أعلن صندوق النقد الدولي عن برنامج إصلاح طموح للاقتصاد المصري، لكن المحللين شككوا في فعاليته، بحسب تقرير نشره موقع "الجزيرة.نت".

وقال التقرير إن "العملة الوطنية فقدت ما يقرب من نصف قيمتها في أقل من عام، حيث وصلت إلى أدنى مستوى تاريخي عند 32 جنيها مصريا مقابل الدولار الأسبوع الماضي، قبل أن ترتد قليلا، كما ارتفع التضخم السنوي إلى أكثر من 20 في المائة ، وأصبحت محلات البقالة أكثر فراغا بشكل واضح، ولم تعد العديد من المنتجات المستوردة متوفرة ، وتضاعفت أسعار الأطعمة الأساسية ، مثل البيض وزيوت الطهي".

وأضاف التقرير أنه لا عجب أن انهيار الجنيه وارتفاع الأسعار هما حديث اليوم في مصر.

وقال زبون في أحد المقاهي الشعبية في القاهرة "البلاد في حالة سقوط حر" وفي السر، يشير العديد من المصريين بأصابع الاتهام إلى عبد الفتاح السيسي باعتباره مسؤولا عن الأزمة، وقد أدت الجهود المبذولة للتخفيف من حدة الحالة إلى تفاقم المشكلة، على الأقل مؤقتا.

وأضاف التقرير أن حكومة السيسي وافقت الأسبوع الماضي على الانتقال إلى سعر صرف مرن، وخصخصة الشركات المملوكة للدولة، وإبطاء الاستثمار العام في المشاريع الوطنية، حسبما أعلن صندوق النقد الدولي.

ويعد تعويم الجنيه، على وجه الخصوص، شرطا مهما لصفقة القرض التي تبلغ قيمتها 3 مليارات دولار والتي توصلت إليها سلطات الانقلاب مع صندوق النقد الدولي الشهر الماضي من أجل حل الأزمة الاقتصادية ونقص العملات الأجنبية.

وأوضح التقرير أن السيسي ألقى باللوم في الصعوبات الاقتصادية على حرب أوكرانيا، وفي الأسابيع التي تلت اندلاع الحرب، باع المستثمرون الأجانب أذون الخزانة المصرية، مما أدى إلى تدفق ما يقدر بنحو 20 مليار دولار إلى خارج البلاد.

ومن أجل الحفاظ على الدولارات، فرضت سلطات الانقلاب قيودا على الاستيراد، مما أضر بدوره بالصناعة المحلية التي تعتمد بشكل كبير على الاستيراد، كما فرضت البنوك قيودا رسمية على عمليات السحب والدفع بالعملات الأجنبية.

وأشار التقرير إلى أن المحللين يجادلون بأن حرب أوكرانيا كشفت فقط عن مشاكل هيكلية موجودة مسبقا في الاقتصاد المصري وأظهرت أن النموذج الاقتصادي غير مستدام.

ويعتقد المحلل والكاتب المقيم في برلين محمود سالم أن ربط البنك المركزي المصري بسعر الصرف، والحفاظ على قيمة الجنيه مرتفعة بشكل مصطنع، كان السبب الجذري للمشكلة.

وقال سالم لقناة الجزيرة "لقد رتبوا الأرقام لفترة طويلة جدا ، وإنه حتى عندما سمح البنك المركزي بتخفيض قيمة الجنيه، كانت عمليات خفض قيمة العملة خاضعة للرقابة، ولم يكن أي منها تخفيضا لقيمة العملة منذ مارس 2022 بشكل حقيقي."

وحتى لو انتقلت العملة إلى التعويم الحر، فإن المشاكل الاقتصادية في مصر لم تنته بعد.

ويأتي اشتراط صندوق النقد الدولي بأن تبطئ سلطات الانقلاب الاستثمارات العامة وخصخصة أصول الدولة في الوقت الذي تضخ فيه الدولة مليارات الدولارات في مشاريع البناء الضخمة، مثل العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة، وشراء الأسلحة من دول مثل ألمانيا وإيطاليا، وفي الوقت نفسه، تضاعف الدين الخارجي لمصر أربع مرات في العقد الماضي.

ووصف الخبير الاقتصادي وائل جمال من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية "فناكيش السيسي" بـ "الفيلة البيضاء". مضيفا أنهم "يأكلون المال ، لكن ليس لديهم قيمة حقيقية ، إنهم يجعلونك تبدو مجيدا ، لكنهم يدمرونك."

وفقا لجمال، لا توجد العناية الواجبة المناسبة في المشاريع الوطنية، ولديهم عقلانية اقتصادية ضعيفة للغاية ولا يخلقون وظائف مستدامة".

واتفق معه في الرأي سالم، قائلا "لا يوجد عائد على الاستثمار في المشاريع العملاقة".

لكن هناك شكوك حول ما إذا كانت حكومة السيسي ستوقف حقا مثل هذه المشاريع.

