القاهرة المنصورة، تحصد حوادث الطرق آلاف الأرواح سنويا وفقا لتقديرات شبه رسمية، رحمهم الله وتقبلهم شهداء وعجل بشفاء الجرحى”.
 

وأضاف المهندس والباحث أحمد مولانا (@amawlana84) “رغم مشاريع الطرق والكباري في مصر، فقد شهدت البلاد حوادث دامية خلال الأسبوع الأخير إذ توفي 14شخصا في حادث بالوادي الجديد ثم توفي أكثر من 20 شخصا في سقوط حافلة بترعة في الدقهلية، ثم توفي اليوم 12 شخصا في حادث سير بالبحر الأحمر، بإجمالي 46 شخصا في أسبوع، نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة”.
 

وأضاف الحقوقي أسامة رشدي (@OsamaRushdi) “في #اليوم_العالمي_للاحتفاء_بذكرى_ضحايا_الحوادث_المرورية_على_الطرق. تودع #مصر يوميا عشرات الضحايا في حوادث قتل جماعي بشعة تكشف تقصيرا كبيرا من السلطات في توفير عوامل الأمان على الطرق وسلامة المركبات. مما جعلنا في مقدمة دول العالم في الموت على الأسفلت، تهتمون فقط بالجباية #ارحل_يا_سيسي”.

خسارة مجمعة
 تقارير أشارت  ، أن مصر تخسر سنويا نحو 426 مليار جنيه بسبب حوادث الطرق في مصر، بحصيلة 13 ألف قتيل و80 ألف إصابة سنويا، بحسب تقارير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، تقدم نائب ببرلمان العسكر  محمد سعد الصمودي، بطلب إحاطة إلى المستشار حنفي جبالي رئيس المجلس، بشأن استمرار حوادث الطرق، والتي زادت معدلاتها في الآونة الأخيرة وحصدت أرواح 34 شخصا في 3 أيام.

وأضاف أنه “في السنوات الأخيرة زادت كفاءة الطرق بشكل كبير، فأصبح عدد الطرق المرصوفة وفقا لتقارير رسمية 101500 كيلو متر، من جملة الطرق المرصوفة والترابية على مستوى الجهورية المقدرة بـ 149900 كيلو متر، مع هذا التطور كان يفترض أن تقل عدد حوادث الطرق جراء تلك الزيادة، لكن ما حدث من تطور إيجابي في هذا الصدد، لا يترجم بشكل فعال عند النظر إلى إحصاءات الحوادث”.
 

وأشار إلى أن “أيام الأحد والخميس هي أكثر أيام الأسبوع  وقوعا للحوادث، اليوم الأول يشكل عطلة لدى الكثيرين، واليوم الثاني تشكل ليلته يوم العطلة الرسمي”.

وكعادتهم، أخلى النائب أي مسؤولية عن حكومة السيسي ، وتذرع أن السبب الرئيسي في حوادث الطرق يرجع إلى العنصر البشري، والذي يشكل وفقا لتقارير رسمية 78.01 % من عدد الحوادث.

 

Facebook Comments