في مؤتمر اقتصادي عقد في أكتوبر لمعالجة الأزمة الاقتصادية، تعهد السيسي باستمرار المشاريع الوطنية وأن الجيش سيظل نشطا فيها.

تتناقض تصريحاته بشكل مباشر مع تقرير صندوق النقد الدولي الصادر في 10 يناير، والذي ذكر أن حكومة السيسي وافقت على إبطاء الاستثمارات العامة والحد من دور الجيش.

وبينما تزعم حكومة السيسي أن المشاريع العملاقة حيوية لتنمية مصر، أعرب السيسي عن كرهه لدراسات الجدوى في عدة مناسبات في السنوات القليلة الماضية، لأنها ستعيق سرعة المشاريع.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أقر بأن مصر تمر بفترة صعبة، لكنه حذر المصريين من الاستماع فقط إلى الحكومة فيما يتعلق بالاقتصاد، وعدم تصديق الهراء بأن أموال الدولة قد أُهدرت.

محسوبية

وقال تيموثي كالداس، زميل السياسة في معهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط ومقره واشنطن "المشاريع الوطنية هي وسيلة لتوزيع المحسوبية على النظام".

وإلى جانب الشركات المصرية والأجنبية الكبرى، كثيرا ما تمنح الكيانات المملوكة للجيش عقودا في مشاريع البناء والبنية التحتية، التي تربط الجيش بقيادة السيسي.

المشاريع هي أيضا وسيلة لنمو الناتج المحلي الإجمالي، وقال كالداس "بفضلهم ، ظلت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي تحت السيطرة إلى حد ما".

علاوة على ذلك، فإن المشاريع العملاقة هي مفتاح الجمهورية الجديدة التي أعلنها السيسي في عام 2021.

ينبع جزء كبير من شرعيته من "عامل الإبهار" للمشاريع العملاقة، كما وصفه الخبير الاقتصادي روبرت سبرينغبورغ في مقال العام الماضي، والذي من شأنه أن يقنع السكان بأن السيسي يبني مصر جديدة ومزدهرة وقوية.

بالقرب من ميدان التحرير في القاهرة، تم وضع العديد من اللافتات التي تحمل صورة السيسي على طول الطريق، معلنة ثماني سنوات من الإنجازات، في إشارة إلى السنوات التي قضاها المنقلب في السلطة، والإنجازات جسور وطرق وسكك حديدية ومدن جديدة.

فماذا سيحدث إذا لم تتبع مصر الإصلاحات التي حددها صندوق النقد الدولي، وعلى سبيل المثال، استمرت في ضخ الأموال في المشاريع الضخمة ، بينما تستمر الشركات العسكرية في التوسع؟

ويعتقد سالم أن شروط صندوق النقد الدولي جيدة من الناحية النظرية، ولكنها ليست واقعية من الناحية العملية، حيث لا يمكن تطبيقها،  وكيف يمكنك ضمان خروج الجيش من الاقتصاد؟ في أي واقع يمتلك صندوق النقد الدولي هذه السلطة؟".

من ناحية أخرى ، يعتقد كالداس أن صندوق النقد الدولي لديه نفوذ، وقال "مصر تعتمد على التمويل الخارجي من الخليج وصندوق النقد الدولي، وصندوق النقد الدولي يحتاج حقا إلى الإصرار."

ويبقى السؤال الكبير، هل سيحاسب صندوق النقد الدولي مصر من خلال عدم الإفراج عن الشريحة التالية من القرض إذا لم يتم الوفاء بالشروط؟

وقال كالداس "لست متأكدا، من حقيقة أن صندوق النقد الدولي استمر في الإشادة بالسياسة الاقتصادية المصرية كقصة نجاح طوال السنوات الماضية، في حين أصبح من الواضح أن الجنيه مربوط وتم اقتراض المليارات لمشاريع وطنية، لا يبشر بالخير للمستقبل، ولا يثق جمال كثيرا في خطة إصلاح صندوق النقد الدولي.

في عام 2016، تلقت حكومة السيسي قرضا بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، مرتبطا بإجراءات التقشف والتعهدات بتحفيز القطاع الخاص.

وقال جمال "إذا كان هناك أي شيء ، فقد جعل الوضع أسوأ".

وهو يعتقد أنه بدلا من الخصخصة، فإن استثمار المال العام هو الطريق إلى الأمام.

ومع ذلك، بالنسبة لجمال، لن يكون ذلك في شكل المشاريع العملاقة الحالية، ولكن في شكل مساعدات اجتماعية و "مشاريع حقيقية" تعزز الإنتاج وتفتح أسواقا جديدة.

وقال إن  "بيع أصول الدولة، كما يحب صندوق النقد الدولي، هو مجرد شراء للوقت، فهناك خطر من أن يأكلك هذا حتى لا يكون هناك المزيد من الحصص للبيع، ويمكن أن تؤدي هذه الأنواع من السياسات إلى التخلف عن السداد ".

 

https://www.aljazeera.com/news/2023/1/18/as-economic-crisis-deepens-will-egypt-slow-megaprojects-down

Facebook Comments